• ×

المؤامرة.. والتامر المؤامرة


هل هي وهم ام حقيقة ؟ هل هي صدق ام ضلال ؟
ام نصب واحتيال ؟ هل هي واقع ام خيال ؟
هى صناعة ام ترويج بضاعة ..هى فكرة نكرة . هل نحن فى الوسط الرياضي شركاء فيهاوالوسطاء ام الاغبياء.هل نحن فيها السادة ام العبيد؟ اجابات عديدة متفاوته ومتعددة ..
هناك اراء تجزم بان المؤامرة فى الوسط الرياضي حقيقة اكيدة تهدف الى ان تنال من حريتنا وكرامتنا وعزتنا الرياضية .واراء تجزم ان نظرية المؤامرة وهم نعيشه ودرع تتستر خلفه العدالة الرياضية كل محاكمها القانونية لاغراض سياسية كانت على المستوى الدوائر التى تخص الرياضة ولها فى شيوع تلك النظرية مارب اخرى

.ونحن هنا نفكر بالطريقة التقليدية.وبطريقة انت هلالابي ولا مريخابي .رغم وجود اندية كثيرة على الساحة لها اسم وتاريخ نفكر بطريقة افتح الباب ولا اقفل الباب ..دائما هناك حل واحد ينحاز له كل فريق المؤامرة فى الرياضة هي ذلك الاخطبوت الكبير الذى يعيش في وسطنا ويتغذي على الفساد وسؤ الادارة الرياضية وعلى الجهل والتخلف والظلم والانحيازية والتلفيق والقهر لكننا لا نرى المؤامرة ولكن يزلزلنا تاثيرها كما هو حدث فى كثير من انديتنا المؤامرة كالزلزال غير ان الزلزال من الممكن قياس قوته بمقياس ريختر واحتمال توقعه اما المؤامرة فلا يمكن قياسها ولكن من الممكن التنبو بحدوثها لذا وجب علينا جميعا بمبدا الحيطة والحذر من وخنق التامر فى وسطنا الرياضى لانه الابن البار للمؤامراة وهو الشريك والحليف المتطوع في خلق المؤامرة نافذة التامر هو المنفذ الوحيد الحقيقي هو الخطة الاستراتيجية والتكتيكية وهو عبارة عن عدد من المتامرين من هو عضو اساسي ومن هو منتسب ومن هو متورط ومن هو عبيط او غبي لا يعرف ماذا يفعل او يعمل لصالح من ومن هو فاهم غلط الاعلام السلبي الذى نسي هدفه الاصيل فى ثقافة الجماهير وتنويرها وتعليمها وارساء اسس الانتماء لدى المشجع العادى وتوضيح الرؤي والسعي وراء الحقيقة . اصبح الاعلام الرياضي السلبي وراء سبق صحفي مكذوب واخذ يلعب دورا مهما فى الانحيازية والتهويل وتكبير ما يستحق التصغير وتصغير ما هو اولى بالتكبير .ناقم عل انجاز ويعارض من اجل المعارضة ويعمل على زرع العداء وتبديل الحقائق وانتشر تاثيره خارج حدود النادى نافذة اخيرة التامر فى الرياضة ..التامر فى وزير لا يوجد لديه رؤي ولا هدف ولا رسالة ولا ابداع حتى فى تقديم شكاوى لسيادته يقوم بارسالها للمشكو فى حقه وبتاشيرته الجريئة ارجو الافادة والعرض . نطالب بقانون بحماية الكل الشاكى والمشكو لو القانون ما موجود فيتفضل اهل القانون فى المجال الرياضي بالتقدم بمشروع قانون يجل الكل سواسيا خاتمة التامر فى الرياضة فى كل فرد فينا لا يعمل عمله باتقان واحترام ايا كان موقعه اما التامر الخطير من بعض الشخوص المنتسبين للرياضة والشخصيات الرياضية والواهمين والمرضي بمرض نفسي يقال عنه فى الطب النفسي مرض الهوس هؤلاء المرضي يعتقدون ان الوسط الرياضى الذى يحركه اهل المال اخصوهم دون غيرهم بانهم المسئولون عن الرياضة وادارة شؤان الاندية اتمنى ان نحافظ على اخلاق رياضتنا ونهزم المؤامرات والتامر بصحوة الضمير ومحاسبة اي مخطي بالعدالة السريعة اما المؤامرات الخارجية من غير اهل الشان فسماحة الخلاق الرياضية قادرة على صدها واخمادها واطفاء النار التى يشعلونها ايا كان ومن كان
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  1.4K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات