• ×

سوق النخاسة

• لا يشك عاقل ان الرياضة بكل ضروبها تؤسس على اساس متين من قطاعات البراعم والناشئين والشباب ولكننا نضرب بهذه القاعدة عرض الحائط لان رأس الهرم دائما بالنسبة لنا مقلوب .
• وقواعد اهتماماتنا في الغالب تبدأ وتنحصر في الأندية ولا عزاء للاتحادات والمنتخبات , والاندية تعتمد على اللاعبين الجاهزين الذين يعرضون في سوق التسجيلات وفي معظم الاحيان فإن اللاعبين الشباب وصغار السن هم من يكونون اول ضحايا الشطب قبل ان يُمنحوا فرصة كاملة اللعب خلال الموسم .
• بنظرة فاحصة لما يجري في حركة تنقلات وتسجيلات اللاعبين خاصة في الاندية الكبيرة وابرزها الهلال والمريخ ستلاحظ مدى المجزرة التي يتعرض لها اللاعبون الشباب والذين تنطبق عليهم لائحة (تحت السن) التي اقرها الاتحاد العام , فبمرور السنوات اتضح ان كل ما يحدث في تسجيلات اللاعبين لا يقوم على أي اسس علمية او فنية , وينطبق ذلك ايضا فيما يختص باللاعبين الاجانب الذين يثبتون فشلهم في عام.
• حركة تنقلات وتسجيلات اللاعبين والتي تنتهي اليوم جرت كسابقاتها , مع ملاحظة ظاهرة مهمة ظلت مستمرة منذ سنوات , وهي قلة اللاعبين البارزين (النجوم) في الساحة الكروية وهذا نتاج طبيعي لما ظللنا نتناوله منذ سنوات طويلة, وهي عدم وجود قاعدة للبراعم والناشئين في الاندية بالصورة المنهجية والعلمية والتي يُعمل بها في معظم دول العالم.
• مع ملاحظة ان كل الانشطة والمنافسات وحتى اللوائح التي تنظم منافسات الناشئين بروابطها المختلفة ولها عشرات السنين ودوري الشباب الذي انتظم بين اندية الممتاز غير مجد في تفريخ لاعبين في حل مشكلة (قلة النجوم) او اللاعبين المميزين (السوبر) الذين يمكننا الاستفادة منهم في مشاركات الاندية والمنتخبات على مستوى قاري ومعظم هؤلاء اللاعبين الذين يتم تصعيدهم للهلال والمريخ لا يبقون موسم او موسمين ثم ينتقلون الى اندية اخري ومن هناك يتجولون بين الاندية وهكذا تدور الساقية في كل موسم تسجيلات .
• نحن بحاجة الى نظام قاعدي فاعل ولائحة تسجيلات صارمة تراعي بناء قاعدة ناشئين وشباب في الاندية وتمنع سوق النخاسة التي تشعبت وشبعت واصابتها التخمة وضربها المرض .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  126
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات