• ×

الزعفوري يعيد الهلال "الذهبي"

*الفوز الكبير الذي حققه الهلال علي الجيش الزنزباري والأداء الرائع للاعبين يستحق ان يحمل عنوان : "الزعفوري يعيد الهلال للعهد الذهبي" .
*الرباعية النارية في شباك الفريق الزنزباري ، جاءت كلها عن طريق عمل جماعي وخطط ممنهجة .
*وحمل الشكل العام للأداء نفس الملامح المعروفة عن الهلال في فتراته الذهبية والتي تعتمد علي الأداء الممرحل والسهل الممتنع ، وامتاع الجمهور ،وكان ذلك واضحاً خلال الشوط الاول الذي تقدم فيه الهلال عن طريق جوفياني وابوبكر ديارا وادريسو ، ولكن الأداء هبط في الشوط الثاني وقلت فرص بناء الهجمات من طرفي الملعب وفي مهاجمة عمق الدفاع الزنزباري بعكس الذي شهدناه في الشوط الاول ، الا ان عبد اللطيف بويا بعث الصحوة في الملعب وعلي المدرجات بهدفه الرأسي الرائع في الدقائق الآخيرة .
*وما كان لكل هذا الفوز والسيطرة والأداء الرائع في معظم فترات المباراة ، ان يتحقق لولا وجود الزعفوري علي رأس الجهاز الفني !
*لمسات وبصمات الزعفوري كانت واضحة ، أولاً : في التشكيلة الجريئة بضم صهيب الثعلب الذي يشارك لأول مرة أفريقياً منذ البداية وبمهام جديدة ونفس الشئ ينطبق علي ادريسو وكذلك قلب الدفاع النيجيري الذي يلعب للمرة الاولي بجانب بويا ، وفي الوسط غامر الزعفوري بإشراك نزار حامد منذ بداية المباراة بعد غيابه لعام كامل من المعترك الافريقي والمحلي للإصابة رغم انه شارك امام مريخ الفاشر للتجهيز لهذه المباراة بالذات، وكان واضحاً ان التونسي يضع ثقة كامل في اللاعبين الأربعة ومن جانبهم لم يخذلوه وساهموا في الفوز الكبير.
*ثانياً :ظهرت بصمة الزعفوري علي طريقة التنظيم الفني والأداء العام الذي اختلف عن ذي قبل ، فبدلاً من العشوائية والتمريرات الطويلة "طيخ طاخ" بدأنا نشاهد التمريرات القصيرة والممرحلة والتحرك بدون كرة ، وعدم تشتيت الكرات الا في الحالات الاستثنائية .
*ومن أهم المكاسب التي خرج بها الهلال أيضاً ، الثلاثي الاجنبي ، المدافع النيجيري الذي يلعب بثبات وعقل ، والمالي ابوبكر ديارا الدينمو الذي يتحرك في كل الاتجاهات ومحرز الهدف الثاني من الرأسية المحكمة ، وثالثهم ادريسو القصير المكير والذي هو الآخر أحرز هدفاً رائعاً واثبت ان الهلال سيكون علي موعد مع هداف خطير اذا ما وجد صانع لعب يتناغم مع حركته الدؤوبة في الخطوط الأمامية وتحديداً في منطقة الجزاء.
*ولكن أداء الهلال رغم روعته في فترات طويلة الا ان هنالك بعض السلبيات التي لا بد ان ينتبه إليها الجهاز الفني ، ومنها تدني اللياقة البدنية والتي يبدو ان أحد اسبابها هو تذبذب الاعداد بعد مشاركة عدد كبير من اللاعبين في صفوف المنتخب الوطني ، ما جعل الفريق الزنزباري يتعملق في بعض فترات الشوط الثاني وتمكن احد مهاجميه من الانفراد بالحارس يونس الطيب واهدر فرصة هدف وذلك في غفلة وشرود من مدافعي الهلال .
*كذلك مازال لاعبو الهلال يفتقدون القتال علي الكرة ، وفي بعض الأحيان يتركون المساحات للاعبي الفريق المنافس يتحركون بحرية بدلاً من الضغط عليهم ، ويحدث ذلك بالتحديد في وسط الملعب ، ووضح علي الشغيل البطء الشديد ، بعكس ديارا الأكثر حركة في وسط الملعب وفي التقدم دفاعاً وهجوماً .
*عموماً ، هذا الفوز الكبير يمنح الهلال أملاً كبيراً بالتأهل ، ولكن لا يمنحه جواز المرور ، ما لم يحترم هذ الفريق ، ويضاعف اعداده لمباراة الأياب ، ويصحح بعض الأخطاء القليلة التي نتجت عنها الهجمات المرتدة لهذ الفريق الذي يتميز لاعبوه بالسرعة الفائقة .

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  2.1K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات