عرض مشاركة واحدة
قديم 10-12-10, 06:49 PM   #10
المديرالعام


الصورة الرمزية المجمر
المجمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
 أخر زيارة : 20-03-19 (10:41 PM)
 المشاركات : 12,454 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

Question أنشطة تجسسية....



أنشطة تجسسية
إثيوبيا
تسيطر إثيوبيا على الفنادق والمطاعم والبارات الموجودة في جنوب السودان؛ حيث بلغت عدد الفنادق المنتشرة في كل ولايات الجنوب 85 فندقًا خلال الخمس سنوات الماضية التي أعقبت اتفاقية السلام، ورغم سوء خدمات هذه الفنادق إلا أنها الإقامة فيها غالية جدًّا؛ حيث تبدأ الأسعار من 120 دولارًا وتصل في بعض الفنادق إلى 350 دولارًا في اليوم.
الاهتمام الإثيوبي بانفصال الجنوب لم يكن لأهداف تجارية أو اقتصادية فقط؛ حيث يسيطر على الفنادق والمطاعم والبارات التي سبق الإشارة إليها الموساد الصهيوني من الباطن، وهو ما يدفعنا إلى الأهداف الأخرى لدعم هذا الانفصال، ويدلل خبر نشرته الصحف الصهيونية مؤخرًا عن استضافة وزارة الخارجية الصهيونية وفدًا رفيع المستوى من كبار القضاة في إثيوبيا، على الأهداف الصهيونية الإثيبوبية المشتركة، سواء بالسيطرة على مياه النيل ووضع مصر والسودان في موقف متوتر بشكل مستمر نتيجة التوجُّه الإثيوبي المفاجئ نحو ضرورة إعادة توزيع حصص مياه النيل، وليس خفيًّا أن إثيوبيا تعد إحدى أزمات الأمن القومي المصري، خاصة بعد التوغل الصهيوني بها.
وقد بعث الكيان الصهيوني بخبرائه في المياه إلى إثيوبيا، والذين ساعدوها على إنشاء 3 سدود على روافد النيل الكبرى التي تدخل على المجرى الرئيسي في أجزاء متقدمة من جنوب إثيوبيا ثم السودان ثم مصر، وقد أقرَّت إثيوبيا بهذه السدود الثلاثة (بنشام- الليبرد- ستيد)؛ بحجة توليد الكهرباء، وأقرَّت بوجود الخبراء الصهاينة هناك.
ثم قام الكيان الصهيوني باللعب في جنوب السودان، فأوقف مشروع قناة "جونجلي" التي كانت ستوفر لمصر كميةً إضافيةً قدرها 5 مليارات متر مكعب من المياه؛ ووضعت إستراتيجية تهدف إلى إعادة تشكيل منطقة البحيرات العظمى بما يخدم مصالحها في السيطرة على الموارد المائية، وإبقاء المنطقة كلها في صراعاتٍ إثنيةٍ وطائفيةٍ مستمرة، فشهدت منطقة البحيرات منذ بداية عقد التسعينيات صراعات مسلحة أثمرت مذابح بشعة، راح ضحيتها الآلاف من الأرواح، في رواندا وبورندي التي اشتعل فيها القتال هناك، متأثرًا بما جرى في رواندا


 
 توقيع : المجمر



رد مع اقتباس