• ×

الاضداد والادارة فى الاتحاد المحلي

ان ارد ت تصيب فقد اخطات وان اخطات يجب ان تصيب الاضداد اصبحت تتحكم بحالات كثيرة فى الهرم الادارى بالاتحادات وربماالشخصية الادارية ايضا يحق لها الاقتدار عند خوض المشاكل الرياضية بالاتحادات الفرعية .
ما ا فظع انفلاتات النفس الادارية .اننا فى حيرة والم وقلق وخوف على مستقبل اتحاد الخرطوم اذا لم يضع مجلسه القادم تجارب الاخرين وهو يحاول الخطوبعد التجربة المرهقة بعقلانية دون عاطفة من احد ان هدف الادارى هو الانتصار الحاسم والكامل وعند بحثه عن سبل الانتصار قد يتخلى بعض معونيه ويعمل بشتى الطرق لاخراجهم من منظومته ولا يهمه سوى تفتيت كل المعترضات فى سبيل اشباع رغبته بالاضداد ويقتلها الادارى بالاعتراء او مجرد الايحاء فقط وليس شرطا ان يكون انتصارا لشهرة يخضع الانتصار كرغبة لكل احساسات وضغائن اومعنوية و ان الاضداد هى فلسفة المتعة التى عناها كثير من الاداريين بالاندية
نافذة اخيرة
جرب ان تضحك ودموعك منسابة وجرب ان تشعر الاخرين وانت فى قمة الحذر` والمعاناة وجرب ا ن ترى وانت مغمض العينين وجرب ان تسامح وانت مظلوم وجرب ان تصمت وانت فى حالة كلام بعد ان ضربت الفوضى الادارية اطنابها فى انتخابات الاتحاد المحلي اننا نضحك بقهقة عندما تكون الدموع تشغل حدقات عيوننا .ان الضحك يعبر عن صدق الدموع اكثر مما يعطو معانى الفرح وربماوصف العلماء هذه الصورة بانها الهستريا او الاضطراب من العمل الادارى ولكن الراحة المؤكدة.
فى قناعة الادارى في ما قدمه وما سوف يقدمه فى المستقبل وهم اصحاب الصرح الحقيقيون ان الاضداد فى حياة الادارى شعرة نحيلة لامعة هى العامل ما بين الدمعة والابتسامة احيانا تعطى تفسيرا اخر لهذه الاضداد والتفسير يخضع بالضرورة لتعاطفنا مع الوسط الرياضى وخاصة اتحاد الخرطوم

خاتمة
الربط ما بين الاصلاح من الداخل دون اللجوء الى صفحات الصحف وتشابه الحديث ببعضه نخلص ان صياح الديكة لا شان له بطلوع الفجر ان الكلمة ثقل كبير ورثناه معنى مبهما يعمق حيرة الادارى ويثقلها بمفاهيم وتعريفات عقيمة وحتى نكتشفها لا يكفينا زمن واحد وحياة واحدة بل لابد لنا من من زمن اخر وحياة اخرى يضع فيها الادارى تقنينا جيدا يوصلهاالى ارضالحقيقة التائهة عنها وهو الخروج من الباب الخلفى .حتى يعيش الادارى فى العمل العام مكرم
ايعيش الحياتين والزمنين فلا بد ان نقطع اذيال الكلمة ونشذب اطرافها وننسق مفهومها المقصود فوق ارضية بيضاء ليس فيها تجريح للاخريين





امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  260
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات