شبكـة و منتديات كفـر و وتـر

شبكـة و منتديات كفـر و وتـر (http://www.cover-sd.com/forum/index.php)
-   صحتك بالدنيا (http://www.cover-sd.com/forum/forumdisplay.php?f=18)
-   -   مكتبة المجمر (http://www.cover-sd.com/forum/showthread.php?t=2932)

المجمر 26-02-11 06:17 PM

مكتبة المجمر
 
!نشيد الوداع
شعر : روبرت بيرنز (1759 – 1796م)
ترجمة الأستاذ أحمد محمد سعد
(بخت الرضا 1951م)
******
هل ننسى أياماً مضت
هل ننسى ذكراها
هل ننسى أياما مضت مرحاً قضيناها.
*****
من أجل أيام مضت من أجل ذكراها
فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها
*****
كم قد رتعنا في الربى فرحاً بمثواها
كم قد قطفنا من زهور من ثناياها
كم قد مشيناها خطى كم قد مشيناها
فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها
*****
كم قد سبحنا في الغدير معا
صباح مساء
واليوم يفصل بيننا بحر به هوجاء
من أجل أيام مضت من أجل ذكراها
فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها
*****
هذي يدي يا صاحبي قدم إلي يدا
ولنخلصن نياتنا ولنصدق الوعدا
من أجل أيام مضت من أجل ذكراها
فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها
*****
كم قد مرحنا كم طربنا إذ طويناها
أيام أنس زاهيات كيف ننساها
من أجل أيام مضت من أجل ذكراها
فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها


المجمر 26-02-11 06:18 PM

رد: وداع جنوبى سودانى
 

Should old acquaintance be forgot,
andnever brought to mind ?
Should old acquaintance be forgot,
and old langsyne ?
For auld lang syne, my dear,
for auld lang syne,
we'll take acup of kindness yet,
for auld lang syne.
And surely you’ll buy your pintcup !
and surely I’ll buy mine !
And we'll take a cup o’ kindnessyet,
for auld lang syne.
We two have run about the slopes,
and pickedthe daisies fine ;
But we’ve wandered many a weary foot,
since auld langsyne.
We two have paddled in the stream,
from morning sun till dine ;
But seas between us broad have roared
since auld lang syne.
Andthere’s a hand my trusty friend !
And give us a hand o’ thine !
And we’lltake a right good-will draught,
for auld lang syne

المجمر 26-02-11 06:25 PM

رد: وداع جنوبى سودانى
 







قصيدة مُغنّـاة للشاعر الليبي علي الكيلانـي غناء جوليا بطرس




وين وين وين
وين وين وين
وين وين وين
وين الملايين
الشعب العربي وين
الغضب العربي وين
الدم العربي وين
الشرف العربي وين
وين الملايين


الله معانا أقوى وأكبر من بني صهيون
يشنق يقتل يدفن يقبر أرضي ما بتهون
دمي الأحمر راوي الأخضر في طعم الليمون

الله معانا أقوى وأكبر من بني صهيون
يشنق يقتل يدفن يقبر أرضي ما بتهون
دمي الأحمر راوي الأخضر في طعم الليمون
نار الثورات ما تسعر نحنا المنتصرين
وووووووووووين
وووووووووووين
أقوى من الجبال
أكثر من رمال
داخل الاعتقال نغني
شهدانا حيين
خارج الاعتقال نقاتل
لا نركع لا نلين
وووووووووووين
وووووووووووين
اللي في وسط الضلوع أقوى من الدروع
في صدري مخزن رشاشة والبرغوثي وين
وووووووووووين
وووووووووووين
آ ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه
آ ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه
نحن الحق نحن الثورة
وهما صحاب الفيل
جيل الحق وجيل الثورة
طيور الأبابيل
لازم نرميهم بحجارة
حجارة من سجيل

نحن الحق نحن الثورة
وهما صحاب الفيل
جيل الحق وجيل الثورة
طيور الأبابيل
لازم نرميهم بحجارة حجارة من سجيل
لا يركع لا يسقط أسرى
وكيدها في تضليل

اللي في وسط الضلوع أقوى من الدروع
لو ؟؟؟؟؟؟؟ بكرة ابيها
اكتب يا زمان أبدا ما نخون أراضينا والثورة عنوان
وووووووووووين
وووووووووووين
اللي في وسط الضلوع أقوى من الدروع
في صدري مخزن رشاشة والبرغوثي وين
وووووووووووين
وووووووووووين
أكتب يا زمان
الثورة ايمان الثورة عنوان

أكتب يا زمان
الثورة ايمان الثورة عنوان
http://www.youtube.com/watch?v=p7RU6vMoSrE



المجمر 26-02-11 06:27 PM

رد: وداع جنوبى سودانى
 
الجيش العربى فين
http://www.youtube.com/watch?v=doE3ns--E3g

المجمر 26-02-11 06:30 PM

رد: وداع جنوبى سودانى
 
قصيدة وين الملايين لشاعر الوطن / علي الكيلاني

وين الملايين ؟؟
الشعب العربي وين ؟؟
الدم العربي وين ؟؟
الشرف العربي وين ؟؟
الغضب العربي وين ؟؟

ترتاح اولاد الفلاشا
وتشقى الملايين
في صدري مخزن رشاشة
وانقول خوتي وين ؟؟
جاه النوم ونام الباشا
و نحنا مشردين

الله معانا اقوى و أكبر
من بني صهيون
يقتل يشنق يدفن يقبر
أرضي مابتهون
الدم الأحمر راوي الأخضر في طعم الليمون
نار الثورة تكبر تسعر
نحنا المنتصرين

ناديت وما جاني والي
من مية مليون
سهرانين ينامو تالي
وهم لا يبصرون
الشرف إنداس وبيتي خالي
وهم لا يبالون
نسيوني مايدرو بحالي نولد في السجون

ناديت الجيوش
صوتي ما سمعوش
خيرنا وأخترنا المره
والثمن عارفين
واجهنا المدفع والذرة
بمقلاع وسكين

في غياب الوحدة العربية
سيالة الجروح
مهانة الأم الوفية
والمسن ينوح
مقتولة الطفلة البرية
والرضيع يذوح
واللاجي في خيمة مطوية يسأل وين يروح

عبيتو البنوك
إنسيتو اليرموك
أمتى بس تقوم الوحدة
نبني سد متين
جيش عظيم وراية وحدة
تعز المظلومين

و يجن كيف السيل
عدالات الميل
هلها خلاصين وحلها
وفكاكين الدين
إلي فوسط الضلوع
أقوى من الدروع
لو نفنى بكرة أبينا
أكتب يازمان
أبدا ماتهون أراضينا
والثورة عنوان
الثورة إيمان
الثورة رجال
ما تشرى بالمال
ثورة شعب بيده حجارة
تحدى أساطيل
ضحى بكباره وإصغاره
واجب مجابين

إحنا الحق وإحنا الثورة
وهمه أصحاب الفيل
جيل الحق وجيل الثورة
طيور الأبابيل
ولازم نرميهم بحجارة
حجارة من سجيل

أكتب يازمان
الثورة إيمان
الثورة رجال

المجمر 26-02-11 06:51 PM

رد: وداع جنوبى سودانى
 
http://www.youtube.com/watch?v=ftO1o8-ae4w
يمي يمي يمي "
من كلمات علي الكيلاني وألحان أجاويد
سوسن الحمامي وجوليا بطرس وأمل عرفة



المجمر 21-05-11 01:05 PM

مكتبة المجمر
 

احاول ان اجمع شتات ...الاوراق المبعثرة ..بين اورقة ودهاليذ...حياتى ...عبركم اترنح ...واثمل ...
فلكم منى تحياتى ...
اهداء الى اسرتى منتديات كفر ووتر
الىمنتديات الزعيم السودانى المريخ
الى كل من له مساحات فى دواخلى ..
عزرا ومرحبا ....
http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1289563910.gif

المجمر 21-05-11 01:08 PM

هنا لندن
 
هنا لندن

والإذاعة البريطانية إعتادت أن تحتفل كل عام على أول إذاعة بثت من دارها في
14 نوفمبر 1922 م من قاعة ماركوني. وكانت أقامت معرضاً احتوى على أول جهاز انطلقت منه تلك الإشارات التي تقول "هنا لندن" الى آخر صيحة في عالم الإرسال الهوائي وعبر المايكروويف وعبر الأقمار الصناعية ممثلة في أجهزة صغيرة الحجم وقليلة التكاليف. فقد لاحظت في زيارة لي الى تنزانيا في اوائل السبعينيات أن الدولة قد وفرت عدداً كبيراً من الترانزيستورات التي تستقبل محطة واحدة ثبت إرشادات للمزارعين يعلقونها علي رقابهم وهم في الحقول.
إن اختراع الراديو مثله مثل كل المخترعات سار في طريقين
.. تبدأ الفكرة صغيرة ثم تتشعب في النهاية بعد أن تتعدد جوانب استعمالاتها طالما هي جهاز إرسال واستقبال. فالآن يمكن لبعض الأشخاص المزودين بأجهزة إرسال أن يبعثوا بنبضات قلوبهم الى مستشفيات خاصة تقوم باستقبال تلك الرسائل وعمل رسومات للقلب منها ثم إرشاد أولئك الأشخاص بزيادة الجرع الدوائية أو بتخفيفها أو بتغييرها
.
هذا لم يكن في حسبان الذين اخترعوا جهاز الراديو عندما فكروا فيه
.
وفي الجانب الآخر يبدأ الاختراع كبيراً في حجمه ثم بفضل التطورات التقنية المتلاحقة يصغر ويصغر الى أن يصبح في مقدور أي شخص أن يحمله معه أينما سار وأن يقتنيه وسعره قد انخفض كثيراً
. فإذا نظرت حولك الآن في أي منزل ربما تجد هوائياً تلفزيونياً او هوائياً لتليفون السيارة أو صحناً (دشاً) لاستقبال المحطات التلفزيونية العالمية.. التي تبث بثاً مباشراً
.
وفي وسط هذه الإحباطات اليومية ونحن نشهد تلك الأحداث المفجعة في جميع أنحاء نتناسى أن هناك جوانب إيجابية للحضارة الإنسانية قد نسيناها في غمرة شعورنا بالاستياء مما يحدث وإن الراديو أحد الإيجابيات التي غيرت وجه الاتصالات في العالم
.. لقد انكمش العالم اليوم وتحول الى قرية صغيرة.. وانتقلت لنا أنات الجوعي والمرضي الذين فتكت بهم الحروب الى غرف نومنا وربما ظن البعض أن هذا يعد من مساوئ الإعلام أن يقلق راحتنا بمثل هذه الأخبار المفجعة ولكن الواقع يقول إن في تلك الأخبار المفجعة يكمن التنبيه لنا حتى نفيق من غفلتنا.. وحتى لا نقع في الخطأ الذي أدى الى تلك الكوارث المفجعة.. ولو لم تصل تلك الأخبار إلينا لما علمنا أن أطرافنا تشتعل فيها النيران ونحن تحت تأثير المخدر


المجمر 21-05-11 01:10 PM

عيد الام ...
 
أحلى الأعياد عيدك وأروع القلوب قلبك
قد ترجع " فكرة عيد الأم " إلى مدرسة فكرية ابتدعت من هذا يوما ليكون مخصصا لعبادة الأم في اليونان القديمة، حيث زعم بعض المؤرخين أن عيد الأم كان قد بدأ عند الإغريق احتفالا بعيد الربيع، وكانت هذه الاحتفالات مهداة إلى الإله الأم "ريا" زوجة "كرونس" الإله الأب في روما القديمة.

فقد بدأت حوالي 250 سنة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام هذه الاحتفالات الدينية عند الرومان والتي كانت تسمى "هيلاريا" وتستمر ثلاثة أيام من 15 إلى 18 مارس، ومن ثم عقد هذا المهرجان في جميع أنحاء آسيا الصغرى وروما بالإضافة إلى الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في كثير من البلدان.

وفي هذا اليوم يحتفل معظم دول العالم من عدة أصول مختلفة "بيوم الأم "، أما بالنسبة لنا فهو كل يوم يعتبر عيدا ولا يوجد يوم معين لنعبر فيه فقط عن حبنا الكبير لأمهاتنا، حيث أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بالأم في كل وقت، فالجنة تحت أقدام الأمهات وقيمة الأم لا تقدر بأي ثمن كان مهما كانت قيمة الهدية، وعند اختيارنا هدية للأم للتعبير عن حبنا لها يتطلب الأخذ بعين الاعتبار عدة أمور وعوامل مختلفة لإضافة البهجة على قلبها.


فأروع القلوب قلبك ..وأجمل الكلام همسك ... وأحلى ما في حياتي انك أمي
فكل مرور سنة وقدوم عيدك ... أدعي ربي بالسنة القادمة تبقيلي أمي العزيزة

المجمر 21-05-11 01:12 PM

مهنة منزلية
 
6 مهن يمكنك مزاولتها من المنزل
العمل من المنزل يمكن ان يكون خياراً مهنياً عملياً للأشخاص أياً كانت مهاراتهم وأنماط حياتهم. فأنت هنا تستطيع تحديد ساعات عملك، بل ومزاولة ذلك العمل وأنت بملابس البيت مسترخياً ـ وهو بديل مغر جداً للجلوس ثماني ساعات داخل غرفة في دائرة. وإليك هنا ست مهن بوسعك ممارستها وأنت في منزلك، وكيف يمكنك البدء بها:

1/. طباخ شخصي: اذا كنت شخصاً شغوفا بالطبخ فإن مهنة الطباخ الشخصي قد تكون عين العمل المناسب لك. هذه الوظيفة خلاصتها أن تطبخ لزبون ما في منزله وجبات تكفيه اسبوعاً، أو قد تستطيع تسليم الوجبات للمنازل ـ وهو المرادف لخدمة تسليم البيتزا وفق الاسلوب القديم. فنتيجة للوظائف الحالية التي تتصف بالضغط الشديد وانغماس كلا الأب والأم في العمل بدوام كامل، يصبح هذا النوع من الخدمة اكثر جاذبية، خصوصا في مناطق المدن. ولكن تأكد من دقة فهمك للقوانين المحلية المتعلقة بالمطبخ الذي تعد الطعام فيه، لأن كثيرا من الولايات الاميركية تشترط أن يكون هذا المطبخ مستقلاً ومنفصلا عن المنزل، وقد تقوم جهة مختصة بالتفتيش للتيقن من التزامك بالضوابط والقواعد الصحية
2/مخطط لحفلات عيد الميلاد: لو تحدثت مع أية عائلة فسوف تعلم منها أن التخطيط لحفلة عيد ميلاد مهمة غير هينة، وأنها تعتبر تحدياً لك إذا كنت شخصاً كثير المشاغل. ولكن حيثما وجدت الحاجة توفر العمل، وتخطيط حفلة عيد الميلاد قد يكون مهنة ممتازة اذا كنت مبدعا ومحباً للاطفال، كما أن باستطاعتك القيام بهذا العمل في عطل نهاية الاسبوع، وهو الوقت الذي تقام فيه الحفلات غالبا. بالإضافة إلى ذلك من الممكن أن تعمل على تخطيط حفلات التقاعد والترقيات أو أي حدث آخر تعتقد ان بامكانك التعامل معه. ومن أجل الحصول على افضل الواردات تأكد من بحثك في الأسعار المحلية والمنافسة وتفهم مسؤوليتك القانونية، خصوصا اذا كنت ستتعامل مع الأطفال وصغار السن.
3/منسق للمنازل لغرض بيعها: يتسم سوق العقارات حاليا بالمنافسة والقسوة، ومن أجل بيع منزل في هذا السوق الذي يسيطر عليه المشترون يجب أن يظهر ذلك المنزل بأفضل حالاته، وتنسيق المنازل يمكن أن يحدث اختلافاً كبيراً. فاذا كنت صاحب عين ثاقبة في مجال التصميم كانت مهنة منسق المنازل هي الأنسب لك. فهذه المهنة لا تتطلب تحصيلاً علمياً أو شهادة دراسية. ومع أن هنالك مناهج وجهات محترفة تقدم تدريباً على تنسيق المنازل فإنها ليست لازمة لكي يكون المرء ناجحاً في هذا المجال. خذ بعض الوقت لدراسة الأسعار في منطقتك ومارس عملية تنسيق منزلك او منزل أحد الأصدقاء. فكِّر في الخدمات الضرورية التي تعتزم تقديمها، وتكاليف بدء التشغيل التي ستتحملها. التواصل المستمر مع السماسرة قد يكون مفيدا جدا في ايجاد العمل
4/مصمم للمواقع الالكترونية: هل انت بارع في مجال الكومبيوتر، وهل انت موهوب في التقاط التفاصيل؟ اذاً مهنة تصميم المواقع قد تكون ملائمة لك. وحتى لو لم تكن مالكاً للمهارات المطلوبة فإن بإمكانك العودة الى عالم الدراسة من أجل التعلم، لأن هناك مناهج رقمية كثيرة على الشبكة. قبل أن تمضي مفتشاً عن عمل، فكر جيداً إن كنت تريد البدء بمشروعك الخاص بك ام العمل كأجير مستقل، فالاثنان يختلفان كثيرا عن بعضهما البعض من ناحية الضرائب والقوانين

5/مساعد افتراضي: في أجواء عدم ثبات الوضع الاقتصادي السائدة حاليا يسعى مزيد من المؤسسات لتعيين مساعدين مؤقتين، أو من يقتصر أمد تعيينهم على ما يتطلبه العمل في مشروع واحد، وأحيانا يكون هذا المساعد على شكل مساعد افتراضي. المساعد الافتراضي يستطيع التعامل مع اي شيء، بدءا من واجبات موظف الاستقبال وصولا الى مسك الحسابات وضبط الدفاتر، والأمر مرهون بخبرتك وحاجات الزبون. ومن أجل العمل في هذا المجال ابحث في خانة اعلانات الوظائف على الشبكة، واخبر اصدقاءك وأقاربك أنك بصدد البحث عن عمل ذي طابع إداري تؤديه من منزلك، وتابع التأكد من صلاتك التي كونتها من خلال أعمال سابقة. المساعدون الافتراضيون لا يزالون مفهوماً حديثاً تماماً، لذلك توقع ان تطالب بتفسير ما تقوم به مراراً قبل أن تفلح في البدء بمشروع.
6/خدمات التدريس والمتابعة: في أيامنا هذه يحل كثير من المشاكل باستخدام الانترنت، ومن بين هذه المشاكل خدمات التدريس. العمل كمدرِّس خصوصي قد يساعد الطفل في أداء واجبه المنزلي، او تعليم البالغين كيفية استعمال الكمبيوتر ـ فإذا ما كنت صاحب مهارة معينة أمكنك أن تصبح مدرِّسا. بإمكانك العثور على عمل في اعلانات الوظائف، أو في الكليات الرقمية، وإذا ما كنت حائزاً على شهادة جامعية في ذات اختصاصك (مثل الرياضيات او اللغة الانكليزية) كانت فرصك أفضل في بناء حياة مهنية ناجحة كمدرِّس.
خلاصة القول: هذه المهن الست ليست سوى قمة جبل الجليد بالنسبة للمهن الممكن ممارستها من المنزل. ولأجل تحقيق أفضل الفرص للنجاح ابدأ بدراسة الأعمال التي سبق لك ممارستها، فلعلك تستطيع العمل كمستشار. والمهن التي تمارس من المنزل طريقة ممتازة يستطلع المرء من خلالها نوع العمل الذي يحبه بالفعل ثم يجعل منه باباً للكسب. والعائدات المتأتية من هذا النوع من العمل قد تتفاوت بشكل كبير اعتماداً على مهاراتك وخبراتك، لذلك إعطِ الأمر حقه من الوقت والبحث قبل أن تحدد الأجر الذي تطلبه. كذلك احرص على فهم التزاماتك الضريبية وما إذا كان الأوفق لك أن تبدأ بعمل صغير لحماية نفسك قانونياً. وسواء شئت العمل كمصمم للمواقع الالكترونية أو الشروع بعمل صغير كمصمم حفلات فإن العمل من المنزل يمكن أن يكون طريقة ممتازة لصياغة مسارك المهني الخاص بك .. وكذلك لتلافي ضجر الجلوس في غرفة صغيرة في مكتب أو دائرة.


المجمر 21-05-11 01:14 PM

في عز الشتاء
 
في عز الشتاء..
تضرب موجة حرّ قاسية هذا العالم، من أوروبا الى آسيا... والحرارة ترتفع اسهمها في بورصة المناخ العالمي، حيث تتحول الأراضي الى "باربكيو"، الى حفلة شواء...
وفي عزّ الشتاء
هل الشمس تنتقم من الذين تُشرق عليهم كل صباح، وهم لا يقدّرون نعمة الضوء وثروة النور، فيبددون النهار مجاناً!
وفي عزّ الشتاء
هل الشمس في طريقها الى النزول نحو سكان هذه المعمورة الذين ثقبوا السماء، بدخانهم وطردوا الغيوم، ولم يتركوا الطبيعة على حالها من بحرٍ لوثوا موجاته، الى جبل التهموا حجارته، الى غابة قضموا اشجارها، الى نهر جففوا مياهه؟
وفي عزّ الشتاء
هل الشمس ستأخذ بالثأر لأبنتها الارض، التي يغتصبها سكانها يوماً بعد يوم!
ها هي درجات الحرارة كالسكاكين تنغرز في اللحم والعظم... ولا جرّاح يستطيع أن يضمد هذه الحروق على بشرة الأرض!

المجمر 21-05-11 01:15 PM

اليتيم !!
 
وهو الذي امتن الله تعالى عليه وأراد أن يضع في بيته يتيماً ليره كيف يتعامل معه ؟ وكيف يتصرف في ماله ؟ . فهذا إن حفظ تلك الأمانة نال أعلى الأوسمة من الله تعالى وهي وسام الاستقامة والتقوى , والوفاء بالعهد وإتباع أوامر الله , وجعل بيته من خير البيوت وأعزها وأكرمها عند الله وعند الناس , ومصاحبة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة , والتي سيجون فيها النعيم والملك الكبير , قال تعالى : \" وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَاقُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِيمُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153) سورة الأنعام , وقال : \" وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) سورة الإسراء ,وقال : \" وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10) فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21) إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا (22) سورة الإنسان ,وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: خَيْرُ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُحْسَنُ إِلَيْهِ ، وَشَرُّ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُسَاءُ إِلَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ بِإِصْبَعَيْهُ : أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا ، وَهُوَ يُشِيرُ بِإِصْبُعَيْهِ. أخرجه و\"البُخاري\" في \"الأدب المفرد\" 137. و\"ابن ماجة\" 3679, وعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله , صلى الله عليه وسلم: أَنَا وَكَافِلُالْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِى الْجَنَّةِ , وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى , وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا قَلِيلاً. أخرجه اْحمد 5/333(23208) (البخاري) 7/68(5304) , عَنْ أَبِى أُمَامَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ مَسَحَ رَأْسَ يَتِيمٍ لَمْ يَمْسَحْهُ إِلاَّ لِلَّهِ كَانَ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ مَرَّتْ عَلَيْهَا يَدُهُ حَسَنَاتٌ وَمَنْ أَحْسَنَ إِلَى يَتِيمَةٍ أَوْ يَتِيمٍ عِنْدَهُ كُنْتُ أَنَا وَهُوَ فِى الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ وَفَرَّقَ بَيْنَ أُصْبُعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى. أخرجه أحمد 5/250(22505

المجمر 21-05-11 01:17 PM

لو شاءالله
 
لو شاءالله أن ينسى انني دمية من خرق وأن يهبني حفنة حياة أخرى، سوف أستغلها بكل قواي. ربما ما قلت كل ما أفكر فيه لكنني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله. وسأمنح الأشياءقيمتها، لا لما تمثله، بل لما تعنيه، سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، مدركاً أن كللحظة نوم خسارة لستين ثانية من النور. وسوف أسير فيما يتوقف الآخرون، وسأصحو فيماالكلّ نيام، لو شاء ربي أن يهبني حفنة حياة أخرى سأرتدي ملابس بسيطة واستلقي علىوجه الأرض عارياً ليس من جسدي وحسب بل من روحي أيضاً، وسأبرهن للناس كم يخطئون لواعتقدوا انهم لن يكونوا عشاقاً متى شاخوا، فهم لا يدرون انهم يشيخون اذا توقفوا عنالعشق.


للطفـــل ســـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده،وللكهول سأعلّمهم ان الموت لا يأتي بسبب السنّ بل بفعل النسيان.

لقد تعلمت منكمكثيراً أيها البشر... تعلمت ان الجميع يريدون العيش في القمة غير مدركين ان سرّالسعادة في كيف نهبط من فوق. وتعلّمت ان المولود الجديد حين يشد على اصبع أبيهللمرّة الأولى يعني انه أمسك بها الى الأبد.
تعلّمت أن الإنسان يحق له أن ينظرمن فوق الى الآخر فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف. بل تعلمت منكم أكثر! لكن،قليلاً ما سيسعفني ذلك، فما ان انهي توضيب معارفي سأكون على شفير الوداع. قل دائماًما تشعر به وافعل ما تفكّر فيه.
لو كنت أعرف انها المرة الأخيرة أراكِ نائمةكنت آخذك في ذراعيّ وأصلّي ان يجعلني الله حارساً لروحك. لو كنت أعرف أنها دقائقيالأخيرة معك لقلت «أحبك» ولتجاهلت، بخجل، انك تعرفين ذلك.
هناك بالطبع يوم آخر،والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل خيراً، لكن لو أنني مخطئ وهذا هو يومي الأخير أحب أنأقول كم أحبك، وكم انني لن أنساكِ.
لأن الغد ليس مؤكداً لا للشاب ولا للكهل. ربما هذا آخر يوم نرى فيه من نحب. فلنتصرّف، لئلا نندم لأننا لم نبذل الجهد الكافيلنبتسم، لنحنّ، لنطبع قبلة، أو لأننا مشغولون عن قول كلمة فيها أمل.
احفظواقربكم ممن يحبكم وتحبّون، قولوا لهم همساً انكم في حاجة اليهم، احبوهم واهتموا بهم،وخذواالوقت الكافي كي تقولوا: نفهمكم، سامحونا، من فضلكم، شكراً، وكل كلماتالحب التي تعرفونها.


لن يتذكر أحد أفكاركم المضمرة، فاطلبوا من الربّ القوةوالحكمة للتعبير عنها. وبرهنوا لأصدقائكم وأحبائكم محبتكم لهم

المجمر 21-05-11 01:19 PM

انا الراسب الجيل ..!
 
فشلت في مادة النساء، لأنني لم أطق ولم استسغ، ولم افهم شيئاً من هذا المنهاج الذي قدمته لي ادارة الحياة لنفهم المرأة...

أنا الراسب الجميل، سأبقى في صفي، لأنني مصر على ان المرأة لغز، وأنا من هواة فك الالغاز بعيداً من معلمي ومدرسي ومقرري هذا المنهاج الذي يقول: "كن قوياً تحبك النساء".
ضعفي قوتي. وغموض المرأة، أجمل درس في حياتي.. ناجحاً ام راسباً!.
حين اقول امرأة اعني الارض، التي لم افهمها ولم استوعب دروسها بين المطر كخير ام انه شر حين تطوف الانهار، وتزحل التربة.
حين اقول امرأة اعني الحرية، التي رسبت اكثر من مرة في قراءتها وحفظها، كم هي صعبة كأن الحرية رياضيات عصية على ادراكي لها.

حين اقول امرأة اعني "وطن" حيث لا اطيق هذه المادة السمجة، لذلك قررت اهمالها ولتكن كل علاماتي صفراً واصفاراً، حيث الوطن فكرة لا تستحق الدرس.!!

المجمر 21-05-11 01:20 PM

الحياة مدرسة، ...!
 
الحياة مدرسة، وأنا واحد من تلامذتها الذين يطلبون العلم ليل نهار، نجحت في دروس كثيرة، ولكنني فشلت في مادة "النساء"!
ما زلت في صفي العاطفي، أحاول كل مرة، كل دورة، أن أتجاوز هذه المادة "النساء" ودائماً أقع في دائرة كالصفر!
معي إكمال مزمن في فهم تاريخ المرأة، في استيعاب رياضيات الأنثى، في قراءة فيزياء الشريك الآخر، وكم أعاني في إدراك بيولوجيا النصف الآخر..!
لست كسولاً، وحياتي تشهد على اجتهادي في طلب العلى العاطفي، فسهرت ليالي وليالي حتى صرت بلون الليل أسود على كحلي.
جحظت عيناي من قراءة النساء، وحاولت أن أحفظهن غيباً، معادلة تلو معادلة، نظريات على مد النظر والبصر والبصيرة، وكاد يصيبني العمى، بسبب عشرات الجلطات العاطفية.

المجمر 21-05-11 01:22 PM

نصف جسم وحياة كاملة
 

نصف جسم وحياة كاملة
والحكاية هي عن روز التي تمتلك نصف جسم وحياة كاملة ولا تنظر أبداً إلى نصف الكوب الفاضي·

تشاء الأقدار أنْ تولد روز بمرض خطف منها نصفها السفلي، فعاشت تمارس حياتها باستعمال يديها، فهما للأكل والشرب والغسيل واللبس وحتى للمشي وركوب الزحافة للركض أو لتسريع الخطى وبمنتهى الرشاقة·
خسارتها لنصفها السفلي بالكامل لم تمنعها من قيادة السيارة و من أنْ تكون في طليعة المتسابقين في سباق للسيارات بمدينتها، زد على ذلك فهي ترقد تحت سيارتها لإصلاح أي عطل فيها، والأهم حّبها للحياة الذي دفعها لإنجاب طفلة تعتني به كأي أم متعافية، ولأن في قلبها كم كبير من الأمومة وعدت والدتها قبل وفاتها برعاية شقيقها المعوّق المُقيم في أحد دور العجز، وهي فعلاً كانت ولا تزال عند وعدها وتتابع صحته باهتمام، وتتمنّى أنْ تتمكّن في يوم من الأيام من إحضاره للعيش معها في بيتها·
روز لا يوجد في قاموسها كلمة مستحيل، لقد تخطّت ذلك حتى في تحدّي الصعاب وخوض السباقات بروح عالية، وهي تتمتّع بكل لحظة تعيشها لأنها تعيشها بإيجابية وتفاؤل، وعلى يقين بأنّ مَنْ ينظر إليها وهي تقود سيارتها لا يرى منها سوى الشجاعة والتحدّي ونصف الكوب الملآن الذي طفى، وبإرادة روز تحّول إلى حياة كاملة فيها الكثير من النجاحات والأشياء الحلوة·
لروز وأمثالها نرفع التحية ونشد على أياديهن

المجمر 21-05-11 01:25 PM

عريس رغم أنفه
 

عريس رغم أنفه
كالعادة وخلافاً لكل دول العالم التي تتم فيها مراسم الزواج في يوم أو يومين وبأقل التكاليف الممكنة نجد أن الزواج السوداني هو عبارة عن مسلسل مكسيكي يستمر لأيام وأيام يجتمع فيها الأهل والأحباب والجيران وجيران الجيران والأقارب من الدرجة الخمسمائة بعد الألف وينفق فيه أموال طائلة تكفي لبناء مستشفى حديث أو فندق 5 نجوم أو رواتب المعلمين في إحدى المحافظات.
تبدأ الحكاية بعد أن تحس بالقلق عندما تجد أن معظم أصدقائك دخلوا القفص الذهبي طائعين مختارين - أؤمن تماماً بمسألة القفص ولكن لدي تحفظات كثيرة على حكاية ذهبي دي - المهم تحس بالخطر وتأخذك غضبة حمقاء وتناجي نفسك وأنت في حفلة زواج أحد الأصدقاء (والله الواحد بعد دا يشوف ليه مرا. معقول هناي الأهبل دا يعرس وأنا لسه قاعد براي زي تور الساقية)!!

عندها يستعرض خيالك قائمة طويلة من معارفك البنات ابتداء من ناس نونة
زميلتك في الروضة مروراً بزميلات الجامعة والشغل وبنات الحلة وبنات الأعمام والأخوال وباقي الأهل


ثم وبسرعة تنسى كل أولئك النسوة في حياتك عندما
تسترعي انتباهك الحسناء الجالسة في ركن قصي في حفل ذات الصديق الأهبل، تحبها من أول نظرة وتراقب حركاتها وسكناتها، تلاحظك هي لكن تعمل ما شايفة وتتلاهى بمكالمة وهمية في موبايلها وهي ترمقك من طرف خفي كما يفعل الصياد المحترف
!

المهم تتعارفو
بواحدة من الطرق الكثيرة وجلسة جلستين في الكافتريا ثم (يا هناي والله أنا ما ممكن أطلع وأنزل معاك كدا ساي، الناس تقول علينا شنو؟ و سمعتي
)..

ثم تمسح دمعة
وهمية من عينيها فتأخذك الحماسة وتقول (والله يا سوسو - ودا اسم دلع يقبل آلاف الأسماء منعاً للمشاكل - أنا ناوي أصل بيتكم بس إنتي عارفة الظروف والعرس بيكلف كتير وووووو
..)

فتقاطعك سوسو بحنية ثعلبية وبنعومة الأفاعي: (أنا ما دايرة
منك شي، أنت بس تعال اخطب والعرس يتأجل لحد ما الظروف تتحسن
).

فتصدق الكلام
من عوارتك وتحدد يوم الخطبة وتأخذ ثلة من أهلك وقليل من جيرانك وأصدقائك وتقصد بيت الملاك المختار وتفاجأ أنت وأهلك بحشد كبير فى بيت العروس وخيمة كبيرة أمام البيت وصوت المايكرفون يردد: (تست تست واحد اتنين تلاتة تست تست
)..

تأخذك الدهشة
قبل أن يأخذك أبو العروس جانباً، يعدل عمته التوتل ثم يقول: (والله يا ولدي انحنا خطوبة ومسخرة ودخلة ومرقة ما عندنا، عشان كدا قررنا نعقد ليكم طوالي والعرس بالراحة) ثم بابتسامة محذرة (ولا رأيك شنو؟
)

وقبل أن تدلي برأيك غير المعتد
به أصلاً يكون وكيلك ووكيلها أتموا عقد القران في الخيمة وتحولت أنت بقدرة قادر من مشروع خطيب الى زوج - مع وقف التنفيذ- بسرعة البرق ثم يغمرك المعازيم (مبروك يا عريس مبروك ياعريس بيت مال وعيال) وأنت كاضم ما قادر ترد
.

وتسمع إحدى عمات
العروس وهي تقول (شوفوا يا اخواني من الفرحة لمن ما قادر يتكلم) ثم تطلق زغرودة مدوية وهي تبتعد تجتاحك معها رغبة في لكمها في فمها لتخرس الى الأبد
ومن هنا تبدأ الجرجرة والطلبات التي لا تنتهي فرغم أنها صارت شرعاً حرمك المصون الا أنه يجب عليك أن تقوم بطقوس مهولة ومراسم عرس كامل لاستلامها.

فتبدأ بالصرف عليها وعلى أهلها وهدايا في المناسبات وثياب غالية لها ولأمها ولخالتها لحضور مناسبة ود عم خالة ناس فتحية طليقة جارهم، ثم موبايل لأخوها الذي نجح أخيراً في امتحان مرحلة الأساس وجاب الباص، ببساطة تتحول أسرة زوجتك الى مؤسسة جباية أو مصلحة ضرائب أنت كل جمهورها!!!

وعندما تثور على الوضع وتحلف بالطلاق أن تمشي تجرها من شعرها وتجيبا بيتك بدون حفلات أو كلام فارغ وتخلص تفاجأ بأن المعارضة تأتيك من الداخل أي أمك وأخواتك (ليه ما دايرنا نفرح بيك؟ أنحنا أقل من الناس البسوو الأعراس؟ والله لو ما عملت عرس ما عافيين منك؟ عليك الله عاين دا، داير الجارات ياكلن وشنا؟)

فترضخ للأمر الواقع وتبيع قطعة أرض ورثتها عن جدك الرابع عشر وترهن بيت أبوك وتبيع الكمبيوتر والموبايل وتزوغ ببعض الصناديق ثم تستلف من 10-15 صديق كدا

وأخيراً وأخيراً جداً تجد نفسك حالق جديد ولابس بدلة سودا- لون الحداد!!! - متأبط شراً هو عروسك المصونة والتي جاءتك في هيئة فيل صغير بعد أن نجحت وصفات التسمين التي قامت بها العمات والخالات وبعض الصديقات الخبيرات، تأتيك متدحرجة في فستان أبيض- لون الفرح!!! - فتجلسا تحت بقعة ضوء مزخرفة عليها كرسيان تعرف بالكوشة - والتي لأول مرة تدرك معناها-

الجميع في الحفل في رقص هستيري والفنان يصدح بسعادة غير مبررة (شن بتقولوا في الفرح البعذب سيدو والريد البضيع زولو!!) فتلمس الأغنية فيك أوتاراً حساسة وتكاد تطفر الدموع من عيونك، وتجول عيناك على الحضور السعيد وتتوقف عيناك على آخر العذاب من أصدقائك وهو يرنو اليك بحسد تارة وتجول عيناه بين الحسناوات تارة أخرى وتكاد تقرأ أفكاره وهو يفكر (هسي فلان الأهبل دا عرس وأنا قاعد براي زي تور الساقية؟)

فتكاد تصرخ فيه محذراً، ولكن صوتاً خبيثاً في داخلك يهمس بمكر وحقد: (وأنا مالي، هو أنا في زول حذرني)؟


المجمر 21-05-11 01:26 PM

رد: مكتبة المجمر
 

الصداقة
يقول فولتير "أيتها الصداقة: لولاك لكان المرء وحيدا، وبفضلك يستطيع المرء أن يضاعف نفسه وأن يحيا في نفوس الآخرين


يقول فولتير "أيتها الصداقة: لولاك لكان المرء وحيدا، وبفضلك يستطيع المرء أن يضاعف نفسه وأن يحيا في نفوس الآخرين". والصداقة كالحب.. قيمة يختلف حولها الناس، ومعنى يعرفونه سلبا وإيجابا. وتبنى الصداقة على الثقة والنية الحسنة، وهي علاقة نبيلة بين البشر، قوامها العطاء المتبادل وتوافق الأفكار والأهواء وصدق النوايا، لكن علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة ما زالت تثير الجدل والنقاش ما بين مؤيد ومعارض، فهل هناك حقيقة صداقة بين الرجل والمرأة؟ وهل نعترف بها أم مازلنا نعتبرها من المحرمات؟!

المجمر 21-05-11 01:28 PM

يزعجنى
 

يزعجنى
يزعجني ...شعور يتملكني غالباً ..لا أحبه و لا أملك له منعاً أو صداً أو حلاً...غيرتي ....من أية نسمة هواء تمر على بعد ما منه ..أنْظُرُها ...واتركها تمر بسلام ...إن مرت عليه بسلام ...لان الحب ...ما كان يوما قيدا ً..أو عقبة ً..أو خنقاًً...أنما هو ....أمان و راحة و عطاء ...

المجمر 21-05-11 01:30 PM

رد: مكتبة المجمر
 

بالقـــــــــــــــــــــــــــــديم
المفردات ...لها اثرها الاجتماعى ...فى كل شىء ...ولاحظت ...هناك من اتكلم معاه ...وبالتلفون اقول ليهو اعطى فلان الف جنيه ..رده بالقديم والا الجديد ...اسرح واستبيح العزر لنفسى بان اتمدد مع تلك الكلمة ...واحد قال لى وهو عريس جاء شهر عسل ...وكل ما اسئله عن مسالة اقتصادية فى البلد يقول لى بالقديم واللا الجديد ..؟ وهو دافع الشلة بالقديم كذا ...من الجنيهات ....وبالجديد كذا ...والمهر بالقديم وفتح الخشم بالجديد ...ماعارف نخش فى الرياضة ....يقول لى بالقديم والا الجديد ...؟اتحيرت ...فى القديم والجديد ..اسرح واستبيح العزر لنفسى ....الحكومة بالقديم وحداوية وبالجديد انفصالية ..وجدت شعبين ...شعب يتكلم بالقديم ....وشعب يتكلم بالجديد...طفلة جاءت زيارة قلت ليها حا اشترى ليك هدية بى خمسين جنيه مصرى قالت لى بالقديم والا الجديد ..؟

المجمر 21-05-11 01:32 PM

رد: مكتبة المجمر
 

الاحمر الوهاج العشق الجميل
غروب الشمس من أجمل المناظر التي يمكن أن نتخيلها وفي بعض الأحيان، عندما ننظرإليه فقد

نقول: انظروا مدى حمرة الشمس. لكننا نعرفأن الشمس لم تصبح حمراء أو إنها تغيرت بأي حال

من الأحوال، ولكنها تبدو بالطريقة التي نراها بها في ذلك الوقت بالذات. فالواقع أن الناس على بعد

آلاف الأميال من الغرب ينظرون إلىنفس الشمس في نفس الوقت فلا يرونها حمراء. إن الذي يفرز

ألوان غروب الشمس يتمثل في المسافة التي لا بد للشمس أن تقطعها عبر جوناوكلما كان

ارتفاعها أدنى كلما زادت مسافة جو الأرض الذي يقطعه ذلك الضوء. لكن علينا أولا أن نتذكر بأن

ضوء الشمس مزيج من ضوء جميع الألوان، و الطبيعي أن هذا المزيج من الضوءيبدو لأعيننا

أبيض اللون، لكن الجو يحتوي على ذرات من الهواء و الغبار و بخار الماء و الشوائب الأخرى، و

عندما يمر الضوء عبرها فإن هذه الأجسام الدقيقة تنشر الألوان المختلفة،وهكذا ينثر الجو الضوء

البنفسجي والأزرق والأخضرأكثر مما ينثر الأحمر والأصفر، لذلك حين تكون الشمس متدنية فإن

هذا النثر يجعلنا نرى اللونين الأحمر والأصفر أكثرمن غيرهما وبالتالي يكون الغروب أحمر.




وبالمناسبة فإن نثر الضوء يفسر سبب زرقة السماء فالضوءان البنفسجي والأزرق لهما موجات قصيرة، وهما

منثوران أكثر من موجات الضوء الأحمر عشر مرات، مما يعني أن الأشعة الحمراء تدخل مباشرة إلى جونا،

بينما لا تدخله الموجات الزرقاء بشكل مباشر لكنها تتبعثر بواسطة الهواء والماء وجزيئات الغبار، وهذا الضوء

المبعثر هو الذي نراه كسماء زرقاء


المجمر 21-05-11 01:34 PM

رد: مكتبة المجمر
 

الاحمر الوهاج العشق الفريد
لقد فرق العزيز الحكيم في الآية الكريمة ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءوَالْقَمَرَ نُورًا ) بين أشعة الشمس والقمر , فسمى الأولى ضياء والثانية نورا . وإذا نحن فكرنا في أستشارة قاموس عصري لما وجدنا جوابا شافيا للفرق بين الضوء الذي هو أصل الضياء والنور , ولوجدنا أن تعريف الضوء هو النور الذي تدرك به حاسة البصرالمواد . وإذا بحثنا عن معنى النور لوجدنا أن النور أصله من نار ينور نورا أي أضاء . فأكثر القواميس لا تفرق بين الضوء والنور بل تعتبرهما مرادفين لمعنى واحد . ولكن الخالق سبحانه وتعالى فرق بينهما فهل يوجد سبب علمي لذلك ؟ دعنا نستعرض بعض الآيات الأخرى التي تذكر أشعة الشمس والقمر . فمثلا في الأيتين التاليتين ( وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا ) ( وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا * وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا ) نجد أن الله سبحانه وتعالىشبه الشمس مرة بالسراج وأخرى بالسراج الوهاج والسراج هو المصباح الذي يضيء إمابالزيت أو بالكهرباء . أما أشعة القمر فقد أعاد الخالق تسميتها بالنور وإذا نحن تذكرنا في هذا الصدد معلوماتنا في الفيزياء المدرسية لوجدنا أن مصادر الضوء تقسم عادة إلى نوعين : مصادر مباشرة كالشمس والنجوم والمصباح والشمعة وغيرها , ومصادرغير مباشرة كالقمر والكواكب . والأخيرة هي الأجسام التي تستمد نورها من مصدر آخرمثل الشمس ثم تعكسه علينا . أما الشمس والمصباح فهما يشتركان في خاصية واحدة وهيأنهما يعتبران مصدرا مباشرا للضوء ولذلك ((شبه الخالق الشمس بالمصباح الوهاج ولم يشبه القمر في أي من الآيات بمصباح )). كذلك سمى ما تصدره الشمس من أشعة ضوءا أما القمرفلا يشترك معهما في هذه الصفة فالقمر مصدر غير مباشر للضوء فهو يعكس ضوء الشمسإلينا فنراه ونرى أشعته التى سماها العليم الحكيم نورا . ومن العجيب حقا أننا لم نستوعب هذه الدقة الإلهية في التفرقة بين ضوء الشمس ونور القمر , فكان المفروض أن نفرق بين الضوء والنور ونسمى الآشعة التي تأتي من مصدر ضوئي مباشر بالضوء وتلك التي تأتي من مصدر ضوئي غير مباشر بالنور ولكنا خلطنا لغويا بين الضوء والنور , واقتصرنافي العلوم على استخدام كلمة الضوء ونسينا مرادفها وهو النور والسبب واضح ففي الإنجليزية والفرنسية بل والألمانية - وهي اللغات التي جاءت عن طريقها العلوم الحديثة - لايوجد إلا مرادف واحد لهذا المعنى وهو بالترتيب ( Light-Lumiere-Licht ) ولم يخطر ببالنا أو ببال المترجمين أن اللغة العربية أغـنى منهم وأدق فـفيها مرادفين لهذه الكلمة يجب أن نفرق بينهما تبعا

المجمر 21-05-11 01:35 PM

رد: مكتبة المجمر
 

سبحان الله الاحمر الوهاج
فيلما سينمائيا أعدته شركة أمريكية عن الجهود الأمريكية لغزو القمر - وعنوان هذاالفيلم " خطوة عملاقة لاكتشاف جيولوجيا القمر " ومن أول الفيلم إلى آخره يعرض كيف تمكن العلماء الأمريكان من أن يكتشفوا أن القمر كان مشتعلا من قبل , وأنه كان كتلةمشتعلة ثم بردت , وكيف دللوا على ذلك بأن أرسلوا أجهزة إلى القمر لقياس الموجات واحدثوا موجات صوتية وتحركت الموجات في باطن القمر , وأن قلبه مازال مشتعلا حتىالآن وأخذوا عينات الصخور من باطنه ومن المرتفعات ومن الجبال والوديان التي بالقمر , وحللوا ودرسوا فوصلوا إلى نتيجة أن القمر كان يوما ما مشتعلا وأنه انطفأ فـقلت فينفسي أحسن ما يكون عـنوان لهذا قول الله سبحانه وتعالى أو هو تفسير قول الله ( وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة ) الإسراء : 13 قال علماء المسلمين منهم ابن عباس وغيره : آية الليل القمر وآية النهار الشمس أما ( فمحونا آية الليل ) فقال لقد كان القمر يضيء ثم محي ضوءه ( فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة ) لذا يقول الله جل وعلا ( تبارك الذي جعل في السماء بروجاوجعل فيها سراجا وقمرا منيرا ) لو كان هذا القرآن من عند محمد .. من عند بشر لقال وجعل فيها : سراجين . سراج بالنهار وسراج بالليل . سراج حار وسراج بارد , ومن يكذبه؟ ولكنه من عند العليم الحكيم قال : وجعل فيها سراجا . أي الشمس وقمرا منيرا وذكرإنارة القمر بعد ذكر السراج يدل على أن القمر يستنير بنور السراج . فسبحان الله العظيم حتى العذيذ الكريم انصف الاحمر الوهاج..




المجمر 21-05-11 01:37 PM

رد: مكتبة المجمر
 

انت مرض ...وبتمرض قوم كده جيب الخضار!
حين أنهيت قراءة كتاب عن الاثار النفسية .. تمتعت في تلك الرحلة، واكتشفت في النهاية أن كل البلاوي والمشاكل.. الواردة في طيّات الكتاب موجودة في داخلي!كل هذه الأمراض مارقة ومارّة وصابرة وحادثة وموجودة ومغلغلة في الصميم، وفي صمصوم الروح.. وتسكن كل الأمراض مطمئنة في بدني!العمى بقلبي!كم مرض نفسي "مارق" على مخي، ومخيخي، ورغم ذلك ما زلت على قيد الحياة ولم أنتحر، ولم أرتكب جريمة كمجنون...العمى بمخي..لماذا لم أرتكب حماقات كبرى، ويتم العفو عني بسبب جنوني!.. وحين أخبرت المدام ... أن كل عِقَد العالم موجودة معي، من عِقَد النقص الى عِقَد الامتلاء... قالت لي أنت لست مريضا نفسياً.. إنتَ مرَض..! وبتمرّض..!!أنا التي أريد العلاج منك

المجمر 21-05-11 01:39 PM

احلى زوجين
 

احلى واجمل زوجين
ثمة أشياء نرافقها عمراً بكامله، ولا ننتبه الى تحيتها أو نشكرها على معروفها.. كالحزاء


ثمة أشياء ننظر إليها شزراً بعد موتها، أو اهترائها، بعد أن حملتنا وقادتنا.. كالسفنجه..!! ثمة أشياء نحبها، وحين تشيخ نرميها في أقرب سلة نفايات بلا أسف أو اعتذار كالحذاء.

هو الحذاء الصامت
هو المركوب الساكت
هي الباتا الحنونة
هو النعل الذي ننتعله، وينتعلنا، يحملنا ويتحمّلنا... وكم من أوزان ثقيلة حملها ومشى بها مئات آلاف المرات على طول وعرض الطرقات والمدارس والجامعات ..والزرايب كم أحبك أيها الحذاء. وأدين لك بالكثير من الطرقات والشوارع التي عرّفتني عليها، وقدتني إليها.


وحده الذى يستحق صباح الخير، وبونجوروقوود مورنينغ وسعيدة. يا أحلى زوجين من الأحذية!

المجمر 21-05-11 01:42 PM

رد: مكتبة المجمر
 

احلى زوجين
اذكر فيما أذكر، ان حذاء "فان جوخ" في لوحته الشهيرة، بيع بـ30 مليون دولار، أي ما يوازي عشرات المصانع..التى تصنع الاحزية .

وحده الحبيب فان جوخ قدّم الشكر لمن رافقه، وخلّد حزائه الى الأبد.

غريب أمرنا.
نشتم بعضنا باستعماله، أو نعيّر بعضنا من خلال استعاراته، ونقول "روح يا جزمة " و"انت واحدمثل الجزمة ".. حتى إن احدهم قال شعراً رديئاً من خلاله "شعب إذا ضرب الحذاء برأسه.. صرخ الحذاء بأي ذنب أضرب".
الحذاء الذي يقودنا جغرافياً، له تاريخ عريق وفي عالم الأحذية ثمة تجارة ضخمة، وكم من مليارات الدولارات تم كسبها من كعب جزمة !
وكلنا نذكر ثروة زوجة رئيس الفيليبين السابق ايميلدا ماركوس، حيث عاشت وسط خزائن ضخمة من الأحذية النسائية تقدر بملايين الدولارات.

حين يتوجع الحزاء تحت اقدامنا، لا أحد يمسح دمعه.. سوى التراب!



((حين تختار حزاء ...لماذا اختيارك له بعناية فائقة ..؟

المجمر 21-05-11 01:43 PM

رد: مكتبة المجمر
 
هل أصدق أن البلاد على السكة الحديد؟
هل انطلق القطار بالجميع، أم أننا مازلنا على مقاعد الانتظار، مازلنا في المحطة، ولا صفير سوى صفير القذائف المقبلة، حيث لا سكة ولا تران..
ولا حقائب سوى تلك الأكفان الملفوفة على بعضها؟
لست متشائماً من الصيف، ولكن هل خرجت الجمهورية من غرفة العناية الفائقة، ام ما زلنا في الكوما السياسية حيث لا نعرف هل نحن احياء أم أموات أم أننا لا زلنا في الغيبوبة..
الصيف صيفي
سأصدق ان السماء الزرقاء سمائي،
وسماء الجميع، ولكن لماذا لا أرى الوطن أو المرأة سوى غيوم صيف بلا مطر..
سأصدق ان البحر بحري، وبحر الجميع، ولكن لا نعلم هل نحن الصيادين ام سمكاً في صنارة طويلة مستطيلة كالجمهورية؟!

المجمر 21-05-11 01:44 PM

رد: مكتبة المجمر
 
الكدمبوس
نحن شعب بلاد السودان شعب يتميزبخاصية لا توجد فى معظم شعوب الله على نطاق العالم العريض … فيندر ان تسأل أي انسانعن شخص آخر فيجاوبك بأنه لا يعرفه او لا يعرف منزله اولاً يعرف الكنتين الذى يوجدبالقرب من منزلهم بالرغم من انه ربما لم يسمع بذلك الاسم من قبل … وقد حدثت لىمفارقات لطيفة وذلك عندما قررت ان اختبر هذه الخاصية السودانية مية فى المية واناجرى عليها بعض التجارب

هل منكم من سمع باسم شروم الكدمبوس ؟ … لا اظن ، فانانفسى لم اعرف شخصاً بهذا الاسم ولم بخطر بذهنى ان يكون هناك شخص بهذا الاسم فىالسودان … وانما هو اسم اخترعته اختراعاً واستحدثته استحداثاً فهو اذا اسم مخترعمستحدث
.
وقد كان ان ارتبكت عربتي (الهتاري) وعملت واحد (سفاري) بين الازقةوالحوارى أبحث عن هذا الشخص الوهمي …وبالقرب من سوق احد الاحياء في مدينة امدرمانقابلت احد المواطنين
.
- اسمع بالله ممكن اسألك سؤال

- جداً اتفضل
.
- شكراً .. تعرف لى بالله شروم الكدمبوس ساكن وين ؟

- شروم منو؟

المجمر 21-05-11 01:45 PM

رد: مكتبة المجمر
 
شرومالكدمبوس .

-


ايوه .. كدى خلينى اتذكر … شروم الكدمبوس … شروم الكدمبوس … ايوهدا مش ولد ناس الطريفى ؟

-


الطريفى منو ؟

-


ياهو زاتو .. دا ولد ناسالطريفى وهو ساكن بجاي كدي تعال معاى نسال صاحب الكنتين دا .

وذهبنا للسيد صاحبالكنتين والذى يقع على ناصية الشارع
-


اسمع يا خضر … بتعرف واحد اسمه شرومالكدمبوس .

-


شروم مين ؟

-


شروم الكدمبوس

-


دا مش الراجل الشغال فىمصنع البلاستيك دا ؟

وقال المواطن الاول :

-


مصنع البلاستيك بتاع شنو ؟

يا اخى الراجل ولد ناس الطريفى الساكنين بهنا ديل .
-

المجمر 21-05-11 01:50 PM

كدبوس
 
لا … دا مش ولد ناسالطريفى … شروم الكدمبوس اعرفه كويس … دا كان بيجينى هنا … دا راجل شغال فى مصنعالبلاستيك … وكل يوم عربية المصنع بتجي تاخذه من هنا.

وقد كان هناك شخص اخريستمع الى هذا الحوار فقال :
-


اسمعوا يا اخوانا منو العايز شروم الكدمبوس .

قلت : انا
قال : ازيك يا ابن العم … اولاً انا الاسم دا ما غريب علىوكان ما اخاف الكضب اقول دا كان سكان جنب الجامع … شفت جامع البلة … ؟ ولا اقول ليكاستنى شوية … ايوه شروم الكدمبوس … عرفتو ليك – دا ما شغال فى مصنع البلاستيك ،وصاح خضر صاحب الكنتين : انت بتتكلم كيف ؟ يا اخى دا راجل بيجى يشترى من هنا سجايروحاجات كل يوم و
وقاطعه الشخص المتكلم قائلا:
يا اخى دا نسيب عبد الرحمناخو هناى … ما تقول معاى يا اخى … عبد الرحمن أخو حسن الراجل صاحب الموتر الاصفر داحتى قريب دا كان عندهم عرس وصيوان هنا جنب الكوشة الكبيرة دى .
ويبدو انالجماعة لم يتذكروا عبد الرحمن ولا حسن صاحب الموتر الاصفر ولكنهم قطعاً تذكرواالكوشة فقد صاح احدهم :
-


الكوشة ياتا ؟ الفيها برميل ولا الثانية البدون برميل .

-


اجاب المتحدث الاخير :

يا اخى الكوشة البي اللفة بتاعة ناس اسماعيل الحاج … يا اخ بيت عبد الرحمن الراجل الشغال في وقاية النباتات دا ..
وصاح احدهم : لكن داك ما اسمه عبد الرحمن … داك اسمه عبد الرحيم وصاح فيه المتحدث الاخير : ماياهو يا اخى … عبد الرحمن ولا عبد الرحيم اصلو انا ماسك فايلاتهم ؟ والتفت نحويقائلاً :
شوف يا ابن العم … زى ما قلت ليك … تلف بهنا ولما تجى جنب الكوشةبيلاقيك مثلث فيه كنتين .. ولا اقول ليك احسن انا زاتي اجي معاك .
(


وارتكب) معى هذا الدليل العربة ( الهتاري) وهو يرشدنى الى الطريق لف يمين ولف شمال

وعرج بجاى حتى وصلنا الى الكوشة ثم وصلنا الى احد المنازل ونزل الدليل وخبط الباب فجاء احد الاشخاص :
-


اسمع … بالله ممكن تنادى لينا شروم الكدمبوس ؟

وغاب ذلك الشخص فترة داخل المنزل … وفى هذه الاثناء كنت اجهز في سري ما يمكن اناقوله لهذا الشروم الكدمبوس وهو اسم اخترعته دون ان ادري ان هناك شخصاً بهذا الاسمموجود وحي يرزق
ويا لها من مصادفة وتبقى مصيبة لو طلع فعلاً ان هناك شخصاًبهذا الاسم ويقيم فى هذ1 المنزل .
وبعد مدة جاء ذلك الشخص من الداخل وهو يقول :
-


والله شروم الكدمبوس ما عندنا هنا .. ولكن فى واحد اسمه صالح لو عاوزينواناديهو ليكم
http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305985805.png

المجمر 21-05-11 01:52 PM

وش وشة قلب
 
هل تعتقد أن هذه القبضه ستتسع لجميع الناس , , و للمخلوقات من غير الناس ..
كثيراً ما نقول أنت في قلبي
..
وإذا غضبنا نقول أريد أن يخرج من قلبي
!!
ما هو القلب؟

كبف نوسع القلب ؟ هل هو مسكن كبير ؟؟ فيه الحبيب والعدو ؟؟ فيه القريب والغريب ؟ ..
كبف نكره ؟ وكيف نحب ؟ كيف ندمج تلك المشاعر فى عضلة مثل كفت اليد ؟:


القلب يتسع ويضيق ؟ متى ؟ كيف ؟ ولماذا ؟ ....

هل للتسامح مساحة فى قلبك ؟


ما علاقة الغفران والصفح بالقلب ؟ ..

هل للقلب جروح ؟ متى ينزف ؟ ومتى يصمد ؟
ما العلاقة بالقلب الحساس والقلب الوسواس؟
هل يمكن ان تتحكم فى قلبك ؟ هل يمكن ان توقف قلبك ولو لدقيقة ؟
لماذا يتغنوا الشعراء للقلب ؟ ولماذا يتوجع القلب حين يحذن ؟ هل يمكن ان تحب من قلبك بدون ان تراء بعينك ؟ ؟؟؟؟لاجابة لابد ان تكون من القلب ... !!!

المجمر 21-05-11 01:55 PM

رد: مكتبة المجمر
 
اخلاق الرجال ...
حقيقة: الوهم شيطان القلب، يأتيه من بين يديه، ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله، وسائر الجهات بمراقبة (( قل هو القادر )).فمن ثم كان أشد تقلباً من المرجل على الجمر، فإذا ذكر الله سكن، (( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ))
http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1304083522.jpg

المجمر 21-05-11 01:58 PM

رد: مكتبة المجمر
 
بشتاق يا يمَّة لملاح النعيمية.. وريحة صاجك المحروق
الكسرة السودانية من أنواع الخبز الشعبي والمحبوب لدى معظم أفراد الشعب، ويرجع تاريخها لعهد بعيد وبها عُرفت مائدة السودان في الكثير من دول العالم وكانت في السابق وجبة رئيسة. ويلاحظ تراجع الاهتمام بها وعدم تسيُّدها المائدة بالعاصمة والولايات.
فلماذا اختفت بعض الشيء من (الصينية) السودانية العريقة؟

http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305665664.jpg

المجمر 21-05-11 02:01 PM

رد: مكتبة المجمر
 
باتباع الاحاديث الصحيحة (ما ملأ بن آدم وعاءً شراً من بطنه) وكمان ((نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا اكلنا لا نشبع)
إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة، وخرست الحكمة..كما قال الحكيم اللقمان ...
وحكمت سواقى الحافلات والبكاسى زماااان ((فكة الريق تعدل الطريق))
وكمان ناس العمارى بتاعين التنمباك لهم رائى ((لو ما فاطر ما تخاطر)))
وجماعة المفروشات الارضية تحت الشمس ((مافي سما عقب النار))
واهلنا الرواعية عندهم حكمة ((اُكل أَكل الرجال وقوم قومة الجمال))
واهلنا فى الشمالية ((النفيسة فيها والقليب مابيها))
واهلنا المزارعية بخاصة المطرية ((الجوع كافر...!))
وللمائدة السودانية خصوصية من ناحية الكم والكيف ... خصوصا هناك اشياء كثيرة تجعلها مغذية وصحية أهمها التنوع في الوجبات الناتج من تنوع الانتاج لذا تحتوي مثلاً على انواع مختلفة من الحبوب مثل الدخن والشعير والقمح والزرة كذلك انواع كثيرة من الخضر والفاكهة......سبحان الله مغذية جداً عندنا الكسرة يتم تخميرها ويزيد التخمير من قيمتها الغزائية كما قالوا اختصاصى التغذئية ...والشرموط والويكة عندما تجفف تزيد من قيمتها الغذائية ...



http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305665185.jpg

المجمر 21-05-11 02:03 PM

خت فى بطنك سكينه ...
 
خت في بطنك سكينة صيفي
أحدأصدقائي المغتربين مر بمشكلة كان يعتقد أنها عويصة وأنها محتاجة لحل وتدخل سريع. وملخص المشكلة إنه متزوج والحمد لله إستقدم زوجته واستأجر شقة وعاشا فيها أيامهماالأولى في سعادة تامة. يذهب للعمل ويعود آخر النهار بعد أن يكمل الدوام ليجد زوجتهوقد أعدت طعام الغداء ويتناول معها الوجبة ثم ينام ويصحو ليذهب لدوام المساء ويعودبعد صلاة العشاء
.
والزوجة تؤدي واجباتها المنزلية على خير الوجوه. ويستمر هذاالروتين لا تكسره إلا زيارة للأصدقاء مساء الخميس أو يزورهم الأصدقاء وهكذا. ولكنهلم يسأل نفسه يوماً ماذا تفعل زوجته بعد ذهابه للعمل. والزوجة كعادة زوجاتالمغتربين لا تفعل أي شئ. فقط تنام وتضبط المنبه على الساعة الواحدة في الظهر لتصحولكي تبدأ في تجهيز الطعام. وقد لاحظ زوجها في الأيام الأخيرة أنها كانت تدمن قراءةمجلة الحوادث المصرية وتقرأ بشغف حوادث النساء الآئي يقتلن أزواجهن ويقطعنهم ثميضعنهم في أكياس القمامة. وكانت دائماً تقول له
:
شفت يا محمود المرة المجرمة ديكيف كتلت الراجل وقطعته حتة حتة زي التقول بتقطع في كمونية
.
الأمر الذي أقلقهأخيراً هو أنها كانت تطالبه من وقت لآخر بإحضار كمونية من الجزار. وكان يقوللها
:
-
قبل يومين مش أكلنا كمونية؟

-
أيوا بس أنا بتكيف لما أقطع الكمونيةوأجهزها .. يا سلام مش زي بتاعة المطعم السوداني القاعد تجيب لينا منوالكمونية.
هي فعلاً بتعمل كمونية مظبوطة.. مش زي بتاعة المطعم السوداني
.
وذاتيوم قامت الزوجة فزعة بعد أن تعطل المنبه فلم يوقظها لتعد الغداء لصاحبنا ولم تبقإلا نصف ساعة على عودته ولذلك هرعت الى المطبخ وشعرها منفوش وعيناها حمراوان منالنوم وأخذت سكينة وبدأت تقطيع البصل وازدادت عيناها احمراراً وفي تلك اللحظة كانهو على باب الشقة يحاول أن يعثر على المفتاح دون جدوى. لقد نسي المفتاح في المكتبوهرعت زوجته لتفتح الباب... الشعر منكوش والعيون حمراء يتطاير منها الشرر أو هكذاخيل إليه وكانت تحمل في يدها سكيناً. ريا وسكينة وشايلا سكينة. فأخذته الرجفة وجفلجفلة رجل واحد أو جفلة إمرأتين وهو يقول لها
:
دقايق بس وأجي.. أصلي نسيت مفتاحالشقة في المكتب. دقايق بس
..
-
يا راجل انت جنيت مفتاح شنو ؟ ما ياهو أنا فتحتليك الباب؟ إنت الحاصل عليك شنو الليلة؟

- -
ولكن صاحبنا لا يلتفت لها ويردد فيسره :
-
الحاصل بي سببو إنتي... تلقيها عند الغافل
.
ويجلس صاحبنا في كفترياويطلب سندوتشاً... وتمر بذهنه صورة تلك المرأة المنفوشة الشعر التي تحمل سكيناً فييدها. ويحاول أن يتذكر أين رأى تلك المرأة. كل يوم يغادر شقته للعمل يتركها وهينائمة وعندما يعود يجدها وقد جهزت الغداء وشكلها هو شكلها الذي عهدها عليه ولكنه لميشاهدها على ذلك المنظر. وأخيراً يستقر رأيه أن يستدعي أحد أصدقائه ليأخذه معهللشقة حتى يكون شاهداً على ما سيحدث. ويتصل بأحد الأصدقاء الذي يلبي دعوته ويذهباسوياً ويضغط هو على جرس الباب، فتفتح الزوجة الباب ويدخلا وتعد لهما الغداء ولكنهاتلاحظ أنه يطيل النظر إليها...فلا تجد تفسيراً لذلك. وبعد أن إطمأن سمح لصديقهبالمغادرة. وهنا قالت له زوجته
:
-
إنت الليلة مالك مش على بعضك؟.. أنا فتحت ليكالباب وناديتك تقول لي ماشي أجيب المفتاح؟

ويجيب صاحبنا
:
-
وهو دي إنتي؟

http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305986606.jpg


المجمر 21-05-11 02:05 PM

لا انام فى سرير ..؟
 
لا أنام في سرير، لا أذهب إلى فراشي في الساعة نفسها تقريباً كما يفعل الجميع. لا أذهب إلى فراشي بتاتاً ولا أفكر في أن أذهب، لعلمي أنني إذا فعلت ذلك لا أنام. إذا دعوت النوم وتحضرّت لن يحضر إذا دخلت تحت اللحاف وسوّيته فوقي، بعد أن أكون خلعت ثيابي ووضبتها ولبست البيجاما. إذا وضعت رأسي على الوسادة واطفأت النور بعد أن أكون تأكدت من إغلاق النوافذ، لن أنام. لقد طردت النوم بكل هذه الحركات. جعلته أبعد فأبعد حركة بعد حركة. لو فعلت ذلك سيطير النعاس من عينيّ تماماً. لن يأتي النوم بقدمه إلى هذا الفخ. هذا الترتيب سيجعله يهرب. ما أفعله حين أعود في ساعة غير محددة من الليل هو التمدد أمام التلفزيون بثيابي، وفي الحر بثيابي الداخلية. التمدد لا يخيف النوم فإن اتمدد غالباً وليس للرقاد وحده. أضع رأسي على وسادة فوق ذراع الكنبة واتطلع إلى التلفزيون وانظر في كتاب. اللمبة مضاءة والبيت مشعشع والتلفزيون والع وأنا فقط اتفرج. ليس لدى النوم ما يخشاه إذاً. بوسعه أن يخرج ويتسلل. أنا لا انتظره لكني وسط الفيلم أدير رأسي على الوسادة ولا أعرف كيف أكون نمت. أنا كمن لم ينم. حتى وأنا غاف لست نائماً حقيقياً. لا زلت في ثيابي ولست في فراشي. لا بد أن التعب خطفني. التعب فقط وإن كان نوماً.
في ساعة مبكرة استيقظ، فأجد الليل بدأ ينحل والعتمة مكسورة بظل خفيف. هذه ساعة أخافها كما يخافها مصاصو الدماء. أجد نفسي وحيداً للغاية فيها. انسحب إلى فراشي هذه المرة وألوذ به. أطلب النوم قصداً لكنه لن يأتي. أضع نظاراتي وأقرأ. لست تعباً وإن يكن جسدي متكسّراً قليلاً بفعل الرقاد على الكنبة، بفعل النوم المرائي والناقص. لست تعباً، أنا صاح تماماً ولن أحاول بعد النوم. إذا قرأت بالعربية قد استيقظ أكثر. بالانجليزية هناك خطر أكبر في أن أعاود تعبي. وبدون أن أشعر به، بدون أي بادرة واضحة أو إشارة يسرقني نوم لم انتظره كأنني اختفيت برهة عن الزمن. حين افتح عينيّ يكون النهار قد ملأ العالم وأنا مروي من الصحة والصحو.

استيقظ وحدي لأتابع تفكيري بالموت، استيقظ في هذا الوقت ليتسنى لي أن أفكر وحدي في هذه المسألة. أشعر بالموت قريباً وارتجف من فكرة الرقاد الطويل تحت التراب، إذ كان الموت يعني لي ذلك أولاً. أظلّ هكذا إلى أن تبدأ الظلمة في الانحلال وتغدو الرؤية ممكنة فيطير رعبي.
مع ذلك لم أكن أخاف من هذه اليقظة المبكرة. لا أحسد أهلي على نومهم ولا أشعر أني هكذا وحيد في أفكاري. كنت أجد في ذلك فرصة إضافية. لم أُعطها، لأواجه قدري. لأفكر في مصير لا يبدو أنهم دارون به. يسعدني أن استيقظ لأفكر وأحسّ أن التفكير في أي شيء سعادة. كنت على سريري أجد سحراً ما في أن أسير مع أفكاري. حتى ارتجافي من فكرة القبر الأبدي كان أيضاً شيئاً لي. لم أشك أن الآخرين يموتون لكن تفكيري في الموت يخصّني وحدي. ربما حسبت هكذا انني قد أصل إلى حلّ. إلى نوع من تسوية أو اتفاق. ربما حسبت أن تفكيري في الموت حوار، بل مساومة، معه، وأنني ربما حصلت على رعاية خاصة منه. كأن تقوم القيامة بعد ساعتين من وفاتي أو حينها. كأن نكون في نهايات العالم. لم يكن هذا حلاً لكن الوقت أمامي. لا زلت طفلاً وأمامي عمر، ولا بد أن هذا لن يكون بلا فائدة. كان الموت موجوداً لكن العمر لم يبدأ بعد. الموت موجود لكن ليس أمامه ما يفعله.
لا أعرف متى علمت أني أفكر، ولم يكن التفكير حتى في أمور مزعجة، شقياً أو مؤلماً. كنت أسافر وأسبح في أفكاري ولا يخطر لي أن التفكير يؤذي أو أنّي قد أتأذّى من فكرة. حتى في أسوأ أفكاري كنت أتقدم ولا يمنعني الخوف. أتابع إذ لا بد من أن أتابع. كنت على ظهر نسمة لا تتوقف وتبتعد باستمرار. أفكر كأني أحلم. كنت مدمن تفكير. متعتي وخوفي يتزايدان معاً وبالقوة نفسها. لم تكن زيارة شبح ولا كابوس. كنت بسهولة عجيبة اتغلغل ولا استطيع أن أتراجع.
لا أعرف ما الذي تأسس في هذه الأحيان. لا أعرف في أي عمر كنت آنذاك. التاسعة أو العاشرة، لا يهم. ليس لهذا أي دلالة إذ لم أكن مرة في عمري ولا أعرف كيف يكون الواحد في عمره. لا أفهم أن يقال أن هذا من عمل الطفولة أو من عمل الشباب. علمت، في ما بعد، أن التاسعة من الطفولة لكني بقيت عمري اجتهد في أن الحقها. لم أكن بالتأكيد صغيراً آنذاك، كنت أفكر بطاقة جبل. في مراهقتي وشبابي سعيت لأفكر أقل. ذكرياتي، على كل حال، بلا تواريخ. حين أجد الناس يقولون إن هذا حدث في سنّ ما، أعرف أنهم يقصدون أنه حدث في وقته وأنهم عاشوا حياتهم كما هي. أما أنا فعشت غالباً خارج عمري. حتى أمراضي لا أعرف لها عمراً. جسدي يتأخر دائماً عن فهم هذه المسألة.
ابتعدت كثيراً عن حديث النوم. سبقت إلى القول إنني لا أنام تقريباً، فما أفعله كل ليلة ليس النوم تماماً. الآن لا يهمني كثيراً أن يكون نومي خالصاً. لا بأس في أن يختلط باليقظة. لا بأس في أن أنام نصف صاح، أن استيقظ بعد كل كبوة نوم وأبدل أماكن وأوضاعاً، طوال الليل، إلى أن يحسم الصباح الأمر. لا يهم ذلك الآن. لم يعد حالي كحال ماكبث الذي يعوي أنه قتل النوم.
قتل ماكبث النوم لفرط ما قتل من بشر ولم يعرف أنه كان يقتل راحته خلالها. عاقبته نفسه وصارحته بأنه قاتل وأجبرته على أن يبقى نصب جريمته. منعته من أن يدخل معها إلى النوم وأن يتخلص منها فيه. أليست هذه هي الفكرة. هذا الأرق ليس أرقي ولا أرق الآخرين. من ينامون لا تحاسبهم أنفسهم على أمر فعلوه بل، في الغالب، على أمر لم يفعلوه، أو لم يملكوا القوة والعزم لفعله. إذا لم يردّوا إهانة مثلاً لن يناموا. إذا أسيء تقديرهم لن يغمض لهم جفن. إذا لم تسعفهم البديهة بجواب صحيح، إذا فاتهم كلام مناسب، فإنهم يقضون الليل في تذّكره وإعادة تذكّره، بتأليفه وإعادة تأليفه. إذا خاطبهم رئيس بعبارة توجسوا أنها تلومهم. إذ خمنوا أن كلام مرؤوسيهم يقفز فوق مقامهم. إذا تناولهم أحد بنكته. إذا كانوا لسبب ما، موضوع ضحكة. إذا أجازوا السخرية بدون أن يصدوها. إذا انصرفت الحبيبة إلى زائر آخر. إذا طغى عليهم في حضورها جليس ثان. إذا أكلهم الانتظار ولم يطيقوا صبراً. لم يكن الأرق بسبب شيء فعلته، كان أكثر بسبب شيء لم أفعله أو لست قادراً على فعله. لو قتلت كماكبث لنمت ملء الجفنين. لو استطعت أن أجد الجواب أو أزيح منافسي، بأيّ طريقة كانت، لنمت فوراً. لا بد أن ما يؤرق ماكبث ليس سوى خوفه من أنه لا يستطيع قتل كل المتآمرين، أو عجزه عن أن يعرف كل من يتآمرون.
يتأرق عشاق الشعر العربي لكن الأرق لا يسمّى. الحب هو الذي يسهر وهو الذي يأرق. يعاني بطء النجوم وسكون الليل. كذلك يذوب عشاق الشعر العربي. لكن التحول ليس شيئاً بذاته. العشق هو المرض والتحول والسهر من أعراضه. ماكبث يعوي «قتلت النوم« الأرق هنا جريمة داخل النفس. جريمة تامة. ليس لاحقا بأي شيء ولا عرضاً من أي شيء. الأرق شر كبير. في عز طغيانه ودمويته يصيح ماكبث أنه قتل النوم. هذه جريمته الكبرى. عشاق العرب يذوبون. أجسادهم وعقولهم تنحلّ وتتلاشى. يصيرون هكذا مادة للحب. الحب يشرب دماءهم ويأكل عقولهم. الجريمة والمرض هنا. أما ماكبث ففي عز أحساسه بقوته يأتيه الأرق كما يجب أن يأتي، بلا انتظار وتكفيراً عن الافراط في القوة. الأرق معادل القوة المسرفة، إنه غول داخلي. الشخصية البروميسية تدخل في صراع مع قوتها. قوتها تقتلها. لقد قتل ماكبث النوم. لم يقتله الأرق. حتى في هذه كان ملكاً.


المجمر 21-05-11 02:08 PM

ارق ....وسادة
 
ارق ...وسادة
مع ذلك لنتكلم عن الأرق. إنه في البدء بل لون وبلا مادة. يتكلمون في القصص البوليسية عن سم لا يظهر في التحليل. نتخيل الأرق هكذا، إنه من جنس النوم وهو تقريباً النوم الأبيض. مرة ثانية نعود إلى السم وعلينا أن نتوقف كثيراً هنا. النوم الأبيض، الأرق في الحقيقة نور. نور لا يمكن اطفاؤه وهذه هي المشكلة. يغمض المرء عينيه فلا يستدعي الظلام. يستدعي ضؤاً تحت الأجفان. ضؤاً ؟؟؟ بلا مادة ولا لون. في البداية يقلد النوم، لا يبدو على الأقل، معاكساً له، لذا يتراءى للواحد أنه يستطيع أن يبحث فيه عن النوم. النوم أيضاً بلا مادة وظلامه قد يكون أيضاً أبيض. لكن هذه، مادة خادعة، مع الوقت يظهر الفرق. الأرق يؤاخي السهر لكنه لا يكونه. يحاكي النوم لكن لا يصيره. إنه يحمل مصباحه لكنه لا ينطفئ. محاولات اطفائه لا تنجح إلا في إعادة إضاءته. المحاولات تعدو تعباً فحسب، تعباً متكرراً وفارغاً. في كل محاولة يظهر هذا أكثر. أما الضوء نفسه فيقوى ويصل إلى السقف، ويعم، ويظهر جلياً أنه لا يمكن النفخ عليه أو تهديده.
الأرق يؤاخي اليقظة أيضاً لكنه لا يكونها. إنه كسر في اليقظة. لا يذوبها لكنها معه لا تكون كاملة. سيكون واضحاً أن ليس لهما النور نفسه. يبدأ كدرجة ثانوية من النوم على أطراف اليقظة التي تنتشر فوراً وتعم. درجة ثانوية ودنيا لكنها سرعان ما تغدو سقفاً أو تصير حاجزاً. تقفز من النص إلى الأعلى وتغدو هكذا علواً وهمياً. فظل لذلك نشعر أننا في لحظة معلقة، لكن طويلة وثابتة ولا يمكن زحزحتها. كل محاولة من ذلك اختبار لقوتها. فظلّ نشعر أننا في ضوء اصطناعي، لكن مفروض والاستخفاف به ينتهي إلى إظهار مناعته. باختصار هناك شيء يتسبب عن نوم كاذب ويقظة اصطناعية. شيء يواخي كل شيء ولا يندغم في شيء. هناك في الحقيقة هذا الفرق الضعيف والهش وقد استحال شيئاً. واستحال سقفاً وحاجزاً.
لا أعرف إذا كان هذا الكلام يوضح شيئاً. لا ياتي الأرق عفواً. اننا نشعر به ما أن يبدأ. ثمة شيء ما لا نصدقه وننجح في أن نحاصره. «حدث« صغير فاتنا في لحظته أو فوتناه. تناومنا له عن عجز واستمرينا في التظاهر بأنه لم يحصل أو أنه لا يستحق انتباهاً. إنها مقاومة تزيد في الغالب من مناعته. حين نظن أننا حصرناه لن يتمرد ولن يحاول الخروج فهو متأكد من عنادنا وقد نجحنا بالتأكيد في اخافته، بل وتحييره. لن يواجهنا في وضح النهار، سيكمن. نشعر به كامناً متربّصاً. نحسّه يتنفس تحت الركام. إنه حي هناك ولم ننجح في تذويبه. وسواس صغير ولا نعرف متى يغدو مهيمناً. في النهار نحن أقوياء عليه لكننا نعلم أن قوتنا هذه سترتدّ، بعد قليل، علينا. كان أفضل أن ننحني، أن نسالم. أن نتعارك معه على دفعات، كنّا بذلك شتتناه أو أبعدناه. عنادنا هو الذي يرتدّ ضدنا، فحين يتركنا الجميع وحدنا في الفراش، حين نكون أضعف، لماذا نحن دائماً أضعف في هذه الشاعة، سيتسلل في البداية. سيتظاهر بأنه لا يزال مغلوباً لكنه، مع الوقت، وبدون أن يتظاهر أو يتجسد، سيتحول غولاً. سيستولي على رؤوسنا، بالخفية نفسها، ويمتلك كل أفكارنا، سيصير فوراً فكرتنا السرطانية المتناسلة بلا رحمة. لن نتمكن من مصارعته، فهو الآن كل حقيقتنا. لا يمكننا أن نتخيل شيئاً عكسه. هو الآن كل جهازنا العقلي وليس خارجه شيء.
لا نصارعه فهو لم يأت كخصم أو غريب. لقد خرج من أعيننا واحشائنا كأنه ماؤنا الخاص. إننا نشرب هكذا أنفسنا وما ينتشر فينا طعمنا ونَفَسُنا. يبدو ذلك وكأنه لقاء مؤجل مع أنفسنا، مؤجل طويلاً، وقد حان، ولا فكاك منه. سيكون صعباً أن نجد حداً بيننا وبينه. سيكون صعباً أن نفترق عنه. لقد وقعنا بالكامل ولا نملك أي قوة فصل فعلية. ليس سوى انتظار الصباح. ربما نستطيع أن نرده ثانية إلى مكمنه أو نحصره ثانية فيه.
الأرق يمكن أن يكون هو نفسه كاذباً. يمكن أن يخفي شيئاً أعظم. ما أن يأتي حتى نرتعد منه. ما يمنعنا من النوم عندئذ شيء آخر والأرق حينها ليس سوى رسول أو حجاب. لا ينتهي شيء مع الصباح فالأرق الآن يتواصل في الليل والنهار، إذ عندما توقفت عن النوم بدا واضحاً أن ثمة شيء لا يريد أن ينام فيّ. سقطت في الرعب ولم أعرف إلى أين يقود ذلك لكني خمنت منطقياً أنه لن يكون الانتحار. لست انتحارياً لكن بدا، في حساب منطقي، أنه لا يمكن احتمال ذلك إلى الأبد. لا يمكنني أن أبقى كتلة صاحية إلى ما لا نهاية. في المستشفى نمت فوراً وطويلاً ما أن وضعت رأسي على الوسادة. سعادة عرفت أنها مؤقتة واصطناعية لكني تقبلتها كما هي. عندما توجب عليّ الخروج لم أنم ليلتها ولا بعدها. لم أنم ولم يبد أنني سأنام، وحين جازف طبيب بحقني بـ 10 فاليوم غفوت سحابة قصيرة. كنت حطبة صاحية، وتماماً تحت قدري. كنت مصعوقاً لكن أيضاً متيبساً كأن ما بي أكبر من أن أحسه. ما بي أكبر من أن أفكر فيه. أدرك أن هذا ما لا يمكن الاستمرار فيه لكني لا أملك ألماً يعادله. كأن ما بي درجة من تجمد الألم. من التخشب الداخلي. الألم والاحساس للأحياء والذين يعانون وأنا لم أعد كذلك. ما أصابني ليس الموت لكن شيئاً مثله. شيئاً لا يصيب إلا الآلهة أو الأقدار. لقد انخطفت أو سُلبت. ليست هذه هي الكلمة على كل حال. لقد وُصمت من قوى لا أعرفها. مُسخت، قد تكون هذه هي الكلمة. أنا الآن تحت هذا العقاب ولست أنا إلا بمقدار. لست أنا إلا كمضغة للقدر. كبقية منه. أحمل ختمه أو أحمل الطلسم الذي قذفه فيّ. لم أكن تماماً في هذا العالم، كنت على الحدود. حدود كل شيء وكان عليّ أن انتظر هنا.
يتأرق عشاق الشعر لكن الأرق لا يُسمى. الحب هو الذي يسهر ويأرق والحب هو الذي لا يقبل نوماً ولا طعاماً. ينظر العاشق متعجباً إلى طول الليل وبطء الكواكب وجمود الوقت كأن العلة فيها لا في نفسه. الأرق عندئذ ليس سوى صحوة الحب الذي لا يتعب. ولا يريد أن ينام العاشق. يمتلئ من كلمة، من صفة، من إحساس، من فكرة واحدة. أراح رأسه من أي حساب ولا حاجة حتى لأن يفكر. لا حاجة به إلى نفسه ولا العالم لذا ينتظر ويعدّ إلى أن ينقضي كل شيء. الشاعر هنا يخترع فحسب. لو كان العشق هكذا لما صبر العاشق ساعة عن النوم. ما كان له أن يقضي الوقت في عدّ العالم ولكأن أحسن له لأن يطويه مرة واحدة في الرقاد. حين تزدحم النفس لا نفكر إلا في أن ترتاح، حين يمتلئ المرء ينام ملء جفنيه. كان ماكبث يعوي «قتلت النوم«، لا بد أن نفسه كانت صحراء بسبب ذلك. لا بد أنها فارغة وفراغها ينتشر حوله والنور السام الذي يحيط لا يسمح له بأن يفكر أو يتحرك. الأرق هو الفراغ من كل شيء وماكبث نضب ولم يعد في الإمكان أن تنبت في داخله كلمة أو فكرة أو إحساس من أي نوع. لم يكن يستطيع أن يتقدم شعرة واحدة. لا بد أنه صرحٌ من العدم الذي يتكون فيه. من الجمود الذي لا يستطيع تصريفه. لو وجد فكرة أو إحساساً لما فعل. الأرق يعادل القتل حين لا نستطيع تصريفه ولا يمكننا أن نفكر فيه. حين يأكل الوقت ويغدو وحده ملح السهر واليقظة والنوم محل الأمس والغد. حين يستحيل أن نتحرك فيه ونفكر بحل الرعب. وتقع تلك الجريمة الخرساء في النفس. لقد قتلت النوم، قتل ماكبث الوقت.
في وقت من الليل وأنا على فراشي يبقى لي جسدي وحده. وحده أمامي ولا استطيع أن أهرب منه. أن ابتعد عنه بأي سبيل. جسدي وحده أمامي وكلما تحركت اصطدمت به. كلما قمت بأدنى حركة بدا هذا تشيّخاً وتوتراً عضلياً. كل حركة تقع في داخلي. كل حركة هي تخشب إضافي أو ارتطام داخل الجسد. وربما لن تكون سوى عواء، «قتلت النوم«. الأرق لا يعود حدثاً داخل النوم أو مقابله. إنه يتحول إلى جسد إضافي.
الأدوية التي وصفتها لي الطبيبة ساهمت في تعليق إحساسي بهذا كله. لكن هذا كان بحد ذاته شيئاً آخر للرعب. لم أعد أجد قدرة على الرثاء لنفسي. أتأمل حالي على حافة الجنون بشيء من اللامبالاة. أرى قدري المخيف بدون شعور تقريباً. قتل الأرق قلبي أيضاً. جعلني مسطحاً وصلباً كخشبة. جعلني مضغة له. كان هذا علامة على أنني لن أخرج. لن استطيع الدفاع أيضاً.
. كنت وحيداً إزاء نفسي. وحيداً بهذا الجسد المتخشب الذي لا أعرف كيف اتصرف به إذا كان في وسعي أن اتصرف. ألقي ظهري على السرير شاعراً بأنني لا أقل صلابة عنه. أرقد بدون أن أحس بالداخلين أو الراقدين قربي في الغرفة القديمة التي جعلها تغيير مستجد ضائعة الشكل. لم أكن أنام لكن هذا لم يعد ملحوظاً. اتصل الليل بالنهار وساعد الجو الغائم على تضييع الحدود بينهما فلم أعد أشعر بالانتقال من وقت إلى وقت. أسوأ ما يكون الأرق هو عندما يبدأ الليل بالانحلال وتغدو العتمة ماصلة برشاء. عندئذ يطير القلب لمقدم النهر إذ سندخل إلى يوم جديد بدون نوم. سيتصل يومان بدون فاصل. سيغدو الزمن هكذا طويلاً ممدوداً بدون أي هدنة أو استراحة. سيغدو العالم بلا معالم وكأنه دعوة إلى الجنون. سيغدو خارجياً وبرياً بالكامل. ما أن يبيّض الليل حتى نشعر أن دفاعنا انهار كله. سيدخل الأرق في النهار الجديد، سيمتد فيه، ويكون عندئذ صعباً تمييزه إذ سيبدو مجرد صفحة مقلوبة للّيل.
لكن النوم، لا أدري كيف، حل أخيراً. حل وافراً وسلسلاً ومحرراً. سبحت فيه. جزت طويلاً في الطمأنينة والأحلام الرفافة. انخلعت من الحطبة التي كنتها وطرت خفيفاً. مع ذلك استيقظت في الصباح متوعداً. كأنما اصطدمت بكتل أربع ليال ونهارات مضت هكذا ثم، بدون حساب، انتهى دوائي رأيت الفتيل فارغاً لم أكن تحسبت لذلك. بحثنا عن الدواء باسمه التجاري فلم نجده. قال لنا طبيب أنه موجود تحت اسم تجاري آخر. لكنني في حالي لم أكن لأصدق. كان منقذي باسمه وعلبته وفتيله بدون شعرة تبديل. كل ذلك كان لازماً لهذا الطلسم الذي يخرج منه النوم كما يخرج الجني من القمم. ما كان لذلك أن يحصل بدون نطق الاسم الكريم نفسه. ما كان له أن يحصل بدون ذلك الصنم المتكون من العلبة والحنجور والاسم. لم يكن النوم ولا الأرق مني.

http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305986897.jpg

المجمر 21-05-11 02:11 PM

بص شوف حدق انظر
 
حدّق الى الوجه الجميل.. يحدّق اليك
قد تعتمد قدرتك على تحديد ما إذا كان شخص ما ينظر إليك على مدى جمال الملامح الأنثوية أو الذكورية التي يتمتع بها هذا الشخص. وذكر موقع "لايف ساينس" أن باحثين من جامعة "أبردين" في اسكتلندا أجروا اختباراً لرؤية ما إذا كانت الملامح الأنثوية أو الذكورية في وجه ما تساعد في تحديد ما إذا كان صاحبه ينظر إلى شخص آخر.
وقد نظر 20 متطوعاً إلى وجوه تتمتع بملامح أنثوية أو ذكورية قوية أو خفيفة، تم عرضها على شاشة الكمبيوتر وتعيّن على المشاركين أن يضغطوا زراً بسرعة ليحددوا ما إذا كان ذلك الوجه ينظر إليهم أو لا. وقد تفاعل الرجال والنساء بشكل أسرع حين كانت ملامح الوجه أكثر حدة.
وقال الباحث بنيديكت جونز "كانت النساء أسرع في تحديد نظرة الوجه حين كنّ يحدقن إلى رجال وسيمين، فيما كان الرجال أسرع حين كانوا ينظرون إلى نساء جميلات". وأشار جونز إلى أن القدرة على ملاحظة الأشياء بشكل أسرع قد تكون ساعدت الإنسان الأول، إذ أظهرت الدراسات أن النساء الأنثويات والرجال الذكوريين يتمتعون بصحة أفضل.
وقد نشرت تفاصيل الدراسة في دورية "علم النفس".

http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305987061.gif

المجمر 21-05-11 02:13 PM

خرابة البيوت
 
خرابة البيوت ..!
خرابة البيوت امرأة تعاني اضطراباً في الشخصية أو ربما عدم استقرار في حياتها الزوجية، هذه الظاهرة تنتشر بين النساء أكثر من الرجال، لوجود فراغ كبير يصعب شغله؛ إضافة إلى وجود عدد من المطلقات والعوانس والمتزوجات اللواتي يشعرن بالغيرة من المتزوجات المستقرات نفسياً ومعنوياً.ان المرأة التى تقدم وصفات سحرية بهدف إثارة المشكلات هي في أغلب الأحيان لا تحب الخير للآخرين وعندما تسبب لهم نوعاً من القلق تشعر براحة نفسية لانهم أصبحوا مثلها، أما الصديقات من غير المتزوجات فتخف معاناتهن النفسية وتهون عليهن مصائبهن عندما يكن سبباً مباشراً لمصائب الآخرين، ولا ينفي وجود رجال يؤدون المهمة نفسها بيد أن عددهم أقل من النساء.*نصائح لإنقاذ الحياة الزوجيةحينما يكتشف الزوج أنه محاصر وأن زوجته تشك في سلوكه وان هناك طرفاً آخر يسهم في هذه البلبلة، فهناك من تنصح الزوجة بأن تكون حازمة مع أهل زوجها وهناك من توصيها أن تستنزفه مادياً لئلا يتزوج عليها، فلينتبه الزوج لمثل هذه التصرفات خاصة إذا لم تكن من طبع زوجته وانه تصرف مفاجئ ظهر عليها.ولتنتبه الزوجة إلى تصرفاتها وأن تتجنب خرابات البيوت ولا تأخذ أصبعها وتطبز به عينها.


http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305987204.jpg

المجمر 21-05-11 02:16 PM

المتاوقة ....عيب ...!
 
للصباح في الاحياء الشعبية نكهة مميزة تحملها صوره النابضة بالحياة .. في صغرنا كنا نتخذ طريقنا إلى المدرسة في الصباح عبر طرقات الحي مشيا على الاقدام، وكثيرا ما نصادف ابواب البيوت التي نمر بجوارها مفتوحة .. مواربة أومشرعة كما قد يتركها اصحاب البيت أو ابناؤهم عند مغادرتهم البيت للمدرسة على عجل، فتتيح لنا تلك الابواب (الطلقيبة) نوع من الفرجة المجانية نتابع من خلالها صباحات الناس ..
في طريقك للخروج من الحي في الصباح، قد تلقي نظرة خاطفة متلصصة عبر ابواب بيوته المتركشة فتحصل على صورة بالالوان لصباحات أهله، كصباح زيدانة الكسلانة (نؤوم الضحى) التي تمددت و(اتمطت) طويلة، ولاح قوامها كـ جثمان مسجي من تحت توب الصلاة، الذي شدته من اخمص قدميها وحتى رأسها واستغرقت في النوم رغم صياح امها عليها:
خلاص كفاك منو النوم ده .. نامت فيك حيطة .. قوم ادخلي على البيت المقلوب من امبارح وضايريهو.
أو صباح (أب عتلة) بعينيه الحمراوتين المتورمة من اثر النوم، وقد حمل مسواك الاراك الذي اكتسب لقبه منه فمسواكه الغليظ المدبب شبيه بالعتلة .. تصادفه بعد أن خرج من بيته وجلس القرفصاء ليستاك امام البيت، مشاركا عابري الطريق متعة تنظيف بلاعيمه.
وعلى باب البيت الناصية عند رأس الشارع، قد تلقاك سارة (البقرة الدارّة) عندما تفتح بابها الحديدي (المصقّر) ضاحكة مستبشرة، تحمل البستلة في طريقها لـ سيد اللبن .. تلقي إليك بالتحية فتنتقل إليك منها فيروسة (اضرب الهم بالفرح)، كـ سارة التي اكتسبت لقبها الذي تكنى به هي ايضا من وراء ظهرها، من حالة كونها (ما بهمها)، فرغم الشظف الذي تعيش فيه مع زوجها وعيالها، فهي تزداد حجما كل صباح، حتى صار مشيها على الطريق (دردقة) أكثر منه مشي على الرجلين .. دعها وشأنها ولا تفكر كثيرا في معضلة (بتجيب الاكل البتشحم بيهو ده من وين؟ دي حكمة الله)!!
وعلى منعرج الطريق قد تلمح (عشة القشة) من وراء رقراق الباب المتداعي، تحمل الكانون لتضعه (قصاد) تيار الهواء حتى تسرّع عملية اشتعال النار في الفحم، لتضع عليه حلة الشاي باللبن وقد تحلق حولها الصغار كتحلّق الكتاكيت حول أمهم.
وحين تصل لنهاية طريقك عند محطة المواصلات .. أقيف لي عاد الـ نسألك:
هل حاسبت نفسك وحسبت عدد نظراتك المختلسة لحرمات البيوت في طريقك من وإلى البيت في كل يوم؟!!
فرغم ما في متابعة احوال الناس ومراقبة احوالهم من المتعة، فان فيها شائبة الحرمانية خاصة اذا ما تعمدت ان تمد بصرك لداخل البيوت لمراقبتها، فـ الفضول الذي يدفعك لذلك هو من اصعب انواع الفضول لانه مرتبط بتحسس عورات الناس، وهو درجة من درجات التجسس التي نهانا الاسلام عنها، فقد قال تعالى: (ولا تجسّسوا) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تتبّعوا عوراتِ المسلمين. فإنّ من تتبّعَ عوراتِ المسلمين تتبّع اللّهُ عورتَه حتّى يفضحه ولو في جوف بيته) ..
ومن ضمن أنواع الفضول الذي يدخل في باب تحسس العورات، ما تمارسه النسوان عادة في زياراتهن الاجتماعية، فما ان تترك صاحبة البيت ضيفتها وتذهب للمطبخ كي تحضر لها الضيافة، حتى تنتهزها الضيفة فرصة لـ (المتاوقة) بعينيها لاقصى ما تستطيع ان تراه من البيت لتحصي بنظراتها عدد الاسرّة والدواليب وماركة الملايات .. وقد لا تتوانى عن مدّ يدها لتحسس خامة الستائر .. وقد ترفع بصرها للسقف لمراقبة بيوت العنكبوت والاتربة المتراكمة على الجدران قبل ان يرتد إليها البصر وهو حسير مع عودة صاحبة الدار الى المجلس، فـ تكف صاحبتنا وتجلس في براءة (الكديسة).
في صغرنا، شكت احدى صديقاتنا والتي كانت ترافقنا في الطريق للمدرسة، من الصعوبات التي تواجهها في سبيل مقاومة عادة سيئة لا تستطيع التخلص منها .. قالت في ضيق:
يا اخواتي أنا عندي عادة كعبة خلاس .. كل ما القى لي باب شارع فاتح لازم اتاوق .. وكان ما عيني شافت قعر البيت .. اصلي ما برتاح !
هاجمتها احدانا قائلة: (قبلك وحّدك) رغم ان لسان الحال كان يفتي بأن (كلنا في دي الحالة )....!!
منى سلمان
http://www.cover-sd.com/forums/uploa...1305659656.jpg


الساعة الآن 05:35 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.2 OPS BY:
! ωαнαм ! © 2010