• ×

مع محبتنا للإمارات ..ما "أرخص" الهلال والمريخ

*أجد نفسي بعكس ـ البعض ـ غير مؤيد لفكرة إجراء مباراة لقمة الكرة بين الهلال والمريخ بخارج السودان ، وذلك لأسباب كثيرة ، ليس أقلها المستوي الهزيل للفريقين في السنوات الآخيرة والتي شهدت خروجهما بصورة مذلة من بطولتي افريقيا وكشفت بوضوح لا يقبل الشك التدهور المريع للكرة السودانية ، وعدم مواكبتهما للتطور الذي حدث للكرة الافريقية والعربية ، وخاصة الكرة الخليجية التي أصبح البون شاسعاً وواسعاً بينها وكرتنا السودانية المتخلفة عن الركب .
*كذلك معروف عن لقاءات القمة السودانية ، قلة المتعة الفنية التي تصاحبها وعشوائية الأداء والحساسية المفرطة للاعبين وتوترهم الشديد بلا داع مما يسهم في ظهور البطاقات الصفراء والحمراء ،فتكون المحصلة النهائية داخل الملعب حالة من "الغمة" وليس القمة ولعل هذه واحدة من الأسباب التي جعلت جماهير الناديين تنصرف عن حضورها ومتابعتها ان كان داخل الاستاد او عبر الأجهزة الإعلامية.
*ومؤكد ان الأخوة الأشقاء في الاتحاد الإماراتي لكرة القدم ، قصدوا اختيار الهلال والمريخ للمشاركة في الاحتفال لشعبيتهما المعروفة ووجود جالية سودانية معتبرة ،ومثل هذه الخطوة بدعوة الفريقين او إختيار اي منهما للعب في دورات رياضة ، ليست جديدة انما كانت تحدث وتتكرر بإستمرار وكانت في أوجها في التسعينيات وهي الفترة الزاهية للهلال والمريخ وبزوغ نجوم كبار في سماء قمة الكرة السودانية آنذاك صنعوا لأنفسهم شعبية كبيرة علي المستوي العربي.
*ولكن هنالك فارق كبير الآن في كل شئ ، المستوي الفني للهلال والمريخ تدهور ولا يوجد في صفوفهما ما يمكن وصفهم بالنجوم ،اما شعبيتهما فقد تناقصت ، ومحور الإهتمام والمتابعة الجماهيرية لمبارياتهما إختل ، وصارا يلعبان بسمعتهما القديمة .
*ولعل لهذا السبب جاء المقابل المادي المقدم من الإتحاد الإماراتي للناديين ضعيفاً !
*فمبلغ المائة ألف دولار ، يستطيع ان يدفعها اي عضو من الاتحاد الإماراتي من جيبه الخاص ، اما رئيس نادي الهلال أشرف الكاردينال فيدفع أضعاف أضعاف هذا المبلغ لإستقدام محترف أجنبي "من المحترفين إياهم" ، ومثل هذا المبلغ بالنسبة لرئيس المريخ السابق جمال الوالي قد يكون ضمن منصرفات أحد معسكرات فريقه مثل معسكر تركيا قبل سنوات ،والوالي نفسه سبق ان تعاقد مع اللاعب النيجيري وارغو بأربعة ملايين دولار !
*نحن لا لوم لنا علي الاتحاد الاماراتي ، فهذا هو تقييمه للناديين السودانيين اللذين قيمنا أدائهما في السنوات الآخيرة من خلال مشاركاتهما في بطولتي افريقيا !
*ونستطيع التأكيد ان إدارات أندية مثل الأهلي والزمالك ، او الترجي والنجم الساحلي ، ما كان لها ان تقبل الا بأضعاف مضاعفة من "المائة ألف دولار" للمشاركة الواحدة في اي فعالية بدول الخليج .
*لسنا بحاجة لمقارنة أنفسنا بالآخرين ، فقد تكون المقارنة معدومة في ظل تخلف الكرة السودانية .
*ولكن التقييم المالي الاماراتي للهلال والمريخ ينبغي ان يكون درساً للفرحين بالسفر والمشاركة ، ليقفوا مع أنفسهم ويعيدوا الهلال والمريخ الي سيرتهما الاولي !
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  1.7K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات