• ×

نحن لانتعلم من اخطائنا

حسين علي جلال



جاءت خسارة الهلال الاخيرة امام النجم الساحلي في ذهاب الكنفدرالية بثلاثية مقابل هدف بمدينة سوسة التونسية لتبري ساحة مدرب الفريق نبيل الكوكي ما حل بالفريق من تراجع فنيات ولتضع تلك المباراة النقاط على الحروف حول ماانتهت الية نتيجة المباراة والسبب.

لأننا لا نتعلم من أخطائنا ولا نتعظ من اخفاقاتنا ما زلنا نكرر السقوط ببلاهة، لدرجة أن نفس السيناريوهات تعاد امامنا بالصورة والكربون ودائما نتقزم امام اندية الشمال الافريقي دائما مانشاهد لاعبينا يرتبكون ويتمادون في الاخطاء الفردية والجماعية خاصة في المناطق الخلفية ويبدو بان الفوارق التكتيكية تصب لمصلحة الاندية التونسية وتحديدا فريق النجم الساحلي علي الرغم من المساعدات اللوجستية التي منحها الحكم المغربي رضوان جيد واحتسابه ثلاث ركلات جزاء غيرت كثيرا مسار نتيجة المباراة

وربما يعود الهلال في مباراة العودة بقارق الهدفين شرط ان تعالج كل السلبيات التي وضحت جليا في مباراة الذهاب وهي التخلي عن البط في عملية التحول من منتصف الملعب الي المناطق الهجومية بزيادة السرعات وضغط المنافس في منطقة الاطراف والتي وضحت تماما من ضعف وبط تمكن اطهر من الوصول الي الشباك واذا اصر لاعبي الهلال وفي خط المقدمة علي مهاجمة المنافس التونسي بالكرات الارضية والابتعاد عن الارسال الهوائي الطويل بسبب

الاطوال الفارهة في المناطق الدفاعية

وتبقي العوائق التي تقف امام الهلال في منطقة قلب الدفاع بعد اصابة الدمازين وعدم تجانس النيجيري امانويل بجانب حسين الجريف وبط الاعب في مواجهة لاعب مقابل لاعب وإضافة الي خطورة النجم من سرعة التحول من ووسط الملعب الي المناطق الامامية واستغلال اخطاء المدافعين الفردية من الضربات الثابتة والراسيات وتحويلها الي الشباك

اعتقد بان خطة الكوكي التكتيكية ستكون لها الكلمة في وصول الهلال الي الدور النصف نهائي فقط نتخوف من الجلطات الفردية والاخطاء القاتلة من الخطوط الخلفية نتمني ان يلعب دور المحاور في المنطقة التي تربط الوسط بالخطوط الخلفية لها الدور في المحافظة علي شباك الهلال علي ان لايقصر وليد الشعلة ومحمد موسي الضي وامبوبو في مداعبة الشباك التونسية
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0  680
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات