• ×

لا جديد فى انتخابات الاهلى


دعونا نتفق ابتداء ان التجديد فى هياكلنا الادارية بانديتنا الرياضية او فى خطابه لا يعنى انكار والغاء الادارة ولا يعنى تغيره ولا تفصيلها على الهوى وانما يكون التجديد فى فهم لا يخرج عن الادارة الرياضية للاندية ولكنه يعطى رؤية متجددة لمفهوم النص دون الخروج عليه وفى اساليب وكيفية عرض وتقديم الجديد للقيادة الادارة بالاندية الرياضية والتبصير بما يكون ذلك سبيلا للخروج على القرارات او التلعب فيها ومن هنا كان ضروريا ولازما لكل عضو بالنادى الاهلى الخرطومى ان يلم الماما صحيحا بطرق ووسائل وادلة استنباط فوز محمود صالح بمقعد الرئيس بالنادى الاهلى كاول قدامى اللاعبين فى العصر الحديث . والنص الاساسى المتغيا فهمه هو لماذا ترشح فى تلك الفترة ؟ويلحق البعض به بالاجماع وهو حالة استثنائة لمن كانت له تجربة سابقة ولكن التجديد اذن التجديد فى الفهم وفى الخطاب وكيفيته واسلوبه ومتابعة واعية فاهمة للمقاصد الالتزام رشيد مخلص بفهم الاولويات الذى يعنى بجوهر الادارة الرياضية بالاندية وان لا ينصرف اساسا الى القشور او المرجاح او المهجور البعيد تماما عن التطبيق وانما يقدم المهم والمهم على ما يليه وصولا الى غاية من المتفق عليه انها تجديدا للولاء ولست تبديلا او تغيرا فى الوفاء ولا اساغة مخالفته او تفصيله على الهوى ولا هو لاتخاذه تكلة للهدم والتشويه والاساءة نافذة من الظواهر المؤسفة فى مجتمع الاهالى الخرطومى قد طفق يتحدث فى كل شئ حديث العالم العارف بالادارة الرياضية والبعض قد جاوز الثقة والاعتداد بما يقولالى الغرور والضيق بغيره وربما تسفيهه او اذدراؤه وربما انجرف الى السب والتجريح وحين يجتمع الغرور مع قلة العلم ويصاحبهما التطاول والمصادرة الجهولة تسمى الطامة مزدوجة متراكبة تنحى الى تشويش قد يفتن ويضر فى الوقت ذاته بعقائد البسطاء من الاداريين بالنادى الاهلى ولا نقصد هذه الكلمات ان تصادر احدا او ان تصادر على احد كما انها ليست معنية باشخاص بذواتهم حتى من ساءت فى نظرها نواياهم ولا هى تدعى احتكار الادارة او احتكار المعرفة والحكمة والصواب وانما تريد الكلمات ان تبين قدر استطاعتنا مفهوم التجديد الذى يعرف بتغير الاشخاص فى الادارة وميادينهم وكيفيتهم بلا تعصب ولا عصبية وبلا تسفيه او اساءة وهذه الغاية متفق عليها لدى اسوياء النية والهدف والغاية بالنادى الاهلى عبر تاريخ الادارى نافذة خيرة ليس يخفى بان التجديد الادارى هو الغاية بعد الفشل فى المهام التى تبناه اى مجلس ادارة لاندية الرياضية ونخص ما لازما مجالس الاهلى السابقة صاحبة الشخصيات المستمرة التى ظلت تعمل خلف المسرح الادارى (الكومبارس) والتى لم تتجدد بذهاب رئيس النادى السابق بل اضافة يعتبرها الكل مواجهة صريحة لصاحب القرار من قبل لذلك لابد ان يكون التجديد واضحا لنا اطاره وغير محدد بعاصفة انتخابات الاتحاد العام وهل نعنى به تجديد الادارة ام تجديد الفكر الادارى ام تجديد الخطاب الادارى فهذه المفاهيم ليس مطابقة وينبغى ان تكون واضحة لكل من يتصدى منا لهذه القضية وهى كيف يدار النادى الاهلى فى المرحلة القادمة وكيف يختفى بريق بعض الاداريين بصورة اوضح مما كانت عليه فى السابق خاتمة لا يفوت الخلصاء الاسوياء ان التعريف الصحيح بالادارة بنادى الاهلى الخرطومى هو اوجب واجبات التجديد لان النادى الاهلى هو المصدر الحقيقى للرياضة بمنطقة الخرطوم ان جاز التعبير لانه كان مولد للاداريين العظماء الذين قادو الرياضة فى البلاد الى مشاعل العلم والمعرفة ومن باب المجاز للافكار الشاردة والمخالفات الجامحة في عقيدة النادى الاهلى ما يكفل دحض كل ذلك وكشف مخالفته للرياضة واظهروقيمة مبادئه وسماحته

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  524
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات