• ×

مع الحدث

الزعيم ليست هلاليه

*حاول الزميل إبراهيم عوض أن يستغل حالة الغضب غير المنطقي التي يتعامل بها بعض الزملاء المريخاب وبعض رواد المنتديات المريخيه الذين توجسوا خيفة من صدور صحيفة الزعيم المتوقع في الثامن من فبراير الجاري وسيطرة الهلالاب علي الصحيفة وبالتالي تحول اللقب الذي تميز به المريخ في السنوات الأخيرة للهلال عن طريق صحفييه وخاصة الزميل خالد عزالدين رئيس التحرير.

*إبراهيم عوض وعلي طريقة المحترف أبو مليون دولارحاول أن ينسب الصحيفه للهلال وبشر بها ليزيد من حدة الإشتعال وحاول الوقيعه بيننا وجماهير المريخ قبل صدور الصحيفة وهو قول مردود عليه لأن الزعيم بغض النظر عن الاسم ومدلولاته التي تحتمل أكثر من معني هي صحيفة متوازنه والمساحات فيها للجميع بالرأي والرأي الاخر وسياستها التحريريه قائمة علي الحقيقه والإهتمام بالقارئ وتقديم خدمة صحفيه محترمه له ونحاول أن نزيل الكثير من تشوهات الصحف الرياضيه.

*في الواقع الزعيم نسبة الأقلام المريخية فيها تتجاوز ال60% ..وخلال الفترة الماضيه التي شهدت التحضير للصحيفة ورسم سياستها لم يتملكنا أي إحساس بأن خالد عزالدين يحاول ان يستغل الصحيفه لأغراض هلاليه وهو معروف عنه المهنيه والتعامل بصدق ووضوح وكان ديمقراطيا للحد البعيد في التشاور معنا جميعا.

*لامبرر لثورة إسماعيل حسن ومن شايعه لأن الإسم قانونا مسجل للدكتور الباقر الذي لم يسلم من الحمله الهوجاء ورفض المسجل التجاري منح إسماعيل الإسم لايخرج عن إطار القانون لأنه هناك من سبقه لتسجيل الإسم وبنفس صفة النشاط (صحيفه رياضيه) ويكفي أن مجلس الصحافه صادق علي الإسم ومنح رخصة الصدور وأي حديث عن الإسم والصحيفه بعد ذلك لن يخرج عن الغرض وعدم إحترام الزماله وبالتأكيد لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه ذلك وإن تحملنا الكثير من الأذي في الفترة الماضيه.

*الزميل مزمل ابوالقاسم كفانا مشقة الخوض في أحقية المريخ بهذا الإسم عندما كتب أمس أن زعامة المريخ لاتحتاج لتأكيد ولاتحتاج لتسجيل في المسجل التجاري ويكفي المريخ إنجازاته وكؤوسه المحمولة جوا.


*لانملك إلا أن نقول إنتظروا الزعيم وأحكموا عليها بمهنيتها وتفاعلها مع الأحداث وهي ليست هلالية كما أشيع وليست مريخيه بل هي صحيفة كل ألوان الطيف الرياضي ونأمل من خلالها أيضا أن نساهم في تهئية الأجواء للكرة السودانية لتعود إلي ماضيها العريق وساحة التنافس الأفريقي زعيمة علي الكرة الأفريقية كما كانت ونحن نمتلك كل المقومات الأن في حين بقي الإعلام هو الحلقة الأضعف في المنظومة ونال قدرا كبيرا من سخط الرياضيين.

مبروك لأم الدنيا
*حقق أبناء المعلم حسن شحاته المعجزه الثالثه وبهروا العالم بمستواهم الرائع وحبهم الكبير لوطنهم وادائهم الرجولي وسلوكهم الرفيع ليبرهنوا أن صناعة المنتخبات الكبيرة ليست صدفه وأن كرة القدم لاتلعب فقط في الملعب ولكنها منظومه منسجمه من الإلتزام والإحترام والحب والولاء.

*منتخب الساجدين قهر منتخبات النجوم العالميين ولم يستثني أحدا من تذوق طعم الهزيمه علي يد الفراعنه واحدا تلو الاخر علي مدي البطولات الثلاث الأخيره ليحقق العلامة الكامله ويجبر الجميع علي التصفيق بإعجاب للمنتخب المصري.

*وقبل أن نتحدث ونكتب بتقدير لهذا الإنجاز لابد أن نحي المعلم حسن شحاته ليس فقط علي تحقيقه للألقاب الأفريقية وقيادته الحكيمه وقراءته الفنية السليمه وتبديلاته الموفقه وشخصيته القويه ولكن يجب أن نحييه أولا علي شجاعته وقوة إحتماله وصبره الواضح حتي علي شكله ووجهه الصارم وهو يقدم نجوما شباب علي شاكلة الهداف السفاح الذي لايرحم جدو ومنحه الثقه لشباب بوزن عبدالشافي والمحمدي متجاهلا كل الإنتقادات غير الموضوعية والأصوات النشاذ.

*مبروك لأم الدنيا ولمنتخبها الذي كتب التاريخ بأحرف من ذهب ليكون مرجعا مهما في ذاكرة الكرة المصريه لكل الأجيال القادمه .

خواتيم
*الفرحه العارمه في الشوارع العربيه أكدت أن مصر ملهمه للجميع وتستحق الحب وأن حاول بعض إعلامييها تشويه ذلك.

*ليتنا نتعلم من المنتخب المصري كيف يكون التخطيط وصناعة النجاح والولاء للمنتخب وليس للانديه التي تسيطر عليها لغة المال.

*متي يحسم الإتحاد أمر مدرب المنتخب بعد قسطنطين وبطولة المحليين علي الأبواب وتصفيات افريقيا في الإنتظار.

*إنتخابات الإتحاد ستسرق الإهتمام من ملف المنتخب وسنعود للطريقة العشوائية في الإختيار والإعداد ولن نجني غير الخيبه.

*مازدا المرشح الوحيد حاليا ولكنه لن يجد القبول من البعض والظروف لاتسمح بإستقدام مدرب أجنبي علي مستوي.

*وإذا كان المدرب الأجنبي بوزن قسطنطين الأفضل أن نعتذر عن كل البطولات ونغلق ملف المنتخب بدلا عن البهدله.

ختام وسلام

عاد كامبوس وعاد الامل في إعداد مثالي للهلال.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سامر العمرابي
 3  0  11.7K
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    احمد حداد 02-17-1431 02:0
    تناقض في متن المقال انت قلت ان مزمل ابو القاسم كفاك مشقة الجدل في الاسم لان الاسم ( هو الزعيم) هو حكرا للمريخ والدليل كاساته الجوية. نفهم من الكلام دا ان الصحيفة القادمة لا تلتزم الحياد بدليل انك تؤكد ان الاسم يعني المريخ. من الناحية الثانية انت شنو حكاية الكاسات القبل عشرين سنة دي. طيب وبعد داك المريخ دخل في بيات شتوي مقداره 19 عاما حسوما. لو انه فعلا بطل كاسات لاحرز الكاسات في ال19 سنة حتي ولو مرة واحدة يعني يحرز تاني كأس يؤكد به جدارته اما ان يحرز كأس قبل اكتر من عشرين سنة وتاني اسمو في اسم كأس يدل علي ان الكأس الاولي كانت مجرد صدفة ونحن وانت تدري ان الصدفة لا تتكرر. اما قولك بان سياسة الصحيفة قائمة علي القيقة وتقديم خدمة صحفية محترم
    ومحاولة االة تشوهات الصحف الرياضية . فان الادعاء لايمكن تصديقه لسبب بسيط جدا هو انك واحد من كتاب الصحيفة القادمة ...............


    تم حذف جزء من التعليق لمخالفته لوائح النشر
  • #2
    أبو يوسف 02-17-1431 02:0
    خلاص ياأستاذ زيى ماقلت مزمل قال وقال وقال .....يعنى أنتوا أسكتوا ساى فعلا إعلام سالب وأذيال لمزمل وخاصة إنت يا مراسل الجزيرة فى الشكاوى الوهمية كل البيقولوا مزمل بترسلوا فى رسالتك ياأخى بلد فوضى وصحافة دلاقين وأتدلقنى يابلد الصحفيين فيها قدر الفنانين الجدد.
  • #3
    remorose 02-18-1431 09:0
    الزعيم هو المريخ
    لكن لا يجوز انقيادك وراء الاعلام المصرى وتسمية منتخب مصر بمنتخب الساجدين
    فالساجدون لا يفوزون بمساعدات الحكام ولجان الكاف
    اتقو فتنة لا تصيبن الذين ظلمو منكم خآصة
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات