• ×

منطق أعوج لانقلابيي الدولة العميقة على مجلس المريخالمنتخب !!!


كل ما أسمع لمدمر أبو القوانين أو أقرأ لأحد المؤيدين لهذا الانقلاب من الإعلاميين أتذكر ما كان يفعله الانقلابيون في مصر بقيادة السيسي مع أول رئيس مصري منتخب وهم يحفرون ويكيدون له ويمكرون الليل والنهار حتى اختفت السلع من الأسواقومات الزرع وجف الضرع بل كادوا أن يجففوا النيل كما جففوا الغاز والبترول من المحطات واختفى الخبز من الأفران وأصيب الشعب بالهلع حتى بلغت القلوب الحناجر وظن الشعب بمرسي وحكومته الظنون حيث نجح العسكر ومن خلفهم الدولة العميقة والأبواق والمأجورين من كبار الإعلاميين ومعهم كارهي الإخوان من الساسة الفاشلين وفعلوا كل ما هو ممكن وغير ممكن ليقنعوا العالم بأنه لو استمر الرئيس المنتخب في منصبه عاما آخر لهلكت أم الدنيا ومعها الشرق الأوسط وأن ما يحدث في الشارع المصري هي ثورة شعبية وليس انقلابا على الديمقراطية الأولى في مصر!
هذا ما يحدث بالضبط في نادي المريخ العريق الذي لم يصدق جمهوره أن الديمقراطية طرقت باب ناديهم بعد عقدين من حكم الفرد الفاشل حتى أنقلب عليها أصحاب المصالح وذلك قبل أن يبدأ المجلس المنتخب عمله !!
أكثر ما يثير الضحك بل والسخرية في آن واحد هي تبريرات الانقلابيون برئاسة مدمر أبوالقوانين ومن شايعه ... وقد سمعته يقول أن سلطة الوزير تقديرية وأنه يحق له تكوين لجنة تسيير ووأد الديمقراطية لو رأى خيراً في التعيين ثم يبشر أهل المريخ بالاستثمارات التركية والسودانية التي سوف تنهال على نادي المريخ وكيف أنه أي مدمر أبو القوانين سوف يعمل على تجنيب المريخ الاعتماد على جيوب الأفراد وقال لا فض فوه أن لجنتهم سددت مرتبات شهرين ودفعت الحوافز وووووالخ
والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة !!! من أين أتى مدمر أبوالقوانين بهذه الأموال ؟! هل دفعها من جيبه ؟! لا أعتقد ذلك لأنه لم يٌعرف عنه داعما بالمال!! هل دفع وزير الانقلاب هذه الأموال من وزارته المفلسة أم جاءتهم من أمانة شباب المؤتمر الوطني ؟! هل دفعها مجلس شورى المريخ ؟! أيا كان من دفع هذه الأموال لا يمكن تبرير هذا الانقلاب خاصة وأن المجلس المنتخب بلا رئيس منذ شهور ويعاني الأمرين في إيجاد التمويل لاحتياجات النادي الكبير وتسيير أموره ودفع المليارات لا سيما أن رئيس المريخ المطعون فيهرفض أن يدفع ما لم يتم تنصيبه وإعلانه رئيسا رسميا للمريخ !! ولماذا لم نرى مدمر أبو القوانين ومن يقف خلفه وهم يساعدون المجلس المنتخب لتجاوز المطبات التي وضعت أمامهم ؟! ولماذا تركوا مجلس بلا رأس دون مساعدته والمطالبات المالية لبعض المحترفين تنهال فجأة عليهم وتهديدات الفيفا تدق أبواب المريخ كل أسبوع بسبب تلك الديون القديمة التي ظهرت وكأن هناك من يحركها تباعاً ؟! إذا كان الانقلابيون بهذه العبقرية في تحويل النادي كما وعد كبيرهم لنادي استثماري لا يعتمد على جيوب الأفراد خلال ستة أشهر فقط ! أين كانوا خلال عقود من المريخ وأين كانوا خلال الشهور الماضية من المجلس المنتخب وهم يعانون في التسجيلات وفي تسديد المستحقات وعلاج المصابين ؟! أم كانوا ينتظرون انهيار المجلس لينقضوا عليه وعندما لم يحدث بادروا بالانقلاب لأنه لا يعقل أن تمطر السماء فجأة الدولارات على خزائن الانقلابيين ليمتنوا بها على المريخ ومجلسه المنتخب !!
بالكو :
أتابع باهتمام لكن من غير استغراب ولا تعجب ما يكتبه الأخ الدكتور مزمل أبوالقاسم لأن توجهه بالنسبة لي معروف وأنه ضد المجلس المنتخب منذ لحظة تقديمهم طلبات الترشح وكذلك عُرف عنه أنه يقلب الأبيض أسودا والأسود أحمرا إذا كان يخدمقضيته ! مزمل يرى أن المجلس فشل في جميع الملفات وظل يرمي باللوم عليهم وينتقدهم بشدة وقسوة منذ الشهر الأول من استلامهم وكلامه غير صحيح لأن بعض الملفات إن لم تكن كلها هي نتاج تراكمات مجلس كان مزمل عضوا أساسيا فيه , ولو كان الأخ مزمل يكتب منتقدا مجالس الوالي المتوالية بهذه الشراسة لتغير الكثير في المريخ خلال السنوات الماضية .
قلت إذا كنت أفهم ما يكتبه مزمل ومن شايعه من إعلام الانقلاب إلا أنني أصبت بالدهشة وأنا أقرأ مقال صديقي العزيز الأستاذمحمد أحمد الدسوقي !!! كتب الدسوقي مقال لا يشبهه إطلاقا ولم نعتاد منه ذلك ... لا أدري كيف وبأي منطق يريد أبوالدوس أن يبارك للإنقلابيين إدارة مجلس المريخ على جثة مجلس منتخب ديمقراطيا! يقول الدسوقي((اذا كان مجلس المريخ المتمشدق بالديمقراطية المزيفة يريد الخير للمريخ ويعتبر مصلحة المريخ فوق كل اعتبار لتقدم باستقالته طوعاً واختياراً وأعلن ترحيبه بلجنة التسيير ومساندتها ودعمها لادارة النادي بالمستوى الذي تتطلع اليه جماهير المريخ ولكنه مع الاسف آثر المكابرة والمعاندة رغم انه فقد كل مقومات البقاء بعد ان حاصرته المشاكل الادارية والمالية والفنية من كل جانب )). ويضيف أبوالدوس ((ان اصرار ادارة المريخ علي مناهضة قرار التعيين بحجة انها مجلس شرعي منتخب هو حديث غير مقنع لاعضاء المجلس أنفسهم قبل الآخرين لأنهم يدركون ان الجمعية التي انتخبتهملا تمثل جماهير المريخ بل تتكون من عضوية مستجلبة تم شراء أصواتها ))
يقول الدسوقي أن الديمقراطية التي أتت بمجلس المريخ مزيفة وهو نفس ما يردده ويكتبه مزمل يوميا منذ التعيين وأسأل الأساتذة الكرام ... أي ديمقراطية تريدون ؟! وهل المريخ مدينة فاضلة منفصلة عن الوطن ؟! أليست هذه هي ديمقراطية السودان ؟! أليست هي نفس ديمقراطية الهلال التي أتت بالأرباب والبرير والكاردينال ؟! أليست هي نفس ديمقراطية المفوضية العرجاء ؟! أليست هي نفس ديمقراطية معتصم جعفر وشداد ؟! أليست هي نفس ديمقراطية أبوالقوانين وجماعته ؟! بل قبل هذا وذلك أليست هي ديمقراطية الإنقاذ الجاثمة فوق صدورناأكثر من ربع قرن ؟!.كما أنني أسأل صديقي الدسوقي لماذا لم يترشح صديقك مدمر القوانين إذا كان يملك كاريزما القيادة ويملك هذه العبقرية التي ستجعل المريخ في ستة أشهر نادي استثماري ومؤسسي لا يعتمد على جيوب الأفراد ؟!
منطق هؤلاء أن على المجلس المنتخب أن يقدم استقالته حتى يأتي من يستطيعون تقديم الدعم للمريخ عن طريق التعيين ؟! وأسأل هؤلاء لماذا لا تدعمون المجلس المنتخب ولماذا جلستم تتفرجون عليهم وهم يعانون منذ شهور ؟! هل حقا تريدون الخير للمريخ أم تريدون الاستيلاء على الحكم في المريخ ؟!
هناك أوجه شبه كثيرة بين انقلاب السيسي وانقلاب مدمر أبو القوانين في المريخ حيث بعد عزل مرسي بساعات امتلأت الأسواق بالسلع وفاضت خزانات الوقود والغاز في المحطات وتوفر الخبز واختفت الصفوف بين ليلة وضحاها .... وكذلك بعد التعيين مباشرة شاهدنا مدمر أبوالقوانين وهو يقفز من قناة لأخرى ومن إذاعة لصحيفة وهو يبشر أهل المريخ بالخير الوفير .. ثم انهالت الدولارات على رؤوس اللاعبين واستلموا مرتبات شهرين والحوافز أيضا .... كما حدث في مصر تماما.... كذلك من أوجه الشبه أن الرئيس المنتخب مرسي فضل أن يقاوم الانقلابيين ويدافع عن الديمقراطية الوليدة في مصر بشتى الطرق حتى لو أدى ذلك لمحاكته بالإعدام وسجن كل من له صلة به بالمؤيد !! وكذلك يفعل قريش حاليا مع الانقلابيين .... حيث رفض الاستسلام ومازال يقاوم رغم كل الضغوط من الجهات السياسية والرياضية والأجاويد التي يعرف دروبها جيدا مدمر القوانين ... لكن لو استمر قريش ومجلسه في المقاومة القانونية فحتما النهاية ستكون مدمرة لمن سمى نفسه زورا وبهتانا بأبو القوانين !!
إن الانقلاب كشف زيف البعض من رموز المريخ من الأقطاب والاعلاميين وإن كان من فائدة لجماهير المريخ في هذه المحنة فهي أنهم عرفوا الصالح من الطالح وعرفوا من يدافع عن الكيان ومن يدافع عن الأطيان !!.
baaalkooo@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 0  0  821
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات