• ×

خبر لو صح يؤكد تشييع الكرة السودانية







خبر تم تداوله اعلاميا يقول ان جماهيرالمريخ منعت قادة الاتحاد مامون
بشارة وشرونى من الجلوس فى المقصورةفى مباراة هم المختصين بالاشراف عليها
رغم ان المريخ طرفا فيها وهذا يؤكد خطورة هيمنة جماهير الهلال والمريخ
على الشان الادارى

و لو صح ان مامون وشرونى حضعا لهذا الامر فان هذا بلاشك يؤكدعدم
جدارتهم لادارة الاتحاد لانه موقف يعنى تشييع الكرة السودانية
لمثواها الاخير :

ه فخروج الجماهير عن حدودها هو الذى يعرضها لاقسى العقوبلت وحجبها من
حضور المباريات والا فكيف يبلع الضعف بقادة الاتحاد خضوغهم

لامر كهذا يصدر عن جهة لا تملك اى سلطة والذى سيؤدى تلقائيا لان
تصبح ادارة الاتحاد والشان الكروى تحت قبضة جماهير اندية القمة بسبب
جماهيريتهاالتى تميزها على بقية الاندية والذى يصب تلقائيا خصما على تطور
اللعبة طالما انه بفقدها مبدأ المساوة بين كافة الاندية دون اى تميز لاى
منها تحت اى مبررات كانت

فاندية القمة مهما بلغت جماهيريتها فانهايجب ان تبقى تحت ظل القانون بلا
اى تميزالا ما تحققه فى الملعب لو نجحت فى ذلك

لهذا لابد ان تبقى قيادة الاتحاد ولجانه قوة متحررة من اى هيمنة مهما كان
مصدرها و سلطة اعلى من الجماهيرية مهما بلغت والا اصبح هذا التميز خللا
كبيرا فى تطور اللعبة وهذا ما لايجوز ولايقبله القانون وان اصبح هذا
واقعنا المؤسف كما نشهده اليوم

نعم قد نفهم خضوع الاعلام الرياضى لهيمنة القمة على الشان الرياضى بسبب
الدوافع المصلحية بسبب جماهيريتها ولكن هذا لايجوز وغير مقبول على
المستوى الرسمى فالهلال والمريخ يجب الا يكون لها اى تميز على بقية
الاندية الا بقدر ما يحققونه من انجازات للكرة السودانية خارجيا لو نجحا
فى ذلك وبدون ذلك ليس هناك اى مبرر لان يكون لهما اى تميزطالما ان لقانون
نفسه لا يفرق بين الاندية

ولكم هو موسف وعلينا ان نعترف بهذا الواقع طالما ان رياضتنا ضحية هيمنة
كرة القدم الافشل خارجيا وان نعترف بصفة خاصة ان كرة القدم نفسها هى
ضحية هيمنة فريقين عليها جماهيريا رغم انها لا تشكل اى وجودا خارجيا
يليق بالسودان فى المحافل القارية ا العالمية مقارنة بما تحققه للسودان
الانشطة الاخرى المهملة رسميا وجماهيريا

لها يبقى السؤال المؤسف:

الى متى تبقى رياضتنا حكرا على كرة القدم الافشل فى تحقيق اى وجود خارجى
ولماذا لا نستوعب الدرس من اثيوبيا ؟

سؤال مشروع ولكنا نهرب من الاجابةعليه مادمنا مغيبين فى افشل نشاط
يحتكره افشل فريقان
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0  2.2K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات