• ×

كاريكا يعود من بعيد والمعلم زيدان الهلال


وضع الكابتن خالد بخيت المدير الفني لفريق الهلال بصمتة بالفريق وواظهر ملامح الهلال الحقيقة في الاداء والتكتيك والاسلوب وعالج كثيرا من السلبيات وقدم شخصية المدرب الشجاع النجاح امام اللاعبين وهذا بالطبع يحسب له في سجله ويدعمه في مشواره التدريبي *ومنذ تسلمه زمام الامور الفنية خلفا للكابتن مبارك اجري خالد اصلاحات كبيرة بالفريق واحدث نقلة كبيرة كان اهمها عودة الروح للاعبين واخراجهم من الحالة النفسبة خاصة اللاعبين القابعين في دكة البدلاء والمحاربين اعلامين والمتدني مستواهم *واولي خطوات الاصلاح الاهتمام بالجانب النفسي الجلوس مع اللاعبين علي حده للوقف علي كل التفاصيل ونجح في الوصول ما يعانه اللاعبين وقطف ثمار ذلك باعادة كاريكا الي الالق والتالق في المباريات ومعرفة طريق الشباك وبالفعل تخلص كاريكا من الهواجس والمشاكل وعاد من بعيد للتالق والان اصبح اللاعب رقم واحد في الهجوم وانقذه في اللحظات الاخيرة بعد سام اللاعب من نفسه والجماهير طالبت بشطه *كما نجح خالد في اتاحة الفرصة وتوزيعها علي اللاعبين بالتساوي وقدم اكثر من وجوه كان قابعا في دكة البدلاء وخرج من بين الجلوس الثلعب ولاء الدين والطاهر سادومبا وجمعة جنيارو وصنع المعلم اسلوب وطريقة للهلال اعادت للفريق بريقه وسطوته ومتعة الجماهير الغائبة منذ سنوات *وعندما سالت المدرب خالد ذات يوم عن كاريكا قال لي بالحرف الواحد (كاريكا البنبذوا دا) حخلي الجماهير تهتف له وقد كان عاد كاريكا البنعرفوا *وبالتاكيد عودة كاريكا تعيد الروح للفريق وتنعش الاداء سيما واللاعب يمثل القائد الفريق وعندما يعود الكابتن يعود الفريق اكثر قوة *ومن المعروف ان جمهور الهلال يعشق ويشجع اللعبة الحلوة والاسلوب الرائع الجميل حتي لو خسر الفريق النتيجة فالسان حديثه تغير تماما هذه الايام بعودة الفريق الي سابق عهده في التالق وتقديم العروض والرائعة *ومن خلال المباريات التي خاضها خالد بخيت منذ تسلمه شاهدنا هناك تغير كبير في اداء واسلوب وانتقل الفريق من مرحلة الانتصارات الي مرحلة الانتصارات والاداء معا واصبح الاداء في تصاعد مضطرد والمستوي علي عال العال *ونجح خالد كسر شوكة الاهلي شندي وتحطيم غروره وتفادي مطب كوستي العنيد ومفاجاة هلال كادقلي في الجوهرة وضرب الاندية اهداف واداء ومتع الجمهور *وخروج الجماهير ولسانها يلهج بالاشادة والثناء بالمدرب خالد بخيت لم يعد ذلك نوع من المجاملة بل كان علي قناعة واقتناع تام *ورغم الانتقادات والهجوم والاساءات التي تعرض لها المدرب خالد من قبل البعض وخاصة الاقلام الصدئه التي حاولت تفرق بينه والجمهور وتشوه صورتة فكان ردة بالعمل والفعل والنجاح *وخالد بخيت يستحق نطلق عليه لقب زيدان الهلال اقتباسا من الاسطورة زيدان الدين الذي صنع المعجزات وحطم الارقام مع الريال لاعب ومدرب وكيف لا نشبه المعلم خالد بخيت بزيدان الهلال وهو يمضي بثبات وثقة *وبحب الجمهور ووقفة الجميع وتماسك اللاعبين وقربه منهم وقوة شخصية جعلت منه المدرب المنقذ والمحبوب *وتبقي التحديات اامام المدرب خالد ومحمد حجازي كبيرة ولا اعتقد هناك شي يعيق مسيرتهما طالما الجمهور واللاعبين والاعلام جنب الي جنب *ونجاح سياسية المدرب خالد بخيت في طريقة وتغير التشكلية عدم المجاملة ياتي ضمن الميزات التي حققت النجاح واصراره علي عودة كاريكا بدا بتحد *وجميع قرارتة الفنية وجدت الدعم في جلوس بوي وتفجر طاقات كابو وتبادل الفرص بين اللاعبين بشكل ايجابي جعل كل لاعب يقتنع بادائه *والجولات الولائية المتبقية يستطيع المدرب حسمها خاصة بعد ان اصبج الفريق قوة ضاربة ولدية بدائل قمة الجاهزية لا يتاثر بغياب نجم

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ادريس
 0  0  1.5K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات