• ×

وقس على ذلك

حتى كدنا نصدّقهم
منذ الهروب الكبير للمريخ عن نهائي بطولة كأس السودان، وأهل النادي الأحمر يعزفون سيمفونية واحدة عنوانها استهداف إتحاد كرة القدم السوداني لناديهم، يستوي في العزف على السميفونية والتمايل مع انغامها مجلس الإدارة والإعلام وحتى الجماهير، ومازال العزف مستمراً والنغمات تعلو حتى كدنا أن نصدّقهم ونتفق معهم ونذهب إلى مطالبة الإتحاد للتخفيف عليهم، والحقيقة التي يعلمها الكل أن إتحاد الكرة بوضعه الراهن لن يستطيع العدل بين أنديته ولو (حرص) وذلك بسبب سياسة الموازنة وأسلوب الترضيات الذي إذا ماجرّ على أناس كلاكله أناخ بآخرينا.
والنغمة الجديدة التي بدأها الإعلام الأحمر وسار على اثرها السكرتير عصام الحاج في برنامج الرياضة بالأمس الحديث عن مؤامرة وراء اقصاء اللاعب أحمد الباشا من كلية المنتخب، والذهاب إلى أبعد من ذلك في اغلاظ الخطاب تجاه مدرب المنتخب مازدا والتساؤل (غير) البريء عن السبب في عدم الاستفادة من المنحة القطرية لتي تضمنت تعيين مدرب أجنبي لحصاد مازرعه مازدا وارتضى في سبيله سيلاً من الهجوم الكاسح الذي كان يرتفع مع كل هدف تتلقاه شباك المنتخب الوطني حتى لو كان المنافس منتخباً مثل المنتخب التونسي بكل امكانياته وقدراته والمنتخب الإيفواري بكله نجومه الكبار واساطيره الكروية.
تحويل أمر تخلف أحمد الباشا عن المنتخب إلى كارثة قومية ومشكلة أممية ووضعها ضمن شواهد المريخاب وأدلتهم على استهداف إتحاد الكرة لناديهم قضية لايمكن أن تقنع طفلاً رضيعاً، نقول هذا مع تأكيد رفضنا الكامل لأن تصبح الرياضية ساحة لتبادل الشتائم والاهانات (إن) كان الباشا تعرّض لما اهانه أو حطّ من قدره، لكن ماحدث يجب أن يبقى في حيز أحمد الباشا ولا يتعداه إلى غيره، اللاعب أخطأ بجعل الاهانة التي تعرّض لها أكبر من طاقة احتماله لتلقي أي شيء في سبيل الدفاع عن ألوان المنتخب الوطني باعتبارها فرصة لا تسنح لأي لاعب كرة.
إن كان إتحاد الكرة قد (عصر) على المريخ (شوية) في الفترة الأخيرة وهذا أمر لا نجد عليه شواهداً سوى بعض الأشياء التي يمكن أن تؤخذ على المريخ أكثر من كونها تؤخذ له، فإنّ إتحاد الكرة في اطار خطة التزمها وجادة لا يحيد عنها سيعود ليعوّض المريخ، والازمة ازمة كرة سودانية لا تحكمها لوائح ولا تسيرها قوانين لكنها تقوم على صاحبي وصاحبك و(شيلني واشيلك)، مايحدث من أعلام المريخ وماردده سكرتيره (العائد) حيلة تهدف لرفع سقف مطالب النادي في الفترة المقبلة في وقت تؤول فيه المشاركات الخارجية إلى خروج مبكر أعتاد عليه المريخ، مانقرأه ونتابعه تحضير مبكر لايجاد مخارج طواريء، أما الحالمون بأن يتم تحويل سكرتير المريخ إلى لجنة الحالات السالبة فسينتظرون كثيراً لأنّ هذه اللجنة بتكوينها الحالي صنعت خصيصاً لتحصي على الأهلة انفاسهم وتعد عليهم حركاتهم وسكناتهم.





امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 6  0  1.2K
التعليقات ( 6 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    واحد سوداني 03-05-1433 12:23 مساءً
    ماشاء الله الليلة قدرت تتطاول على المريخ؟؟؟ من اين امتلكت هذه الشجاعة؟؟؟ اشك في انها من بنات افكارك وتنفيذك؟؟؟ شكلك داير ليك هرشة زي بتاعت صلاح ادريس الحمتك الشغل والنوم فترة...المواضيع ونوع الكتابة دي انت ماقدرها.. احسن ليك اكتب المقاطع بتاعت اغاني الحقيبة ديك في مقالك وامدح لي في بعض الاداريين واللاعبين وكده ياها دي طبيعة كتاباتك... المعايش جبارة... وماتنسى:تعزم قودوين في مطعم الكمونية بتاع بحري و....
  • #4
    عاشق الموج الازرق 03-05-1433 01:28 مساءً
    علقنا على ذلك في مقال كتبه الاستاذ سلك الذي بخس أداء وتعادل المنتخب مع ساحل العاج وقال ان ذلك لم يكن سوى صدفه واننا سنرى كيف سيخيب المنتخب ومازدا الامال في المباريات القادمة ولكن مازدا وفتيان السودان خيبوا ظنه وتوقعاته واكدوا ان هذا السلك لا يحمل سوى تيار "سالب" والجماعة طبعا حارقم قلة عناصر المريخ في المنتخب والاقل الذي يشارك في المباريات اضافة الى ان مازدا اختار قلق المفصول من المريخ مؤقتا ولم يتيح الفرصة سوى لاثنين من لاعبي المريخ في البطولة حتى الان وهما نجم الدين وبله ونضيف اكرم في حين ان ثلثي الاساسيين "كالعادة" من سيد اسياد البلد عرب وافارقة وعنج (وشخصي من العنج) كما قال احد شيوخ مارنجان على النيل الازرق الذي قال ان العنج كانوا يسكنون تلك المنطقة في القديم وعرفت حينه منهم "العنج" في رأيه لآن مارنجان بالمحسي تعني سوق القرية. عموما هذا ليس موضوعنا. فلنترك الجماعة وندعهم في ضلالهم القديم الجديد يعجوا فلن نرى منهم طحنا لآنهم "تناسوا" وما نسوا ان المصلحة العليا فرضت على مازدا الاختيار برغم كونه مريخيا بالميلاد والانتماء ولكنه آثر الوطن على الانتماء الضيق ولولا ذلك لخرج المنتخب بثلاثيات ورباعيات مثل الدورة السابقة كما تمنى صاحب التيار - اقصد الاعلام السالب فدعوهم في غيهم وتيههم ونظرتهم الضيقة وفي ضفرهم الذي لن يحك جلد نفسه وهنيئا للاهله بهذا المستوى البديع لنزار ود حامد والتحية لكل فتية المنتخب الصناديد نجم الدين وبلة واكرم ومصعب وفداسي ورمضان وقلق واخوان البرنس ومازدا الذي استحق لقب مرسيدس عن جدارة.
  • #5
    Abu Hadi 03-05-1433 04:05 مساءً
    اولاً اخي حسن تعلم تماماً ان المريخ دائماً لا يعامل كما( يجامل) الهليل!! من تأجيل مبارات وغيرها وفي نفس الوقت يتم الرفض للمريخ ..والشواهد في ذلك كثيرة بس كيف تشوفا انت وزمرة الهلالاب؟ ثانياً الخروج المبكر الذي تتحدث عنه- (ما تقول نغمة برضو) من الذي اتى بالكأسات الخارجية؟؟ الهلال؟؟ - اعتقد انه من المفترض ان تختشي من رصيدالهلال (0).. اضافة الى انه ليس هنالك فرق بين الخروج المبكر وبين الخروج حتى من النهائي (بعدكم).. حيث النتيجة صفر.. ارجو الا تنسي انك وصلتوا الى الذي وصلتم اليه بعد طلوع روح وحظ وليس لعب ولا يحزنون (المسيكني موجود) ..وبعد دة كلو جابت ليها (لكمات) والباقي عارفو .. الاعلام الرياضي بصورة عامة اضر كثيراً بالكرة في السودان ولم يقدم شيئاً للرياضة وكله مهاترات وسخرية تجعل الواحد يشعر بأن من يكتب مشجع وليس صحفي متدرب ومؤهل .. وبرضو تقول اتحاد ؟؟ اي اتحاد يا عم هذا الموجه للهلال؟؟ والمصيبة بدون نتيجة ....
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات