• ×

الهلال بحاجة الي رجال وفرسان لا "كسالي ومستهترين"

*جماهير الهلال قلقة علي فريقها قبل مواجهة فريق توغو بورت يوم الاحد المقبل بالجوهرة، وهذا شعور غير طبيعي في هذا الدور الابتدائي من دوري ابطال افريقيا ، والتي كان الهلال يعبر خلالها بسهولة الي المراحل المتقدمة في المنافسة الافريقية .
*خوف الجماهير الهلالية ليس لقوة الفريق التوغولي ، انما من تواضع مدافعي الفريق وبعض لاعبي الوسط الذين كانوا السبب في ولوج هدفين سهلين في مرمي الحارس "الأكثر تواضعاً" الكاميروني مكسيم .
*لاعبو الهلال بوسط الملعب فتحوا الطريق للاعب توغو ليتقدم ويراوغ ويتوغل وهم يتفرجون علي اللاعب ولسان حالهم يقول : "علي الرحب والسعة" اما لاعبو خط الدفاع فكانوا أكثر كرماً وهم يسمحون للمنافس بالمرور بينهم بينما اكتفي مكسيم بالدخول مع الكرة الي المرمي والنظر اليها وهي تداعب الشباك.
*هدفان ، كان ينبغي ان يُحاسب عليه اكثر من خمسة او ستة لاعبين تسببوا في هزيمة الهلال بتقاعسهم واستهتارهم وعدم تقديرهم للمسؤولية .
*ولذلك كله تضع جماهير الهلال يدها علي قلبها في لقاء الاياب بالجوهرة خوفاً من (خط الدفاع) وبعض لاعبي الوسط وتكرار مثل هذه الحالات التي لا يقع فيها لاعب مبتدئ !
*مثل هذه الأخطاء القاتلة تحدث لبعض اللاعبين بسبب الغياب الذهني والشرود ، وهي حالة لا تجدي معها تصحيح في التمارين او المباريات التجريبية ،انما تحتاج الي علاج نفسي ـ كما اعتقد ـ ، كذلك للإستهتار و"الاستهوان" بالخصم .
*الهلال مشكلته ليست في بعض الاخطاء الدفاعية فقط انما في خط هجومه ايضاً ، فالمهام الهجومية لا تنفصم من المهام الدفاعية ، وضعفه بكل تأكيد يؤثر علي الفريق ككل ، فصيام مهاجمي الهلال وتسجيلهم للأهداف بالقطارة ، أمر مؤسف خاصة وان هذا الخط يضم لاعبين ذوي خبرة لا يُستهان بهم اضافة الي شباب يسعون لإثبات وجودهم اساسيين في تشكيلة الفريق.
*مواجهة فريق توغو بورت بالجوهرة لا تحتمل اي اخطاء ، خاصة من نوعية الاخطاء "الساذجة" التي ولج بها الهدفان .
*لابد ان يستشعر لاعبو الهلال المسؤولية و "يصحوا" من غفوتهم ونومهم داخل الملعب ، نحتاج الي رجال وفرسان ومقاتلين لا الي "كسالي" يتثائبون طوال الـ 90 دقيقة !
*نعم جماهير الهلال ستقوم بدورها ، وهي "حمالة شيل التقيلة" فكلما يتعرض الفريق الي هزة يستنجدون به ويقولون فيه قصائد الغزل ، ويصفونه باللاعب رقم واحد واللاعب رقم "12" !!
*لابد من العمل بثقافة الفوز خارج الارض ، فالهلال اعتاد في السنوات الآخيرة العودة من الملاعب الافريقية بالهزائم ،ويصعب عليه تعويضها بملعبه ، واحيانا يدخل في حسبة برمة !!
*وهو عكس ما كان يحدث في فترات سابقة حين كان الهلال يصعد علي سلالم المراحل الآخيرة في المنافسات الافريقية بناء علي نتيجة اللقاء خارج ملعبه !
*الآن الصورة انقلبت ، ننهزم بسهولة بالخارج ونستنجد بالجمهور الهلالي ليشجع ويدعم و .. و .. !
*الفريق التوغولي ليس بالفريق الذي يصعب علي الهلال إجتيازه ، ولكن لابد من احترامه ، ليتحقق الفوز بأقل مجهود ، ولابد قبل كل ذلك ان يحس اللاعب الهلالي بأهمية هذه المباراة وضرورة التأهل الي المرحلة المقبلة والتي تليها لان ذلك هو موقع الهلال والمكان الذي يجب ان يكون فيه .
*أزمة المريخ سببها ود الشيخ الباحث عن الاضواء والشهرة مجدداً عبر منصب رئاسة المريخ بالقوة الجبرية !
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  1.5K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات