• ×

طريقة "الهبتلي وأخنق فطس" تشل حركة الهلال


*قبل الخوض في التعليق علي مباراة الهلال ونهضة بركان المغربي والتي خسرها الهلال بهدف ، لابد ان نذكر بعض المسلمات التي مازلنا نهرب منها ، والمبررات التي مازلنا نتخفي ورائها منذ عشرات السنين .
*أولاً : مازالت الكرة السودانية رغم ريادتها ، متخلفة عن الركب وبعيدة عن المواكبة والتطور ، وبنظرة سريعة علي أداء اللاعبين السودانيين ومقارنتهم بأداء لاعبي شمال افريقيا ، ستلاحظ علي الفور ، مدي الهرجلة والفوضي وعدم الانضباط التكتيكي الذي يتحلي به اللاعب السوداني ، علي عكس لاعب شمال افريقيا من دول مثل المغرب وتونس والجزائر ومصر .
*ثانياً : مازال اللاعب السوداني يعتمد علي العضلات و "الرجالة" ويلعب الكرة علي الفطرة والموهبة التي حباه بها الله ، دون ان يتطور او يساعده احد علي تطوير أدائه ، فكرة القدم صارت علماً ومنهجاً واستراتيجية ، وكل ذلك بحاجة الي "مخ" وعقل يستوعب ويفهم ويطبق توجيهات وتنويهات المدربين عملياً علي ارض الملعب .
*ثالثاً : اللاعب السوداني يفتقد للتغذية السليمة وبالتالي انعكس ذلك علي بنيته الجسمانية الضعيفة وبطئه الشديد ، وهذا زيادة الي قلة طموحه وفقره جسدياً ومادياً وفكرياً .
*رابعاً : الكرة الحديثة تعتمد علي الجمل التكتيكية والسرعة في الانتقال والانتشار ، وقوة الالتحام ، والتحول والانتقال في كل وظائف الملعب ، فمثلاً في حالة فقدان الكرة يتحول كل الفريق الي مدافعين وبالعكس في حالة الهجوم يتحولون الي مهاجمين ، وكل ذلك يحتاج الي لياقة بدنية عالية ، وتنظيم وانضباط تكتيكي عالي .
*من كل ماسبق ـ وهو غيض من فيض ـ نستطيع التأكيد بأننا لا نلعب كرة قدم بمفهومها الحديث ، كرتنا هذه "أخنق فطس" وطريقة "هبتلية" فريدة من نوعهاً ولا وجود لها في العالم .
*ومن المبررات التي نتخفي ورائها ونكررها ونلوكها بإستمرار قبل كل مباراة للهلال او المريخ علي سبيل المثال ، حكاية "الخبرة" و "السمعة" و"الجماهيرية" التي تمنحنا التفوق ، بينما كل ذلك لم يعد له رصيد او وجود في الكرة الحديثة ، فالفيصل هو الملعب ، فقد انتفت وانتهت حكاوي "الارض والجمهور" و "اصحاب الخبرة" وغيرها من مصطلحات ظللنا نطمئن بها أنفسنا سنين عددا .
*وبالعودة الي خسارة الهلال امام نهضة بركان المغربي ، ماذا استفاد الهلال بخبرته الافريقية خلال هذه المباراة ؟
*اين خبرة الهلال ، هل في اهدار الفرص السهلة امام شباك المنافس ، ام منح الهدايا المجانية امام المرمي ، والتي من احداها احرز البركان هدفه في الثواني الاولي ؟؟!.
*ثم ما معني ان يخرج لنا المدرب محمد الطيب عقب كل مباراة ، ليلقي اللوم علي التحكيم وبعض اللاعبين ، ما هو دورك انت يا "مورينيو" ، أليست لك اي أخطاء في التشكيلة والخطة والطريقة ، ولماذا فشلت في معادلة هدف احرز في مرمي فريقك في الثواني الاول ، دون ان تتمكن من التغيير طوال الفترة الطويلة التي تبقت من عمر المباراة ؟؟!
*وما هو السر وراء اشراك المدافع حسين الجريف ، الذي ينافس الشخصية الأسطورية "بابا نويل" في منح الهدايا ، فيقدم هدية للمنافسين في كل مباراة محلية وافريقية ، بأخطاء فادحة كربونية ، ومنسوخة ومستنسخة ؟؟
*أداء الهلال في الدوري المحلي هو نفس الاداء في الافريقي ، رتابة اللعب ، والبطء الشديد ، والتحضير الممل ، وعدم التركيز ، واهدار الفرص السهلة .
*الهلال غير مطمئن بتاتاً وطريقة الأداء "الهبتلي" هذه لن تقدمه الي الامام.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات