• ×

يومك.. يا هلال


التدوين في دفتر التاريخ لا يكتبها الا العظماء والنبلاء والثوار والفلاسفة والاباطرة ولان الهلال من سلاسة من يدون التاريخ على دفتر الحضور في في المناسبات الكبيرة.. قدره هكذا يكون فالثائر لا يموت.
* الهلال وحده بين الاندية السودانية من سطر التاريخ في الملاحم الكروية وكتب اجمل ما يكتب وحفظ لفسه مكانة بين الاندية الكبيرة في القارة السمراء.
* واليوم من ايام الهلال وفي حضرة الهلال يكون الحديث للتاريخ والمعركة للاجيال فاللاعبين هم من اختاروا هذا اليوم واللحظة الصعبة.
* وعندما نقول يوم الهلال نعني بهذا اليوم يوم للتاريخ والاحتفال على ايقاع الدفوف والطبول واصوات الحناجر تشق عنان السماء وتهتف.. هلال هلال.
* وعندما عاد لاعبو الهلال بالخسارة هدفين امام توغو التوغولي كانوا على يقين تام انهم المسؤولين عن النتجية والمسوؤلية ايضا من تحقيق النصر والتاهل.
* واليوم الهلال امام تحد كبير واللاعبين يدخلون بشعار نكون او لا نكون وهذا يعني المعركة في المقام الاول معركة الجمهور معنويا وفنيا واللاعبين وعلي عاتقهم اكبر تحدي يتطلب عمل كبير واداء رجولي.
* وتاريخ الهلال في مثل هذه الملاحم حاضر ومدون في ذاكرة الجمهور.
* المكان نفس المكان والزمان يختلف في التوقيت لكن الهلال لا يتغير شكله على الاطلاق.
* مباراة اليوم مباراة لاعبين فيها بذل وعطاء وتركيز واداء رجولي والاستفادة من الفرص.
* وليت المدرب يكون قد وعى درس المباراة الاولى التي خسرها بغباء وعدم تقدير جيد في التشكلية واختيار خطأ ادت الى الخسارة وهذا يعني معالجته اليوم في الخانات التي عانت من الخلل وتسببت في ذلك.
* والحقيقة مدرب الهلال لازال يبحث عن التشكيلة فكل مباراة يظهر بلاعب جديد وهناك مباريات لا تقبل التخبط مثل المباراة الافريقية اقل خطأ يطيح بالفريق مثل ما حدث في مباراة توغو.
* وحراسة المرمى على سبيل المثال يجب ان تخضع للتعديل باسرع فرصة فمكسيم لم يعد ذاك القط الكاميروني والحارس الامين وشباكه اصبحت متاحة للجميع.. وجمعة الانسب في مباراة اليوم والاجدر والاقدر على حماية العرين.
* والدفاع ايضا يحتاج لمعالجة وعودة واتارا ضرورية في غياب الجريف وقلة خبرة كولا وبجانب ذلك هناك اشياء فنية ينقصها الاداء تقع تحت مسؤولة المدرب فمثلا عدم التغطية والوقوف غير الصحيح.
* وفي تقديري محمد الطيب ليس قادر على لعب دوره الاساسي في وظفيته الفنية كمدرب عام.
*والهجوم بعيد جدا في الاونة الاخيرة وغيابه عن مرمى الخصوم يمثل ازعاج فمباراة اليوم مباراة اهداف لذلك يتوجب على المدرب الدفاع بثلاثة مهاجمين شكل مثلث واللعب بمحور واحد يتمثل في ابو عاقلة.
* والانسب في الهجوم كاريكا وولاء الدين ومحمد موسي على ان ياتي كاركيا من تحت المهاجمين وفي الوسط بشة وشيولا وابو عاقلة.
* ومن الملاحظ ايضا عدم استفادة الهلال من الركنيات والضربات الثابتة وهذا يتطلب اختيار لاعبين بعينهم من اصحاب الطول الفارع واللعب في وجود لاعبي الفريق التوغولي قصار القامة.
* الهلال يحتاج لثلاث اهداف نظفية وهذا يتطلب عمل كبير في الدفاع وحراسة المرمي فالفريق التوغولي ليس سهلا ويملك السرعة في الهجمة المرتدة فالتكتيك واللعب بحذر.
* والاستفادة والفرص والتركيز يقود للانتصار الكبير وعدم التسرع.
* والدور الكبير يقع عند الجمهور في التشجيع المتواصل دون توقف فالمدرجات ينتظرها الكثير.
* وخير ما فعل رئيس الهلال وهو يفتح الابواب بالمجان للانصار من اجل مؤازرة الابطال في مباراة اليوم.
* يومك الهلال وفي جوهرتنا فرحتنا. * ثلاثة اهداف نظفية من يراهن؟
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ادريس
 0  0  937
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات