• ×

مرحلة الجد بدأت


*وصول شكوى المريخ للإتحاد الدولي لكرة القدم يمثل مرحلة متقدمة في الأزمة التي يعيشها مجلس المريخ المنتخب والمحلول بقرار معيب من قبل وزير الشباب والرياضة الولائي الذي اسهبنا كثيرا في الحديث عن قراره الذي قلنا انه لا محالة سيعيد الكرة السودانية مرة أخرى لمرحلة مريرة عاشتها وهي تجميد النشاط بفضل التدخل في الشأن الرياضي وهذا عين ما حواه قرار حل المجلس والتعيين الذي تلاه.
*الخطوة المقبلة سيبادر بها الفيفا مستفسرا الإتحاد السوداني الذي ايدت لجنته القانونية ولجنة شؤون الأعضاء مذكرة مجلس المريخ معتبرة قرار الوزير تدخل طرف ثالث وبما أن اللجنة قد بادرت برفع توصياتها للجنة الحالات الطارئة للفصل النهائي مازالت الفرصة متاحة امام تلك اللجنة لضبط الأوضاع وإعادة الحقوق المسلوبة وفق قرار الحل الذي منذ إصداره لم يضيف شيئا للمريخ وكانت أولى إفرازاته السالبة أن شتت جهود أهل المريخ في مرحلة حساسة وبفضله لم يتمكن الفريق من تجاوز عقبة منافسه تاون شيب البتسواني سيما وأن التركيز بدلا من أن ينصب نحو معركة التأهل تحول بإمتياز لمعركة أخرى لا معنى لها ولا تمثل في واقع الأمر أي تحول يمكن بعده أن ينصلح حال أزمات المريخ المتراكمة والتي مازالت في طور النمو بفضل الغالبية العظمى من مجتمع المريخ الذي سلم إرادته لم لا يملك أي حلول ناجعة ويكفي فقط أن الوزير الذي استنجد به بعض أهل المريخ ظل يعيين لجان التسيير طوال الثلاث سنوات السابقة بلا أي جديد يذكر وبلا أي حلول حقيقية أسهمت في نقل هذا النادي من مربع ازماته الطاحنة للواقع الذي ينشده الغالبية.
*أهل المريخ شركاء في الواقع الراهن الذي يرمون جريرته على المجلس الحالي الذي برأي ورأي القانون الإتحادي والقوانين المشرعة للعبة دوليا يمثل المجلس الشرعي المنتخب عبر قنوات خول لها إنتخابه ومنحه تلك الميزة التي ظل يبحث عنها للأسف الكثيرون عبر القرارات المكتبية على شاكلة ما تم مؤخرا وعلى شاكلة ما حدث قبل الإنتخابات الأخيرة التي لم يحتمل منتوجها صناع أزمات المريخ بعد أن كان كل همهم خلال الفترة السابقة تزين فعال الإدارات ومدحها عمال على بطال دون الوقوف عند المنتوج الكارثي الذي أوصل نادي المريخ لمرحلة بات فيها عاجزا عن تقديم أي تجربة إدارية محترمة لا تعاني المنغصات التي باتت هي الثابت وما دون ذلك إستثناء وهذا الواقع الأسيف كان للجان المعينة دورا بارزا في تنميته خلال أخر عامين عانى فيهما المريخ ما عانى ومع ذلك يريد البعض إعادتها بحثا عن حلول تهرب منها ذات المجتمع عندما لاحت فرصة أن يحكم ناديه عبر عملية ديمقراطية.
وهج اخير
*اكتب قبل مواجهة المريخ أمام مريخ الفاشر مع التمنيات أن يتمكن الزعيم من تجاوز عقبة السلاطين العنيد.
*إستفسار الفيفا أضحى مسألة وقت ولا أعتقد أن الإتحاد السوداني بإمكانه الإقرار بعدم بسط سيطرته على المريخ الذي يعد واحدا من مكوناته.
*المجلس المريخي معه حق في التمسك بشرعيته وحتما الفيفا ستنصفه أن ثبت لها تدخل الطرف الثالث. *أشك عقب إرسال الإتحاد تنويها لمنسوبيه بالمسارعة في تعديل الأنظمة الأساسية أشك أن يرضخ الإتحاد لقرارات الوزارة الولائية سيما وأن سلطاتها تتعارض مع عمل الإتحاد كجهة مشرفة فنيا وإداريا على النشاط الكروي بالبلاد.
*لجنة التسيير المعينة يجب أن يكون أعضاءها أكثر تعقلا بالإنسحاب قبل أن تتضاعف مساحات الحرج التي زجوا فيها أنفسهم بعد قرار وأد الديمقراطية.
*أخيرا لا يصح إلا الصحيح في عوالم المريخ.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0  995
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات