• ×

وقس على ذلك

رحلة الموسم
* في حفظ الله ورعايته حلّق الطائر الميمون ببعثة الهلال متوجّهة إلى الجزائر لخوض جولة إياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أفريقيا أمام جمعية أولمبي الشلف بعد أن انتهت جولة الإياب بنتيجة أسوأ مافيها الهدف الذي استقبلته شباك المعز محجوب في الشوط الثاني من المباراة التي لم تشر بداياتها بأي حال من الأحوال إلى النهاية التي آلت إليها والتي جعلت الهلال بحاجة لجهد مضاعف لضمان مواصلة مشوار التميز في بطولة الكبار التي بات الهلال أحد أبرز أعمدتها من واقع الحضور الجيد والمميز والذي عرف فيه الفريق بلوغ الدور نصف النهائي في ثلاث مناسبات من بين أربع مرات بلغ فيها الفريق مرحلة المجموعات.
* مباراة الهلال أمام الشلف مباراة الموسم بالنسبة للفريق الأزرق الذي تبدو الأوضاع الملغومة فيه قابلة للانفجار إذا لم ينجح الفريق في اطفاء بؤر الصراع القابلة للاشتعال بتحقيق النتيجة التي تضمن له بطاقة التأهل والعبور، والحال كذلك فإن جعل مباراة الشلف المصيرية بؤرة الاهتمام من قبل الجميع يصبح أمراً واجباً على كل هلالي بغض النظر عن موقفه أو موقعه من إدارة النادي دون النظر إلى رقم الطابور الذي يقف فيه خامساً كان أو أولاً بتصنيف المعارضين كان ذلك أو بتصنيف المؤيدين احقاقاً لشعار كلنا هلال في هذه المرحلة المهمة والمفصلية التي يمر بها هذا الكيان.
* وبعيداً عن الأجواء الدائرة خارج الملعب فإنّ مستوى الفريق الفني يشهد تأرجحاً كبيراً رغم الانتصارات المتواصلة التي عرفها الأزرق تحت قيادة مدربه المثير للجدل ديغو غارزيتو، الهلال لم يعرف الخسارة حتى الآن وتعادل في مباراتين فقط لكن هذه النتائج لم تنجح في تبديد القلق الذي يساور محبي الفريق خاصة أن عناصر بعينها يكون التعويل عليها في المناسبات الكبيرة لا زالت بعيدة عن مستواها الفني وفي مقدمة هؤلاء رمانة خط الوسط وضابط ايقاعه عمر بخيت الذي يبدو تأثره واضحاً بفترة توقفه الطويل بداية الموسم وهو التوقف الذي فرضته عليه ظروف الاصابة، ومثّل الزيمبابوي إدوارد سادومبا كذلك دور الحاضر الغائب رغم أهدافه داخلياً وخارجياً.
* موسم الهلال الأفريقي كما هو معلوم لن ينتهي بمباراة الشلف بغض النظر عن النتيجة التي ستنتهي عليها تلك المباراة، وحتى لانضع كل البيض في سلة واحدة ينبغي علينا ان نضع من بين الاحتمالات تعثر الفريق وبالتالي انتقاله إلى البطولة الثانية الكونفدرالية التي سيخوض الفريق في سبيل الوصول إلى مجموعاتها مباراة في دور الستة عشر مكرر وهذا مايتطلب تضافراً جماعياً لتجاوز أي احباط ينتج عن وداع الهلال لبطولة الأبطال، أقول قولي هذا وأعلم أن البعض لا يحب الحديث عن أي احتمال خلاف تأهل الفريق إلى دور المجموعتين في بطولة الأبطال، لكن لأنّها كرة القدم فينبغي لنا أن نضع في حسباننا كل الاحتمالات.
* لقد شهدنا ردة الفعل العنيفة التي أعقبت مباراة الشلف الأولى وهذا مايدعونا لمطالبة جماهير الهلال الحريصة على مصلحة الكيان بعيداً عن الأفراد والانتماءات الضيقة للالتفاف أكثر حول الفريق، ظهور الهلال بين الثمانية الكبار غاية المنى ومنتهى الامال وهي خطوة تعني أن الفريق يسير على طريق تحقيق الحلم الكبير، وإن تحقق ذلك فلن نعدم الالاف الذين يتداعون لتبنيه وادّعاء أبوته، لكن الأهلة الخلص هم أولئك الذين سيكونون ابناء الهلال في الحزن النبيل تماماً كما هم ابناؤه في الفرح الجميل، دعواتنا لفرسان الهلال بالتوفيق في مباراة الشلف وأمنياتنا بتأهل يثلج الصدور ويفتح باب الأمل لهلال الملايين.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.7K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    كتوش 06-18-1433 03:0
    انشاء الله يكتب لنا النصر ونتاهل الي دور الثمانية ننتظر المباراة ونبتهل الي الحق عز وجل ان ننتصر ونتاهل ثم بعد ذلك نري ماذا سيحدث ونقس علي ذلك
  • #2
    ابو عبدالله / جده 06-18-1433 05:0
    الله انصر دينك يا ابو علي - كلام حق واحد هلالي خالص وفعلا هو نوع الكلام الذي يسبق المباريات الوطنيه التي يخوضها الهلال وبين بجلاء اي نوع من الرجال انت - وهنا ادعوك لقراءة عمود الكاتب قسم خالد اليوم لانه مقزز وايضا كشف بجلاء اي نوع من الارابيب هو // اطمنك ان الهلال لن يخزل ابناءه الخلص امثالك وسينتصر رغم كيد الأعداء لا اقول هذا تمنيا لكن لانا نعرف خطورة الاسد عندما يكون جريحا ونعرف انه اشد خطرا عندما يجرحه بني جلدته - واطمنك اكثر انه بهذا الانتصار سيتعافى الهلال من جروح الغدر والخيانه - وسيتبختر اسدنا المجروح عمدا بسهام الخيانه خيلاء وعندها سيدخل المرجفون في المدينه والذين يعولون على موت الأسد الى جحورهم
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات