• ×

المريخ ضحية وزارة الرياضة


*ثبت بما لا يدع مجالا للشك ان المريخ ذهب ضحية لوزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم وبالأخص لأجسام تلك الوزارة وعلى رأس هذه الأجسام "المفوضية" التي تسببت طوال خمس أشهر هي عمر المجلس المنتخب حرمان المريخ من رئيسه الفائز بالتزكية بعد ان تفننت في تمديد فترة ردها على الطعون المقدمة في سوداكال وعندما أصدرت قرارها برفض الطعون المتعلقة بالقضايا الجنائية وقبولها طعن الخبرة تأكد للجميع ان المفوضية ما كان لها ان تتخذ قرارا بخلاف ذاك القرار الهزيل الذي لم يقنع احدا لحظتها وهاهي المحكمة الإدارية تعيد الرجل رئيسا للنادي بعد معاناة كبيرة عاشها المريخ بفضل ما فعلته المفوضية التابعة للوزارة الرياضية بولاية الخرطوم ،والتي تبقى برأي مسؤولة من كل المآلات السالبة التي عاشها النادي الكبير وللأسف ما زال منغمسا فيها بعد قرار وزيرها بحل المجلس، والناظر لتسلسل الأحداث يتيقين ان تلك الوزارة ظلت حريصة على تفجير كل أنواع وأشكال العواصف الهوجاء فقط لإبعاد هذا المجلس ورئيسه ويكفي فقط ما نتابعه الان من سيناريوهات غريبة وعجيبة من تلك الوزارة ووزيرها الذي استن سنة حل المجالس الشرعية للإتيان بأخرى معينة في سابقة تعد الأسوأ عبر تاريخ الرياضة السودانية.
*ما فعلته وزارة اليسع واجسامها كافي لحلها وإبدالها بجسم يسهم في بسط إستقرار الرياضة والرياضيين بدلا من السيناريوهات المدمرة التي باتت سمة محببة لتلك الوزارة التي تستند على لائحة ثبت مؤخرا تعارضها مع النظام الأساسي للإتحاد السوداني وكذلك معارضتها لقانون الرياضة الإتحادي المجاز في عام 2016. *قرار المحكمة بقبول طعن سوداكال يمثل إدانة للمفوضية ويؤكد إستهدافها القبيح عندما إجتمعت متخذة قرارا قضى بإبعاد رئيس المريخ الشرعي عن منصبه.
*القرار احسبه أعاد شيئا من هيبة القانون ونتمنى ان تلحقه الإدارية برفض تداخلات الوزير التي تقود الرياضة السودانية للتجميد. *الكرة السودانية تحتاج لقيادات لا يكون همها العمل على الخسف بالإستقرار أو تلك التي تسعى دوما ﻹشعال فتيل الأزمات في الأندية.
وهج اخير
*أكتب قبل مواجهة المريخ والفرسان مع التمنيات انا يكسب الأحمر جولة الصدارة التي تعيد للمجموعة إتزانها.
*نسأل عن اي دور إيجابي لعبته وزارة اليسع الصديق غير أنها ظللت عوالم المريخ بالسلبية والأزمات.
*المريخ قبل إجازة نظام إتحاد الكرة كان تابعا للوزارة الولائية، لكنه عقب إجازة النظام صار مستقلا وما يحدث من جدليات لن يؤثر شيئا على شرعية المجلس المريخي.
*المريخ أبرز ضحايا الوزارة لما وجده عندها من ظلم وقرارات كارثية اطالت عمر التعيين فيه والأدهى والامر ما حدث مؤخرا بقرار الحل.
*إستهداف يثير علامات الإستفهام ويحيلنا لطرح عشرات الأسئلة ماذا تريدون من المريخ يا أهل وزارة الرياضة بعد كم الإخفاقات المهولة التي تمت برعاية الوزير اليسع الصديق الذي أدمنت وزارته العصف بإستقرار المريخ وعدم الإكتراث لهذا الأمر لأكثر من ثلاث اعوام ظل المريخ أسيرا فيها للجان المعينة وعندما سطع ضؤ الشرعية ابا الوزير إلا أن يطفئ نوره بقرار الحل المعييب.
*الشرعية ستبقى في الحفظ والصون شاء من شاء وأبى من أبى.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات