• ×

سارقو الفرح


*بعيدا عن حلاوة فوز سيد البلد على الوصيف بهدف السوبر استار وليد الشعلة الحريف الرهيف
*وبعيدا عن فرحة استرداد اللاعبين لشيئا من كبريائهم امام جماهيرهم التي كادت ان تفقد الثقة في قدرتهم علي رسم البهجة وجندلة الوصيف
*بعيدا عن كل هذه الاشياء هناك بعض الامور التي تحير في الهلال ولايوجد لها تفسير سوي انها اشياء يمكن ان ندرجها تحت بند المرض النفسي والعياذة بالله
*اول هذه الاشياء هو غضب وزعل بعض من يحسبون على الهلال من فرح الهلالاب بالفوز علي الوصيف في مقبرتنا ومفخرتنا *قد لاتصدقون بان هناك من تولد لديهم احساسا حقيقي بان الفرح في الهلال شئ خاص بهم وحكرا عليهم فقط يوزعونه علي من يريدون ويحرمون منه من يريدون
*اعني بطبيعة الحال اؤلئك الاغبياء من فريق عمل كردنة ومن هم علي شاكلتهم من الوافدين الذي رفعوا حاجب الدهشة لفرح الاعلام الهلالي (المناوئ لسياسات المجلس الخاطئة ) لاعتقادهم بان المختلفين مع المجلس ليس من حقهم الفرح ...تخيلوا *وهؤلاء تزعجهم للغاية أى خطوة إيجابية وأى نجاح فى أى مجال، ولا يحبون إلا أن تبقى الصورة في الهلال طوال الوقت معتمة وقبيحة وموجعة، داعيين لمزيد من الإحباط واليأس.. والشقاق
*ومنهم من تزعجه الفرحة بشكل عام، حيث يفضل مناخا يسوده التوتر والانفلات والصخب والفوضى، حيث لا تسمح الفرحة لهؤلاء باستعراض مهاراتهم وقدراتهم الخاصة فى الشتيمة والإهانة وهتك اعراض الناس ..اضافة الي ان سريان الفرح بشكل عام يفند اسطورة نظرية المؤامرة التي يريدون للكاردينال ان يظل حبيسا فيها
*وهؤلاء أبدا لا يتألقون حين يكون الهلالاب سعداء، ولا تلمع مواهبهم وتكبر وتنمو طموحاتهم إلا حين تبدأ الخلافات والمعارك وتتعدد الجبهات وساحات الحرب والألم.. ومنهم أيضا من يهوى التفرد والاختلاف بأى شكل أو ثمن فيختار اليمين حين يتجه الناس يسارا، ويعترض حين يوافق أغلب الناس..
*وحين يجد أمثال هؤلاء الناس سعداء بفوز الهلال علي المريخ سيرفضون هذه الفرحة العامة لانها وببساطة تؤكد اصالة ونقاء معدن كل الهلالاب وسيبررون ذلك بمواقف البعض من سياسات المجلس الخاطئة في كثير من الاحيان لاسيما فيما يختص بملفات التسجيلات
* العجيب ان هؤلاء تقمصو دور الفلاسفة والصلاح حملوا بذور الشتات والفرقة ومشوا أمام الجمهور يحذرونهم من هذه الفرحة الهلالية العارمة وفي دواخلهم خوف عارم من انكشاف حقيقة وهم التامر والخيانة التي ظلو يرددونها علي الدوام ... يريدون رسم حدود للفرحة ..تخيلوااا **تخيلوا الي اين تضخمت الانا الذاتية بدواخلهم حتي ظنو بانهم الهلال *نعم يظنون فعلا بانهم الهلال
* وفات عليهم باننا نشجع الهلال أمس... واليوم ....وغدا... ونهواه في كل الظروف لم نتخلي عنه يوما لأنه فريقنا الذي نحب ونعشق ..
*وهل من حب وعشق في هذا البلد الا لسيد البلد ؟؟؟؟ *لايهمنا ان زعل فلان او فرتكان ولا نسعي لارضاء احد علي حساب مهنيتنا العالية واحترامنا لجمهور الهلال ولا ننتظر ان يمنحنا وافد صك الهلالية لأننا وبحمد الله هلالاب بالفطرة والميلاد *اووووف استغفر الله العظيم *همشري الرحيل المر
*بهدوء يشبه حد السكون رحل عنا الصديق الصدوق الأخ الحبيب صاحب القلب الابيض على همشري
*أحب همشري الناس والهلال فاحبه كل الهلالاب والرياضيين *لذلك كان موته فاجعة لكل الهلالاب بل ولكل الرياضة ... بل كان خبر وفاته كالصيحة .. *اخيرا يتلاشى الجسد وتبقى الذكري ...تذهب الروح وترفرف الاعمال الخالدات وان العين لتدمع وان القلب ليحزن لكننا لن نقول الا مايرضي الله سبحانه وتعالي وانا لفراقك ياهمشري لمحزونون .. (انا لله وانا اليه راجعون )
*حكاية اخيرة
*من غير ليه
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عمرابي
 4  0  2.1K
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    أبو السيوف 01-23-1440 10:0
    يفرحنا فرح المعارضين قبل المواليين لأن ذلك يعطي بصيصا من الامل لتلاقي وتلاحم ابناء الهلال من اجل مصلحة الهلال فالكل يعشق الهلال ولكن اختلاف الأراء شئ طبيعي بإختلاف طبيعة الانسان وخصائصه.
  • #2
    كرانزا 01-23-1440 12:0
    يا خي إنت أصبحت ممل جدا .. وكتاباتك أصبحت ممجوجة .. كرهنا الهلال بسببكم .. كفاية .
  • #3
    الهلالابي 01-23-1440 02:0
    انت.عندك.العقده.لنو.لم.ينتصر.الهلال.ماعندك.حاجه.تقوله.وكن.كل.همك.الهلال.ينهزم.عشان.تطلق.سمك.علي.كردنه.ربك.ا
  • #4
    بدرالدين السر 01-23-1440 02:0
    لا أحد يحجر على أحد بأن يفرح أو يحزن فالناس أحرار في شعورهم بالفرح أو الحزن لكنكم كصحفيين يجب عليكم وخلال تعليقكم على أداء أي أداري أو لاعب أن تكتبوا بتجرد وبدون دوافع شخصية فان أحسن الشخص قولوا له أحسنت وان أساء فقلوا له أسأت .لكن معظمكم وأنت منهم لا ترى في مجلس الهلال شيئا جميلا وبنفس فهمك أسالك من سجل أبوعاقلة و السمؤل و شيبوب ووليد الشعلة وجوفياني وأهتم بالشباب مثل الثعلب وبشة الصغير ؟ وبمثل ما أخفق في تعيين مدربين فقد نجح في تعيين مدرب بشهادة الفنيين نجح في خلق توليفة رائعة بقليل من الصبر عليه وأنتم من تألبون الرأي العام على أي مدرب اجنبي . عليكم أن تعلموا أنكم ليسوا فنيين لتحللوا ونحن كجمهور أفهم منكم بحضورنا ومتابعتنا للفريق في تمارينه ومباراياته ونحن من صفق للاعبين وهم خاسرين في مباراة القمة السابقة لقناعتنا بأدائهم الجميل وأعلموا أننا نعلم جيدا من هو الصحفي الناجح من غيره من الصحفيين فاتقوا الله في قلمكم وأكتبوا بتجرد مع العلم أننا لا نأبه بأي مقالات فارغة المحتوى .
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات