• ×

وقس على ذلك

ثمن الحب
حب جماهير الهلال لناديها وكلفها به وتعلقها أمر لاجدال حوله ولا نزاع فيه، هذه الجماهير العاشقة المحبة ظلّت على مدى سنوات طويلة هي عمر النادي تقدّم العديد من التصحيات، والقضية التي يجب أن تبقى في أذهان الجميع هي أن الهلال وصل الآن إلى مرحلة بات فيها من الضروري أن تقدّم هذه الجماهير ماهو أكثر من المشاعر الطيبة والاحاسيس النبيلة والتي على عظمتها فهي في نهاية المطاف لاتسمن ولا تغني من جوع، على جماهير الهلال أن تتهيأ منذ الآن لبداية فصل جديد من رواية عشقها للهلال، فصل (تدفع) فيه ثمن هذا الحب ليكون هذا الدفع دليلاً وشاهداً على حسن الانتماء وصدق العاطفة.
لقد تابعنا خلال الأيام الماضية الجدل الذي دار بسبب قرار المدرب غارزيتو القاضي بمنع الجماهير من متابعة التدريبات، ورأينا الاستياء الذي بلغ أشده باعتبار أن متابعة التدريبات حق أصيل لهذه الجماهير، ونود أن نقف موقفاً وسطاً بين حق الجماهير في المتابعة وحق المدرب في تنفيذ تدريباته والقاء تعليماته دون رقيب أو تعليق، والموقف الوسط هذا مربوط بثمن الحب الذي تحدّثنا عنه في بداية هذا المقال، لماذا لا تدفع جماهير الهلال مقابل متابعة تدريبات الفريق؟ أعلم أن الفكرة قد تبدو صادمة للبعض، وأعلم أن البعض الآخر سيهمهم سراً أو جهراً (شوف نوع دا بقول في شنو؟) ولهؤلاء وأولئك رأي نقبله ونسعى لمناقشته.
تدريبات الهلال تكلّف النادي يومياً مبلغ يتراوح مابين 2 إلى 3 مليون جنيه، هذه التكلفة تذهب إلى الترحيل والمياه المعدنية والفواكه، فإذا اسهمت الجماهير في دفع هذه التكلفة فإنّها تكون قد قدّمت دليلاً عملياً على حبها للهلال ورغبتها في دعمه، نحن لاندعو لفرض مبلغ معين على تدريبات الهلال لكن يمكن أن يتم التعامل (بالساهلة)، أقول قولي هذا وأنا لا أعلم ما إذا كان موقف غارزيتو من قفل التدريبات موقف مبديء لا يقبل النقاش والتفاوض أم أنّه موقف استراتيجي يتغير حسب الاستراتيجية المرحلية للفريق، دعم الهلال يبدأ من هنا ومشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.
بلادنا كما يعلم الجميع تمر بظروف اقتصادية حرجة والهلال ليس استثناءاً من هذه الظروف، كل تمريرة أو تسديدة من لاعب لها تكلفها يجب على كل الجماهير أن تتحملها، أية مساهمة مالية مهما قلّت تضع لبنة في صرح بناء الهلال، ملكية الهلال للجميع تستدعي أن يسعى الجميع من أجل تقديم الدعم له عبر مختلف القنوات، إن الإستثمار الحقيقي للهلال هو استثمار الجماهيرية الكبيرة والشعبية الطاغية التي يتمتع بها الفريق، انتهى زمن الحب بالأهازيج والأغنيات وآن أوان التعبير بالدعم العيني المباشر، فتح التدريبات مطلب جماهيري يجب أن يكون له ثمنه الذي يدفعه كل حسب استتطاعته وأهلنا قالوا (العندو بليلة بعشي بيها).

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 1  0  1.1K
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حسن حلفا 03-22-1433 03:0
    اخوي ابوعلي ان الاوان ان يكون للهلال قناة تلفزيونيه //جماهير الهلال منتشره في كل ارجاء الدنيا //عليه الحديث عن رسوم لمشاهدة الهلال في التمارين تقليل للكيان الكبير ////اكون شاكرا ومقدرا لك لوحصلت علي بريدك الالكتروني عبركفر ووتر للمشاركة معكم بالافكار التي تخدم الاهله .
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات