• ×

فضيحة المريخ ..وأهمية مشاركة الاتحاد في فحص الأجانب

*واحدة من مشاكلنا الكروية التي يصعب علينا الخروج من دائرتها ، "الغتغتة" و "الدفن" ، فالكثير من القضايا تموت في مهدها او تغطي ثم تدفن حية !
*واحيانا تظل القضية حية ، ثم تقتل بحثاً ، وبعد فترة طويلة تدفن ، ومن النادر ان تظهر وتحسم !
*وكان الاتحاد السابق احد أبطال هذه المهازل ، خاصة فيما يتعلق بالتسجيلات وشكاوي الأندية ، وعلي وجه الخصوص تلك التي تتعلق بناديي القمة فالشكوي التي يري الاتحاد انها صحيحة وتؤثر علي موقف احد الناديين يغطي عليها الي نهاية المنافسة حتي تطويها ستائر النسيان ، وقضية جنسية باسكال ليس آخرها ، فقد "طنش" عليها اتحاد معتصم حتي جاءت لجنة استئنافات الاتحاد الحالي وحسمتها بالوثائق وهذا علي سبيل المثال فقط !
*في السودان ، تأتي قائمة الأولويات والتراتيب علي النحو التالي :الاندية اولاً ثم الاتحاد ثم المفوضيات ثم الوزارة ، وآخيراً اللوائح والقوانين وهو تسلسل هرمي مقلوب ، ومغلوب علي امره !
*ومما يؤسف له ان التجارب الخاطئة والتجاوزات وعدم المحاسبة من قبل الجهات المعنية ، تزيد الطين بله وتجعل المتجاوزين يزيدون في غيهم و "عمايلهم" ومثال علي ذلك ايضاً قضية او فضيحة نتائج فحص محترف المريخ "كونلي" والذي ثبت مرضه بالكبد الوبائي ـ علي نحو ما كشفه الزميل ايمن كبوش في وقت سابق بصحيفة عالم النجوم ، وغطي عليها مجلس المريخ السابق والطبيب والإعلام الاحمر ،فبالرغم من علمهم بخطورة هذا المرض وإمكانية إنتقال العدوي لزملائه آثروا الصمت الي ان انكشفت "اللعبة" !
*ولكن ما ينبغي الإستفادة منه ، هو ضرورة ان يكون الاتحاد العام شريكاً في كل ما يتعلق باللاعب الاجنبي ، بوضع شروط خاصة بالسيرة الذاتية ليكون من أهمها عُمر اللاعب ، كأن لا يزيد سنه عن 25 عاماً وان يكون قد لعب في صفوف اندية قمة ومنتخب بلاده ـ كما هو حاصل في كثير من دول العالم ، كما لابد من إلزام الأندية بإشراك طبيب مختص من قبل الاتحاد بمراجعة نتائج فحوصات اللاعبين الأجانب ، لتفادي مثل هذا التجاوز الذي وقع فيه نادي المريخ ، وضمان حقوق اللاعبين الأجانب ورواتبهم حتي لا تتكرر المواقف المخجلة التي وقع فيها نادي المريخ وهُدد علي اثرها من قبل الفيفا بعد شكاوي بعض اللاعبين.
*اختم هذا المقال بما جاء بصحيفة الخبر الجزائرية الالكترونية بتاريخ 3 يوليو 2017بالنص وفيه درس مقدم من الاتحاد الجزائري في هذا الخصوص:
*سيعود اللاعبون الأجانب للنشاط في الرابطة الجزائرية الأولى لكرة القدم بعد عام ونصف من سن قوانين تمنعهم من ذلك, لكن ذلك سيكون وفق قواعد جديدة كشفت عنها اليوم الاثنين الرابطة المحترفة على موقعها الرسمي.

*تسجيل أي لاعب أجنبي "متاح فقط للعناصر التي تملك صفة اللاعب الدولي مع منتخب بلاده لأقل من 20 سنة أو الاولمبي أو المنتخب الأول خلال السنتين الأخيرتين مع اشتراط سن أقل من 27 سنة عند تاريخ الانتداب (يوم توقيع العقد)".
*و تقوم الرابطة المحترفة عن طريق الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف) بمراسلة الاتحادية الوطنية للاعب المعني من أجل "التحقق من صفة اللاعب الدولي للمعني بالانتداب".
كما أبلغت الرابطة المحترفة النوادي بضرورة "ضمان تسديد رواتب اللاعبين الأجانب مع تقديم ضمانات بنكية لتسديد أجور 6 أشهر مع إلزامية إيداع ملف لاستصدار عقد عمل. وصل إيداع الملف إجباري للحصول على إجازة اللاعب.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  4.8K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات