• ×

أسباب كثيرة لهبوط الهلال للكونفدرالية "ما تجوا تلعبوا انتو"

*..وعلي رأي المطرب الكبير محمد الأمين الذي قال للجمهور :" ما هو يا تغنو انتو يا اغني انا" ، وربما نفس الامر ينطبق علي لاعبي الهلال قبل وأثناء وبعد مباراتهم امام توغو بورت والذي كسبه الهلال بثلاثية لم تشفع له للتأهل الي دور المجموعات وانما حولته للكونفدرالية ليرددوا مقولة محمد الامين التي طارت الي كل أنحاء العالم !
*"ما هو يا تلعبوا انتو يا نلعب نحن" ، قد تكون هذه العبارة جرت علي ألسنة لاعبي الهلال وهم يتعرضون لضغط إداري وإعلامي وجماهيري رهيب قبل ايام من موعد مباراة الفريق امام توغو ، فأثر سلباً عليهم وجعلهم يلفون ويدورون مثل الدراويش علي ملعب الجوهرة الزرقاء ليهدروا عشرات الفرص السهلة علي مدار الشوطين ، هذا مع انهم يلعبون في صفوف فريق كبير ومن المفترض ان تنتفي مثل هذه التأثيرات.
*عدد كبير من الجمهور في الاستطلاعات الاعلامية والفضائية والإذاعية بصفة خاصة كان يتوقع ان يفوز الهلال بخمسة وستة اهداف نظيفة ، وكثير منهم كان يشير بعلامة أصابعه الخمسة ومنهم من جاء من أقاصي دارفور والنيل الابيض والشمالية والشرق وسنار ونهر النيل ورابط الآلاف منذ الصباح والظهر حول استاد الهلال قبل دخولهم الي الجوهرة.
*والصحافة الرياضية والكتاب هيأوا جماهير الهلال الي توقعات أقرب للتأكيد ان الازرق سيكتسح الفريق التوغولي وينصب مهرجان أهداف في شباكه ، قناة الهلال خصصت قرابة الاسبوع ولساعات بث طويلة جداً للحديث عن هذه المباراة ، واستضافت المئات من الاداريين واللاعبين القدامي والمشجعين وفتحت هاتفها للمشاهدين لأكثر من 10 ساعات في اليوم للإدلاء بدلوهم في الفوز الكاسح "الافتراضي" وهذا عدا الاناشيد الحماسية الخاصة بالهلال والكاردينال !!
*وماشاء الله "السودان بلد المليون محلل رياضي" لم يبخل علينا بعشرات المحللين الذين اوجعوا رؤوسنا بتحليلات فطيرة وفلسفة فارغة بلا جدوي ولا فائدة قبل اسبوع من موعد المباراة وقبلها وبعدها !
*كان المطلوب من بشة ان يحرز ثلاثة اهداف وكاريكا اربعة ، وشيبولا وسادومبا وابو عاقلة هدف لكل ، ولولا الملامة لتوقعوا ان يحرز الحارس جمعة جينارو اهدافاً ايضاً !!
*معظم المعلقين والمحللاتية والكثير من المشجعين كانوا يتحدثون عن قدرات المهاجمين والاهداف المتوقعة في شباك توغو بورت بإعتبار ان الهلال بحاجة الي اهداف ، ولكنهم لم يتحدثوا او يشيروا او يردوا علي السؤال الكبير والمهم : من سيمنع ولوج الاهداف عبر ظهر الهلال المكشوف ، بوابة عبد القيوم التي ترحب بالغاشي والماشي ، وتسمح بالمرور بدون اشارة حمراء ؟؟!
*ركزنا علي الهجوم وانتظرنا اهداف بشة ومهرجان السيرك ، وتركنا خط الدفاع الذي يتقدم لاعبوه مع كل هجمة ولا يعودون ولا يجدون المساندة من لاعبي الوسط او الارتكاز .
*نفس الأخطاء الدفاعية التي شاهدناها في لقاء الذهاب بلومي تكررت بالجوهرة ، ففي غمرة العطش للاهداف إستقبلت شباك الهلال هدفاً كالخنجر المسموم من كرة مرتدة !!
*وكان من الممكن ان ياتي الهدف الثاني والثالث لتوغو ،اذا لم "يركن" للدفاع ، فعن طريق الهجمات المرتدة التي تعد علي اصابع اليد الواحدة ، وفي ظل غياب الدفاع الهلالي ،كاد هذا الفريق ان يحرز اكثر من هدف لولا لطف الله .
*اذا كان هنالك خلل في دفاع الهلال ، فإن وسط وهجوم الهلال لا يخلو من الاخطاء ومكامن الخلل لا تغيب عن المشجع العادي ، وما يؤسف له ان بعض لاعبي الهلال لا يجيدون حتي الآن تمرير الكرة بصورة سليمة او عكسها بدقة للمهاجمين ويفتقد الفريق للاعب الذي يجيد التسديد المباشر نحو المرمي.
*فهل نطلب من البرازيلي فارياس ان يعلمهم أساسيات كرة القدم ام يلقنهم طرق وخطط اللعب !
*لا بد من التقليل من الجرعات الاعلامية والضغط الزائد ، ومطالبة اللاعبين بأشياء اكبر من طاقتهم !
*هذه الدروس ينبغي العمل بها قبل خوض الكونفدرالية !
*ولكن من يعي ؟؟

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  3.0K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات