• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
المعارضة النافعة
قبل فترة من الزمان طرح السيد الأمين البرير رئيس مجلس إدارة نادي الهلال (المنتخب) مصطلح المعارضة النافعة معلناً ترحيبه به وسعادته بوجودها، وقتها طرحت تساؤلاً في منتدى الهلال عن مغزي المعارضة النافعة لكن الاجابات ذهبت مذاهب شتى، ولما أعلنت بعض الجهات معارضتها للبرير رحت أبحث فيها عن ما يمكن أن نطلق عليه المصطلح الذي اختاره رئيس النادي، ولم يتطلب الامر وقتاً طويلاً لأعرف أنّها ليست تلك التي يقودها ويدعو إليها الأرباب صلاح إدريس رئيس النادي الأسبق، ذلك لأنّ معارضة الأرباب معارضة (ازالة) هدفها هدم ما هو قائم ليعود الناس مجدداً إلى حيث تركهم الرجل ويمّم شطر الاتحاد العام فانطبق عليه قول المغني: لا وصلت ليك لا الرجعة تاني عرفتها.
المعارضة النافعة كذلك ليس فيما يفعله د. أحمد محمد محمد الصادق الكاروري الأمين العام المنسحب وإن شئت فقل (الحردان) الذي يظن أنّه بمنجاة من كل لوم يقع على مجلس إدارة كان أحد مهندسي انتخابه، وليست هي ما ينتهجه عضو المجلس المبتعد الطاهر يونس والرجلان يلتقيان في ظنهما أن جلوسهما في مقعد المتفرج يعفيهما من المسؤولية التاريخية عندما يحين اوان جرد الحساب، والذي يكتب ويسجّل التاريخ وسيدّون أن أبلغ توصيف لحالتهما الماثلة هي حالة نقص القادرين على التمام ... ولم أر في عيوب الناس عيباً كنقص القادرين على التمام.
المعارضة النافعة كذلك ليست هي تسيير المسيرات وتوزيع المنشورات وانتظار عثرات الفريق للشماتة في القائمين على الأمر، وإنما المعارضة المطلوبة تلك التي لا يتخطى ضررها مجلس الإدارة إن جاز أن يكون لها ضرر للفريق الذي يمثّل مركز الثقل بنادي الهلال ورمز كل القيم التي تناقلتها الأجيال كابراً عن كابر، معارضة تقيل عثرة الفريق وتسهم في تسيير اموره فتهيأ المعسكرات وتساهم في التسجيلات ولها بعد ذلك مطلق الحرية في ابداء رأيها حول مجلس الإدارة وحتى سعيها لإزالته طالما ارتضت الديمقراطية منهاجاً لذلك فأهلية وديمقراطية الحركة الرياضة بالسودان هي ذاتها بنفس الوجه والملامح لا تأتي مبرأة من العيوب.
المعارضة النافعة هي التي تنخفض أصواتها وتذوب حناجرها في هتافات الجماهير متى ما نادى منادي الهلال، معارضة تفكر في الهلال بغض النظر عن موقعه معارضة لا تظن أنّها ستنقل الهلال إلى الفردوس المفقود والذي يظلّ مفقوداً على الدوام طالما ان لعبة الكراسي تتغير ما بين معارض ومؤيد، المعارضة النافعة هي التي لا تربط ظهورها بمواسم التكثيف الإعلامي التي تصادف التسجيلات والانتصارات وتنشط عند كل عثرة كأنما الهلال بدعاً من الفرق لا تدور عليه كأس كرة القدم ما بين هزيمة وانتصار، هذه هي المعارضة النافعة اما ما تقوم به بعض الجيوب المتفرقة هنا وهناك فلا تصنيف له سوى أنّه ضرب من ضروب سلق البيض وطق الحنك.
وحتى تنجح المعارضة النافعة فهذا يتطلب فهماً متقدّما من المجالس المنتخبة وادراكاً بأنّ المعارضة هي مرآة المجلس التي يرى فيها عيوبه دون تصنيف وتسميات تسم هؤلاء بالطابور الخامس وتصف اولئك بالخونة والمرتزقة، المجلس الناجح هو الذي يقيس خطواته بموقع المعارضة منه، والمهم هو ان تكون هنالك نقطة للتلاقي بين المعارضة والمجلس هذه النقطة هي الهلال الكيان ومصلحته العليا، الهلال يجب أن يكون الخط الاحمر الذي لا يتجاوزه مجلس ولا معارضة، عارضوا ما شئتم واحكموا ما أردتم لكن المعارضة والمجلس لن يملكا يوماً ما وما ينبغي له جعل الهلالية صكوكاً تملكها وتوزّعها على من تريد فلكل امريء في حب الهلال مذهب.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 3  0  1.7K
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حسن حلفا 06-20-1433 02:0
    الحبيب ابو علي لك التحيه والود //تخطي فريق الهلال بعض الصعاب في مسيرته وما كان من الكاردنال الا وان يصرح بتحغيزه الدولاري للاعبين وثارت ثائرة الارباب وقتها... وان تدفع هذه الاموال لادارة النادي بقيادته والشرعيه هي التى توجه اوجه الصرف وا...وا ...(اليوم تأكدنا ان الارباب كان يستحدم الكابتن لمطالبة الكاردينال عقب كل تصريح له يتنفيذ وعده وانا كنت اتساءل كيف بمكن للاعب كره ان يتجراء وبدون ما يستحي ان يطالب شخص من خارج ادارة النادي ؟؟؟؟؟الاجابه في التصريح العجيب الكابتنيه ليست (حتة قماش يربط فى اليد)//اسواء مرحله فى تاريخ نادى الهلال منذ تأسيسه هي فترة (صلاح ابليس )//البرير يتقبل النقد ويحمل صوره واضحه لافكاره لخدمة الكيان .
  • #2
    عمار بخيت 06-20-1433 07:0
    اخي انا مريخي بالميلادلكني احببت كتاباتك جدالانك لاتبحث عن الاثاره علي حساب عقول القراء كباقي الصحفيين او بلاصح المشجعين
  • #3
    كتوش 06-21-1433 10:0
    لله درك اخي حسن كلامك مية مية مصلحة الهلال الكيان فوق الجميع وباذن الله الهلال منتصر ونحن مهيرات الهلال نشد من ازر فتية الهلال ونقف من خلفهم باالدعاء وباذن الله ياتو منتصرين ونستقبلهم باالزغاريد
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات