• ×

الانتقاد


موضوع الانتقاد من أكثر المواضيع التي يتم طرحها، لكن الواقع ان الانتقاد يتطلب منا التعرف علي الجوانب السلبية والإجابية وطرق الحلول ،وأن يكون الانتقاد من شخص متخصص يمكن الاستفادة من عرضه للنواحي الإجابية والسلبية والتعرف علي الحلول التي يقوم بطرحها. إن الانتقاد ليس المقصود به أن تبرز الجوانب الإيجابية فقط أو الجوانب السلبية فقط. الانتقاد يجب أن يكون في مايستحق الانتقاد سواء أفراد أو أعمال أو مايكتب أو مايقدم . ليس هناك أفضل من الإنتقاد وخاصة عندما يكون موجها لك ، لكن المشكله عندما تركز في هذا الانتقاد تتوقع أنه في هذا الإنتقاد ستجد فيه مايفيدك، أحينا نستفيد من الإنتقادات أكثر مما نستفيد من الثناء والتشجيع. هناك إنتقادات للإصلاح والبناء و هناك إنتقادات للتشويه و الهدم، كلاهما نافعين، و يجب علينا أن نستفيد منهما. إن بعض الناس لديهم (حب الانتقاد) وهذا الانتقاد لا علاقة له بالإصلاح . إن صاحب هذا الانتقاد الذي يبحث عن السلبيات فقط ويترصد لها إنسان مريض كل أهدافه ان ينتقص من الآخرين ويملء قلبه الحقد والكراهية و الانتقام ،ولديه نقص تجده دائما ينتقد أي عمل او فعل فيحاول تغطية عجزه بالانتقاص من الآخرين. يعتقد أنه عندما ينتقِّص من الناس أنه سوف يزداد مكانتا في المجتمع ، هو أصلا لديه المتعة واللذة في نقد الآخرين ولا يعلم أنه سوف يزيد عيوبه الكثيرة عيوباً جديدة ليمتلك رصيداً عالياً من العيوب . يجب علينا أن نحترم مشاعر الناس وكرامتهم وأحاسيسهم وأن لا نرضي بانتقاص الناس أو التقليل من شأنهم . إن الهدم من أسهل الأعمال التي يقوم بها أي شخص، لكن البناء يحتاج إلي عمل وإخلاص وجد. عندما تكون إنسان ناجح لابد أن تعلم أن لك أعداء فقط همهم الترصد لأخطائك وتوجيه النقد الغير بناء لك والتقليل منك ومن امكانياتك . عليك ان تعلم أن نجاحك سيجعلك شخصية محبوبه وستحصد الكثير من الحب والتقدير والاحترام عند معظم الناس . (الخير فيَّ وفي أمتي إلى يوم القيامة) الكاتب السعودي الاستاذ/عبدالله الحصيني

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  651
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات