• ×

اليسع لايدري


*المصيبة الكبيرة هي ان الوزير اليسع الصديق ابوكساوي ثبت انه لا يدري ان ما فعله يعد تدخلا حكوميا وذلك بعد ان قلل الرجل من الخطاب الذي بعثت به الفيفا مؤخرا للإتحاد السوداني وذات الفيفا كانت قد أشارت في ذات الخطاب ان حل المجلس يعد تدخلا في شئون الأعضاء التابعين له وللإتحاد السوداني ولا أدري حقا من هو العبقري الذي شرح للرجل فحوى الخطاب الذي بات يتهدد الكرة السودانية "بالتجميد" منذ وصوله سيما ان ما فعله الرجل مؤخرا بمجلس إدارة نادي المريخ يندرج في باب تدخل الطرف الثالث الذي ترفضه الفيفا جملة وتفصيل ولا تعبأ كثيرا بالأحاديث التي يرددها الرجل منذ وصول القرار الذي يتعامل معه اليسع بطريقة يمكن ان تجر البلاد لأزمة رياضية بالغة التعقيد لن ينفع معها بعد ذلك الحلول الوسيطة التي يخيل لليسع ووزارته انها ستظل متاحة حتى وان ثبت له ان ما فعله مؤخراً ليس من صلاحياته في شئ سيما وان المريخ يعد بحسب الإتحاد الدولي والسوداني عضوا أصيل لا ينتمي لغير تلك المؤسسات ولا تنطبق عليه اللوائح الداخلية التي تضعها الحكومات المحلية على شاكلة ولاية الخرطوم وأجهزتها الأخرى.
*المكابرة التي نتابعها الأن سببها الأول ان اليسع مازال بعد لم يدرك اين تصب أمطار المهددات الدولية ولم يقتنع بعد ان ما فعله يمكن ان يطيح بالسودان من الخارطة الرياضية الدولية التي لا ولن تعبأ بما يقوله وما يتخذه من قرارات لا تمثل مثقال ذرة للإتحاد الدولي.
*أتعجب من الفرجة التي تمارسها عديد الجهات على ما يفعله الرجل الذي فيما يبدو انه عازم على تكرار سيناريو الموسم السابق والذي اطيح فيه بالسودان بفضل العنت والمفاهيم المعوجة والتي لا يمارس اصحابها شيئا من الحكمة في التعامل مع الأحداث بل يتمادون بقوة وكأني بهم يريدون ان يرسخوا مبدأ انهم لا ولن يسلموا إلا عند الشديد القوي وهذا بالطبع يعد قمة من اللا مبالاة وللأسف يقدم عليها ببساطة شديدة اليسع وامثاله من المتنفذين معلنين شعار فلتحرق روما فوق رؤوس الرياضيين جميعا.
وهج اخير
*خلال حديثه للزميل عبدالله شرقاوي بقناة امدرمان الفضائية وصف اليسع الصديق المريخ بفريق "الحلة" وأستدرك فيما بعد قائلا نحن سنسعى لتحويله لمؤسسة ومستعدون لدفع كل تكاليف ذلك وأشار إلى ان لجنة التسيير التي قام بتعينها مؤخراً قد قامت بحلحلة مشكلات المريخ، كل ذلك الحديث قاله اليسع برغم ان ما دفعته اللجنة المذكورة لم يتعدى اثنين مليون وسبعين الفا وهو تحدث عن دعمه للمجلس وقد كان دعمه بمبلغ سبعمائة وخمسون الف جنيها اي ان دعم الأثنين لجنة ووزير لم يتجاوز ثلاثة ملاين جنيها وكان قبله المجلس المريخي قد دفع اضعاف ما تم دفعه ومع ذلك تمادي الرجل في وصف منتوج المجلس بالضعف وانه ادخل النادي في أزمة برغم ان الأزمة الحقيقية تسببت فيها أجسام وزارته على رأسها المفوضية التي حرمت نادي بحجم وجماهيرية المريخ من رئيسه بناءا على تعللها بالخبرات وبرغم إنتصار سوداكال على تلك الفرية بعد ان شطبت الإدارية الطعن واعادته رئيسا إلا ان ذات الوزارة قامت بحل المجلس بقرار نال استنكار الجهات المسؤولة من الكرة داخليا وخارجيا وما يزال الرجل لا يدري انه اي اليسع قد تسبب بقراراته في الخسف باستقرار المريخ.
*على العموم الفيفا لا ولن تلقي بالا للترهات التي يتصورها البعض وستنصف مجلس الشرعية برغم أنف الرافضين والمستنكرين.
*لا أدري على اي خطاب استفساري تحدث الرجل ولا ادري من الذي بادر بتبسيط الأمر المعقد على الطريقة التي ظلت تكابر بها بعض الجهات ابان ازمة الموسم الماضي.
*قال الرجل ان ما فعله لا يعتبر تدخلا حكوميا ،فبالله عليكم هل تناسي الرجل منصبه الوزاري ام ان ذلك المنصب تشريفيا.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات