• ×

وقس على ذلك

اتحاد الكرة ونقاط لمصحلة الخصوم
* يمنح اتحاد الكرة خصومه ومعارضيه بما يدور في أضابيره هذه الأيام نقاطاً إضافية تخصم بكل تأكيد من رصيده على مرمى ستة أشهر فقط من الجمعية العمومية المقرر لها أن تعقد في أغسطس من العام الحالي، ونعني بما يدور في الأضابير تحديداً شأن التسجيلات التي تكشف كل يوم عن جديد لا علاقة له بالقوانين واللوائح التي وضعها الاتحاد وهدف من خلالها إلى تقنين هذه العملية المهمة والحيوية والتي تمثّل عنصراً مهماً من عناصر النشاط الرياضي والكروي.
* فترة تسجيلات وتنقلات اللاعبين فترة معروفة ومحددة بزمن معين وما يحدث الآن خارج القيد الزمني للفترة يكشف عن محاولات يقوم بها الاتحاد لاسترضاء فريقي الهلال والمريخ المعنيين دون غيرهما من بقية الأندية بكل هذا اللغط والجدل الذي ما كان له أن يكون لو أن الاتحاد تمسّك بالقوانين وجعلها سيفاً سلطه على رأس الجميع دون تمييز، ونرى أن سياسة الموازنة التي سيتبعها الاتحاد في هذه الفترة ستؤول به في نهاية المطاف لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.
* القوانين واضحة واللوائح معروفة، تبدأ فترة التسجيلات الرئيسية في ميقات معلوم وموعد معروف وكذلك الفترة التكميلية، وخطوات تسجيل وإخلاء الخانات معروفة للجميع، ومع كل فترة تسجيلات يقوم الاتحاد بإصدار منشوارت توضيحية تبيّن سير العملية وطريقة الإجراءات وهذه المنشورات تدخل في باب التذكير لأنّ المفترض في إدارات الأندية أن تكون على علم تام ودراية كاملة بهذه الخطوات، والأصل في إصدار المنشورات التوضيحية الإعلان والتبكير بها قبل وقت كافٍ.
* لقد قطع اتحاد الكرة في السنوات الماضية خطوات جيدة ومقدرة نجح بها إلى حدٍ كبير في محاصرة والحد من الظواهر السالبة التي كانت تعتري هذه العملية، لكن ما يحدث اعتباراً من تسجيلات يونيو الماضية يعتبر بمثابة نسف كل ما بناه الاتحاد، ولا يحتاج الأمر إلى ذي بصيرة نافذه حتى يقول إن ما يحدث في هذه الفترة من التجاوزات التي تستدعي المحاسبة والمساءلة من قبل القائمين على الأمر في الاتحاد، وعندما نقول القائمون على الأمر فإننا نشير بصورة واضحة للدكتور كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم والذي وضح أن هنالك جهات في الاتحاد تسعى لتغييب العديد من المعلومات عنه وقد ظهر ذلك من الحلقة التي استضافه فيها الزميل رضا مصطفى الشيخ في برنامج عالم الرياضة.
* إننا نلتمس من الدكتور كمال شداد أن يطلب جميع الأوراق المتعلقة بتنقلات اللاعبين وأن يدرس دراسة وافية كل صغيرة وكبيرة في هذا الملف وثقتنا كبيرة في مقدرته على معالجة كل الأخطاء التي ارتكبت في هذا الملف سواء أن كانت عن قصد أو جاءت عفواً بسبب الإهمال الذي لا نستطيع أن نبرئ منه جهة من الجهات التي تتعاطى مع شأن التسجيلات بصورة عامة وهي جهات عديدة ومتداخلة تبدأ من المشرفين على أرانيك التسجيل ولا تنتهي بالقوائم التي يعلنها الاتحاد باللاعبين مطلقي السراح.
* وملف التسجيلات كما هو معلوم من الملفات التي لا تقتصر أهميتها على المعاملات الداخلية فقط لكنها تمتد إلى المشاركات الخارجية لأنديتنا، ولم يعد من العسير على الأندية المنافسة من خارج السودان أن تحصل على أدق المعلومات عن أنديتنا وقانونية لاعبيها.
* إعادة الأمور الى نصابها لا يتم بسياسسات الموازنة واسترضاء هذا على حساب ذاك، لكنه يتم بالحسم وإعلاء القوانين على كل ما عداها، اتحاد الكرة عقّد الأزمة بنفسه وجعل من قضايا التسجيلات حمى مستباحاً للأندية التي ستؤسس على كل ما يحدث الآن باعتباره سوابق تبني عليها دفوعاتها في قضايا تختلقها مستقبلاً.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  961
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات