• ×

الوفاق مطلب لغاية


*مايحدث في المريخ الأن جعل الكثيرون يعملون وفق مبدأ الغاية تبرر الوسيلة وهذا عين ما جرى مؤخرا بعد أن سعت المجموعة التي أعلنها الوزير "لغاية" أن تأتي لإدارة المريخ حتى وإن كانت الوسيلة الخسف بالديمقراطية عبر قرار لم يجد القبول من مجلس الشرعية ويكفي أن نشير لما بعد القرار كي نتأكد أن القرار الذي أصدر بحل مجلس المريخ لم يضف شيئا إيجابيا بيد أنه وضع الأشواك والعقد في طريق النادي المطالب خلال المرحلة المقبلة أن يوفق أوضاعه كي يتمكن من نيل إستقلاليته من جهة وكي يكون بمقدوره أن يواصل مشاركا في بطولة الدوري والبطولات الخارجية التي سيفقد الأحمر فرصة المشاركة فيها تلقائيا أن لم يتمكن من تقديم مسودة نظامه الأساسي والمعدل عبر الجمعية العمومية لنادي المريخ وهذا الوضع يقودنا للحديث عن الوضع الراهن وأنه يعتبر أي الوضع الراهن خطر محدق بتلك التحولات التي لن يكون هنالك مجال لحدوثها أن لم يحدث تراجع حقيقي عن قرارات ومواقف كان المريخ في غنى عنها لو أمتلك من قادوا الأوضاع في المريخ لهذا المنعطف لرؤية لم ينظروا خلالها فقط لسفاسف الأمور التي ظل يدور نادي المريخ في افلاكها دون أي فكاك، فالحديث مثلا عن أزمات المال ليس جديدا والمعاناة في هذا الشق ظلت تستوطن ديار المريخ في كل الحقب ومع ذلك ظل نادي المريخ هو النادي الكبير القادر على تسيير وتصريف اعباءه مع مختلف المجالس ووفق أي ظروف تحيط به، ويكفي أن نشير لمجلس المريخ الحالي و إنه لم يعجز عن القيام بتسجيلات ولم تقيده أزماته الساحقة وقد تابعنا كيف أنه تمكن من تدعيم صفوف الفريق في عددا من الخانات بلاعبين شباب لا يختلف اثنان على تميز هؤلاء اللاعبين ومع ذلك ظل محور أزمة المريخ يدور في ذات الجزئيات التي مهما تعالت الأصوات فيها بالبذاءات التي جعلها البعض سبيلا لنقد الراهن المريخي، فلن تحل هذه الأزمات وفق نهج قديم وعقيم ظل هو ديدن الغالبية ممن ظلوا يصدعوا رؤوس أهل المريخ بمريخ خالي من أزمات المال ومريخ غني وإلى ما وراء ذلك من أكاذيب احالت الأوضاع المريخية لقطعة من نار لا يقوى على حملها أحد بما في هؤلاء الرئيس السابق جمال الوالي الذي ظل من أكثر رجالات المريخ قدرة على الصرف وإستنباط الموارد وإستقطاب رؤوس الأموال وبرغم كل ذلك ظل يقع في هوة حفرها عميقا وهي معايير من يديرون المريخ وكيف لهؤلاء أن يديروه على غرار ما ظل يقوم به فهذه هي الفلسفة السائدة وباتت للأسف ثابته ومن يحيد عنها يواجه ويجابه بكل أنواع الشتائم والإستخفاف وتقليل الشأن، وبالطبع هذا السلوك القبيح والمبتذل أطر له بعض ضعاف النفوس ممن جعلوا من ساحة المريخ حقلا لبسط نفوذهم والعمل وفق ذلك لما يخدم فقط مصالحهم الذاتية التي تضخمت بفضل هذا النهج الذي يجد المباركة من الوالي طوال سنواته السابقة والتي ظل خلالها يتآلف مع تلك النوعية التي لم تقدم له أي رؤية صائبة بل قادته بإمتياز لجميع صور الفشل التي أنتهى عليها الرجل في عوالم المريخ. وهج اخير *الوفاق يمكن أن يكون هو المخرج الوحيد لما أحدثه قرار الوزير اليسع، وأعتقد أن الوفاق له مكاسب كبيرة يمكن أن تخلق تحولا آمن يضمن خلاله النادي الإستقرار إداريا ويضمن كذلك أن تتم إجازة النظام الأساسي وفق الشروط المطلوبة والتي حتى اللحظة تعد متوافرة، فمجلس الشرعية مازال موجودا وعبره يمكن أن يبنى وفاق لا يمثل غاية لأحد إنما يعتبر مخرجا يمكن عبره العمل على إجازة نظام النادي الأساسي ومن ثم الشروع في عمل إنتخابات لإنتخاب مجلس جديد عقب إكمال هذا العمل الذي اعتبر انه من أوجب واجبات أهل المريخ السعي إليه لتحقيقه بدلا من اللف والدوران في سفاسف الأمور التي ضخمت واقع الأزمة المريخية. *الوفاق الدعوة له مهمة وستجعل من هذا المجتمع المحترب في اللا شئ مجتمعا لديه القدرة على التوافق ولو لمرة لصنع واقع يتم التفاخر به بدلا من واقع المريخ المنبوذ من الجميع الأن.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات