• ×

4 سنوات كاردينالية ،مصيبة الهلال .. في "الناس" الغلط !

*بحلول هذه الأيام من شهر يوليو يكون رئيس مجلس الهلال الحالي اشرف الكاردينال قد أكمل 4 سنوات بالتمام والكمال ، حين فاز بإنتخابات النادي لأول مرة يوم 10 يوليو 2014 بفارق 253 صوتاً عن ملاحقه صلاح ادريس ، وسبق ان فاز الكاردينال بدورة ثانية من نفس الشهر في العام الماضي وتخللتها طعون وقضايا كما تابعنا !
*وكما نتابع ، فمازال سجل الرجل مع النادي "كروياً" ،نظيفاً حتي الآن ، ليس فقط من لقب افريقي ، انما من الوصول الي ادوار متقدمة في بطولتي افريقيا .
*الرجل لم يُقصر ولم يبخل علي مستوي المنشآت والدعم من كل لون وشكل ، ولا ينكر الا مكابر او حاقد تحفة "الجوهرة" القلعة السحرية التي تخلب الناظرين ، وقد كتبنا عنها وكتبنا وكتبنا وتغزلنا كثيراً وتحدينا ان يأت رئيس بعده بمثل هذا الانجاز المعماري !!
*أضف الي ذلك ما يتحمله من صرف ودعم بالمليارات لا توازي بل ولا تقترب من الايرادات "الخجولة للنادي " ولو كان هنالك رئيس غيره لفر بجلده !
*حتي ان بعض جماهير الهلال تعتقد لو ان الكاردينال لم يقدم شيئاً بعد الجوهرة وهذا الصرف الملياري لكفاه .
*ولكن وأه من كلمة لكن ، "الحلو دائما ما يكملش" فالرجل انصرف تماماً للبناء والتعمير وترك الجمل بما حمل في الامور الفنية وشؤون الفريق لمن لا خبرة لهم ولهواة "السمسرة" و "العواسة" ، ومستشاري "الخيبة" الذين أوردوا فريق الهلال مورد الهلالك .
*ففي كل تسجيلات يذخر كشف الفريق بلاعبين فاشلين وانصاف مواهب من أجانب ووطنيين !
*وكل شهرين او ثلاثة تدور حركة اعفاء وتعيين المدربين ورؤساء القطاع الرياضي ومدراء الكرة .
*والكاردينال "المسكين" يعتقد ان اي لاعب أفريقي "مفتول العضلات" و "عريض المنكبين" و "طويل الساقين" سيجلب له اللقب الافريقي علي طبق من ذهب ، فيلتقط معهم الصور من كل الزوايا والأركان ، وسرعان ما يكتشف انه امام "مواسير" صدئة وان أمواله "راحت شمار في مرقة" ولكنه هل يتعظ ؟
*أبداً لا يتعظ ولا يستفيد من تجاربه ، ولا من "عمايل" الآخرين !
*وتدور الساقية بنفس "الممثلين" مع تغيير "المواسير" بمواسير أكبر !
*ونفس الدائرة الضيقة التي يضع الكاردينال نفسه بداخلها وسياساتها، هي نفس الدائرة "الجهنمية" في الأربع سنوات الماضية ، لاشئ يتغير او يتبدل ، وممنوع الاقتراب والتصوير !
*والهلال هو ، هو ، مازال فريق "البطولات المحلية" رغم كل هذه الامكانات المادية والبشرية ، ووسط إبعاد وتجاهل متعمد للكفاءات والكوادر الهلالية المتميزة .
*ورجل خبرة وكفاءة وغزير معرفة وثقافة مثل د. علي قاقارين لا يستطيع ان يعمل في هذا الجو وسبقه النقر أخوان ، وفوزي المرضي والديبة وعشرات الكوادر التي لم تصمد امام الرياح !
*طالبنا الكاردينال في الكثير من المرات بأن لا يضيق واسعاً وان يفتح المجال امام جميع الهلاليين للعمل والدعم والمساهمة ، ليس بطريقة دعوات "المراكبية" ولكن بنوايا صافية وصادقة ،ولكن يبدو ان الباب يحتاج لأكثر من مفتاح .
*فريق الهلال بهذه الطريقة "الهبتلية" التي يُدار بها ادارياً وفنياً ، لن يتقدم الي الامام ، وسيظل ضحية سياسات خاطئة لا تراعي استقرار الجهاز الفني ولا مكوناته الادارية .
*لا بد من اجتماع "الكورة" مع "الجوهرة" والا ...
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  1.5K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات