• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
أهو نحن في الآخر سوا
ليلة حزينة عاشتها كرة القدم السودانية عشية أمس الأول بوداع قطبيها الهلال والمريخ لدوري أبطال أفريقيا وتحولهما للبطولة الصغرى (الكونفدرالية)، وإن كان الحال الآن من (بعضو) فإنّ خروج الهلال أكثر إيلاماً باعتبار أن الأزرق بات من خلال النتائج الجيدة والعروض المميزة التي ظلّ يقدّمها اعتباراً من موسم 2007 واحداً من الفرق صاحبة الهيبة والحضور المميز في دوري مجموعات الأبطال، وفي المرة التي غاب فيها الأزرق عن محفل الكبار كان حضوراً باذخاً في البطولة الثانية التي اقترب موسم 2010 من معانقة لقبها والظفر بكأسها قبل أن يعبس له الحظ وتخرجه ركلات الترجيح من نصف النهائي على يد الصفاقسي التونسي.
ودّع الهلال على يد فريق متواضع المستوى لم يفعل غير أن احرز هدفين في شباك الهلال ذهاباً وإياباً ليقود المباراة لركلات الترجيح التي أدخلته تاريخ بطولة الأبطال كزائر جديد للمجموعات، خسارة الهلال لها أٍسبابها بكل تأكيد ولكي نناقش هذه الأسباب بصورة عقلانية ينبغي علينا في المقام الأول أن نضعها في اطارها الصحيح وهو اطار كرة القدم التي لا تعرف نصراً دائماً ولا تعترف بتفوق مستمر، وحتى الانتصار والتفوق ربما يذهبان في بعض الأحيان لمن لا يستحق شأنهما في ذلك شان الباحثين عن ظروف أجمل ... ماكتير الناس بترحل لظروف في الدنيا أجمل ... ناس بتمشي سنين طويلة وناس بدون ماتمشي توصل.
منطق كرة القدم يقول أن خسارة الهلال أمر وارد، تتعدد الأسباب وتتنوع والخسارة (واردة)، ويبقى المسؤول الأول بكل تأكيد المدرب خاصة أن الفريق فقد تقدّمه مرتين في الخرطوم والشلف في الشوط الثاني الذي يعرف في عرف أهل كرة القدم بشوط المدربين، في هذا الشوط بانت قراءة المدرب الخاطئة من خلال تبديلاته وهو يدفع بتوريه الذي لم يفعل غير أن حرر لنفسه شهادة الخروج من كشف الهلال بسبب تعاليه على الكرة ودورانه في حلقة مفرغة أثبتت أنّ رحيله في فترة التنقلات القادمة ينبغي أن يسبق رحيل معتز رابح وجمعة وعلي.
لاعبو الهلال بصورة عامة افتقدوا ثقافة المحافظة على التقدم ومن المؤسف أنّ هذا حدث في مباراة الذهاب وتكرر بصورة كربونية في مباراة الإياب، تقدّم الهلال وكان الأكثر استحواذاً ووصولاً إلى منطقة خصمه الذي لعب مرتبكاً فكثرت اخطاؤه لكن لاعبي الهلال أبوا إلاّ أن يعيدوا إليه الأمل بهدف تعادل جاء بعد العديد من المحاولات التي اصطفّ فيها خط الظهر بنفس الطريقة سعياً لنصب مصيدة التسلل التي وقع فيها لاعبو الشلف أكثر من مرة قبل أن يبعثوا برسالة مفادها: ما كل مرة تسلم الجرّة، وبالفعل جاء هدف الشلف ليمنح أصحاب الأرض دافعاً معنوياً كادوا معه أن يخطفوا بطاقة العبور في الوقت الأصلي من عمر المباراة.
خروج الهلال على ايلامه ينبغي أن نستلهم منه الدروس والعبر، نعلم أن الكثيرين سيحاولون التبرؤ من الخسارة على شاكلة من يلتقيك والهلال خاسر فيقول (فريقكم دا) وإذا ما انتصر الهلال قال (هلالنا 100%)، امام الهلال الكونفدرالية فلنجتهد فيها باعتبارها استراحة محارب، الكرة السودانية بحاجة لوجود ممثل واحد على الأقل في مجموعات الكونفدرالية، ونتمنى أن يزيد العدد على ذلك، الهلال والمريخ الآن في مركب واحدة وأي محاولات للتفريق بين فريق خرج على يد مازيمبي وآخر ودّع بأقدام لاعبي الشلف لن تعدو كونها محاولة لذر الرماد على العيون، على الجميع الآن الاقتناع بذلك وترديد: أهو نحن في الآخر سوا وانتظار الغد ولابد يوم باكر يبقى أخير.



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 3  0  1.6K
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سوداني 06-23-1433 06:0
    (فريق متواضع المستوى لم يفعل غير أن احرز هدفين في شباك الهلال ذهاباً وإياباً)والله الجملة دي انا ما قادر افهم منها حاجة...... يعني الهلال عمل اكتر من كده؟؟؟
  • #2
    كتوش 06-23-1433 11:0
    في البدء يجب ان تحل كل مشاكل الهلال وبعد ذلك نفكر في الانتصار واذا لم تحل هذه المشاكل فسيكون مصير الهلال في كف عفريت اريد ان ارسل رسالة الي اهل الهلال اقول لهم : الهلال يدمي وبعضكم يزيد من طعناته الهلا مازال واقفا وهو يعتصر الالم اما اذا كثرت عليه الطعنات فسينتهي فاباالله عليكم ارحمو الهلال واغيثوه من المصير المظلم.
  • #3
    حسن حلفا 06-23-1433 03:0
    الحبيب ابو علي :نشاهد جميعا ان بعض لاعبي الهلال لا يلبسون الاحذيه الملونه بالازرق والابيض) كاريكا وبويا ويوسف محمد وعلاء الدين يوسف ومهند الطاهر ///هل لبس الاحذيه الملونه بشعار النادي مسئوليه دائرة الكوره ام مسئولية رئيس النادي ام مسئولية ادارة النادي والاستاد ام مسئولية عمنا شبشه ///صراحه هذا الوضع لا يشبه الهلال كنادي افريقي كبير //لو لاحظت في مباراة هلال الساحل والمريخ محمد كمال وقلق كانو يلبسون احذيه احمر*اصفر معقول هلال بورسودان كمان ما قادرين يشتروا احذيه //ام هذه تعليمات الاعاره المجانيه
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات