• ×

مريخ "الهدايا والملح" غير جدير بالألقاب

*يستحق المريخ ان نطلق عليه نادي "الملح" او "الهدايا" !
*منذ سنوات ، ما ان يخسر الفريق مباراة تنافسية الا ويهرول لتقديم "شكوي" ، ودائماً ما تركز مجالس اداراته علي انتزاع النقاط عبر "المكاتب" وليس عن طريق بذل الجهد والعرق والدم داخل الملعب !
*وشكوي المريخ ضد مشاركة هشام جنية في صفوف مريخ الفاشر أمس بعد هزيمته بهدفين ، تأتي ضمن سلسلة شكاوي هائلة لا تتوقف و"أدمن" نادي المريخ تقديمها بإستمرار وبالجملة في كل موسم كروي !
*ومثال علي ذلك بلا حصر او تدقيق في الأرقام ، اشتكي المريخ في الموسم الماضي في صحة مشاركة لاعب الاهلي شندي محمد حسن بعد هزيمته ، بحجة انه تشادي الجنسية ولعب بأوراق سودانية مع ان هذا اللاعب سوداني دماً ولحماً واختير للمنتخب الوطني .
*وفي العام 2016 قدم المريخ شكوي ضد صلاح عصمت لاعب الامل عطبرة بزعم نيله 3 بطاقات صفراء .
*وقبله في العام 2015 قدم المريخ 3 شكاوي جملة واحدة ضد مشاركة كل عمر عثمان "الأمل عطبرة" وتمت إعادة المباراة وطوك كونغ "هلال كادقلي" ومنحت نقاطه للمريخ .
*وفي ذات العام تقدم المريخ بشكوي ضد الاهلي شندي في مشاركة كلتشي لأن تسجيله تم في مكان اللاعب الكاميروني اسماعيل بابا الذي لم يُمنح حقوقه وحسب قواعد الاتحاد السوداني لا يحق لناد تسجيل البديل ما لم يجر المخالصة النهائية.
*ومع كل ذلك مازال "مريخ الشكاوي" ، الذي عجز عن إستثمار "هدية" الفيفا المجانية المخصومة من الهلال بإنتظار المعجزة في خاتمة الممتاز !
*صحيح ان تقديم الشكاوي ، حق تمنحه قواعد ولوائح اللعبة ، ولكن يجب الا تكون هدفاً دائماً وقاعدة ذهبية يُعتمد عليها لإصطياد النقاط من الفرق التي اجتهدت وتعبت داخل الملعب .
*قوة المريخ في البطولات لا تنتج ـ في الغالب ـ الا بضعف منافسيه بمن فيهم الهلال ، وفي هذا الموسم مثالاً ، لم يكن فريق المريخ بالقوة التي تجعله مؤهلاً بصورة كاملة لتحقيق لقب الممتاز ، ودليل بسيط علي ذلك انه لولا خصم النقاط الست من الهلال لحسم الازرق جولات النخبة بلا اي منازع !
*فالهلال رغم "النقاط الست المنزوعة" مازال منافساً بقوة وأقرب للإحتفاظ بلقبه المحبب ، وهي قوة حققها واكتسبها ونفذها داخل الملاعب وليس في مكاتب اتحاد الكرة السوداني .
*لدي قناعة ان المريخ ، هذا النادي الكبير والعريق والمحترم ، في الغالب اكرر (في الغالب) يديره أشخاص ليسوا بمستواه ومكانته وسمعته الداوية التي يتقاسمها مع الهلال داخلياً وخارجياً .
*ومنذ إبتعاد جمال الوالي عن رئاسة النادي ـ بكل سلبياته وايجابياته ـ وفترته التي مازال الناس يختلفون او يتفقون عليها حتي الآن ،رغم الاستقرار وبعض الانجازات في عهده ، منذ ذلك الحين والمريخ تائه وضائع وسط مجالس إدارات ضعيفة وعناصر فاشلة و"مُفلسة" مادياً وفكرياً !
*المريخ النادي الكبير ، يصر قادته وأعضاء مجلسه علي تصغيره وتقبيح مسيرته بالإتكاءة علي شماعات واهية عبر مطاردة "الشكاوي" وعدم التوفيق وسوء الحظ !
*من الأفضل لمجلس ادارة المريخ وبينهم كهول وشخصيات تملك الخبرات ان يبحثوا عن حلول لأزمات النادي ومشاكل الديون ودعم صفوف الفريق بمواهب وعناصر قوية جديدة بعد رفع حظر الفيفا ، بدلاً من التلاعب بأعصاب الجماهير المريخية وامتصاص غضبه بأسباب واهية ومضحكة .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  2.8K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات