• ×

والي ولاية شمال كردفان .. و(حدث ما حدث)!

القيادة العامة للجيش السوداني صمام أمان الوطن برمزيتها العسكرية وقداسة المكان كانت مسرحاً ومنبراً لثورة 19 ديسمبر ومحطة آمنة لأبناء الشعب السوداني لإسترداد حريته وكرامته وبعزيمتهم وإرادتهم القوية التي لا تلين وإستطاعوا أن يسقطوا الطاغية عمر البشير ولكن أطماع العسكر وشهوة السلطة جعلتهم لم يراعوا لقدسية المكان دنسوه وأفقدوه رمزيته و(حدث ما حدث).

المجلس العسكري الإنتقالي (الإنقلابيين) الذي يدعي أنه شريكاً في الثورة أصبح المتهم الأول في مذبحة القيادة و(حدث ما حدث) وكل الدماء التي سالت من ابناء الوطن في أي شبر من أرض الوطن مسؤول عنها فالشعب السوداني الجريح لم يرتكب أي جريمة غير الخروج في مظاهرات سلمية مطالباً بدولة الحرية والسلام والعدالة التي إفتقدها منذ ثلاثين عاماً رغم أن التظاهر السلمي حق مشروع كفله الدستور فكان نصيبه القتل يومياً من الذي يدعي شريكاً معه في ثورته بقوة السلاح الذي يصوبه في وجهه ويدرك أنه أعزل لا يحمل سلاح وفي نفس الوقت عجز عن إطلاق رصاصة واحدة في وجه العدو المحتل أراضيه و(قلعها رجالة عديل) وأجدع فيها ويقيم فيها صلاة العيد على مرمى حجر من مسمع ومرأى من سكان ولاية البحر الأحمر !!!

الإنقلابيين يعتقدوا أن الطريق إلى السلطة لن يتم إلى إلا بإهدار دماء الأبرياء و(حدث ما حدث) في القيادة العامة وتكرر نفس المشهد في مدينة الأبيض خلال المسيرة الطلابية التي نظمها يوم الإثنين طلاب المدارس معظمهم أطفال رافعين شعار ( لا تعليم في وضع أليم) للتنديد بسوء أوضاع المرافق التعليمية والمعيشية فاجئهم إطلاق وابل من الرصاص من قبل عناصر من الجيش والجنجويد والأمن والشرطة مدعومين بقناصة من مليشيات الحركة الإسلامية الداعمة للمجلس ووصل عدد القتلى إلى تسعة غير الجرحى والعدد في تزايد و(حدث ما حدث) .

الوالي الكوز المهزوز اللواء الصادق (الما صادق) رجل وقح لا يستحي وغير مؤهل لقيادة ولاية شمال كردفان و(عامل رايح) وهو عارف أن من أطلق النار على أطفال المدارس عناصر من الجيش الكيزاني وقوات الدعم السريع (الجنجويد) وجهاز الأمن وكتائب المليشيات الإسلامية والدفاع الشعبي وقال أن ما حدث أعمال شغب ولا يعلم من الذي تسبب في المذبحة والمؤسف عندما سأله مذيع قناة العربية عن الأسباب التي أدت إلى إطلاق؟ قال لا يعرف وعن وجود أفراد من الشرطة أو الجيش لحفظ الأمن في السوق؟ قال لا ولتلفزيون السودان قال مندسين ومجموعة أخرى إنحشرت وسط المتظاهرين وسنكون لجنة للتحقيق والتقصي وقال لقناة الحدث الذين أطلقوا النار ملثمين ومرة مندسين وقناصين في سطح بنك الخرطوم نغمة الكيزان المعروفة وسرقوا بعض الأشياء من بنك الخرطوم ومحاولة سرقة البنك الفرنسي هل البنك بقالة؟ ألا يوجد حرس في البنك هل عروس الرمال المدينة الإستراتيحية التاريخية خالية من أي عنصر أمني ؟! يعني قاعدة في السهلة يا راجل الشركات والمصانع له حرس خاص وأنت عسكري عجزت عن توفير الأمن في الولاية والحفاظ على أراوح وممتلكات المواطنين التي تعد من صميم عملك وتتقاضى مقابله أجراً ومميزات كثيرة تحصل عليها حتى عندما تحال إلى التقاعد ورغم ذلك تريد التستر على الذين إرتكبوا المذبحة وأنت تعلم أن عناصر من الجيش الكيزاني وقوات الدعم السريع (الجنجويد) وجهاز الأمن وكتائب المليشيات الإسلامية والدفاع الشعبي هي التي أطلقت النار على المسيرة الطلابية ولذا يجب إقالة الوالي (الما صادق) ومحاكمته لأنه السبب الرئيس في مذبحة الأبيض التي راح ضحيتها أطفال ابرياء ويريد طمس الحقائق مثل لجنة التحقيق في أحداث مذبحة القيادة العامة في شهر رمضان المبارك التي تريد تبرئة الإنقلابيين لأن المعتدي قوياً ويستمد قوته من ما يمتلك من صلاحيات وسلطة ومال وسلاح ولذا وستظل عدالتنا مفقودة في ظل الحكم العسكري الدكتاتوري.

السودان في خطر وحتى هذه اللحظة ما عارفين على مين الدور القادم وبوادر الشتات والفراق تلوح في الأفق والوضع أصبح رمال متحركة ستبتلع الجميع فالمذبحة التي حدثت في مدينة الأبيض وراح ضحيتها أطفال وشباب من طلاب المدارس مؤشر خطير سيقود البلاد إلى الهاوية ومجلس الإنقلابيين أصبح عدواً للشعب بدلاً من المحافظة على أمن الوطن وكف الأذى عن دِماء المواطنين وأعراضهم وأموالهم فرئيس المجلس برهان عايش في عالم تاني وكيسو فاضي ما عنده حاجة غير اجتماع مع الصحفيين ولم يقل جملة مفيدة غير البكاء والنحيب ونائبه الفريق أول (خلوة) جنجويد حميدتي (مركب مكنة رئيس) أصبح مثل (طرزان) أخر (تتلب) وتفحيط سياسي كل يوم ناطي في حتة وأمس مقنبر في ارض الكنانة مع الفرعون المصري السيسي في إنتظار الوصفة الثانية والتلفزيون القومي يبث في الأغاني والبرامج المتأسفة جداً ولم يتطرق إلى هذه الأحداث الدامية وترحم على الشهداء التي تعد من أولى إهتمامته وفي نفس الوقت يسلط الضوء على برنامج تافه مثل (خفافيش الظلام) الذي أحتل مساحة كبيرة في الخارطة البرامجية رغم أن يسيء للثورة والشريك العسكري هو من يمول البرنامج رغم ردائته في كل شيء.

مجلس الإنقلابيين يحاول بشتى الطرق كسب عضوية المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي والإسلاميين وتجار الدين وترك لهم حرية ومساحة كبيرة يتحركون فيها ويحرضون ويقتلون حتى السفر خارج ربوع الوطن وهم وأموالهم في الحفظ والصون ولم يتعرضوا لمضايقات أو إعتقالات وما نسمعه عبر وسائل الإعلام عن اعتقالهم وتجميد حساباتهم و...و ... ما هو إلا تخدير لمشروع التمكين الثاني ومذبحة الأبيض خطط لها الإنقلابيين للتنصل من التوقيع على الوثيقة الدستورية والإنتقال للمدنية التي يريدها الشعب.

يجب أن يكون الإجتماع القادم الكرت الأخير للانقلابيين وعليهم التوقيع على الوثيقة الدستورية بأسرع الوقت ولا شيء غيره وأي تلكع أو مماطلة على قحت إيقاف التفاوض نهائياً والعمل على التصعيد بالأدوات المعروفة التي تركع الإنقلابيين كما حدث في مليونية 30 يونيو والآن كل مدن السودان تنفض لإعادة هيكلة القطاع الأمني وبنائه بعقيدة جديدة وينعم شعبنا بحقوقه كاملة غير منقوصة إن شاء الله.

أتمنى ان يكون الإجتماع القادم الكرت الأخير للانقلابيين والتوقيع على الوثيقة الدستورية ولا شيء غيره لأنهم كلما إقترب التوقيع على الإتفاق النهائي يفتعلون أزمة في أرض الخصم التي يعد فيها (الهدف بهدفين) وأي تلكع أو مماطلة يجب إيقاف التفاوض نهائياً والعمل على التصعيد بالأدوات المعروفة التي تركع الإنقلابيين كما حدث في مليونية 30 يونيو والآن كل مدن السودان تنفض لإعادة هيكلة القطاع الأمني وبنائه بعقيدة جديدة وينعم شعبنا بحقوقه كاملة غير منقوصة إن شاء الله.

الرحمة والمغفرة لشهداء مجزرة الابيض والعزاء لأسرهم و للشعب السوداني

الدم قصاد الدم ما نقبل الدية

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

نجيب عبدالرحيم أبوأحمد

najeebwm@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0  308
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات