• ×

الاهلى الخرطوم يعانى سيدى الوزير !!


لكل من الاعمال بل لكل مرحلة من مراحل العمل الادارى ظروفها وضوابطها التى لابد ان توضع وفق معايير موضوعية اذا اردنا للاداريين ان يقوموا باداء واجبهم على الوجه الاكمل . اولى هذه المعاير ان يدرك العضو فى النادى ما هى واجباته على وجه التحديد ولا يكفى ان نتحدث اجمالا عن الاختصاصات بل ينبغى ان يكون تحديدنا لها قاطعا وبينا منعا لازدواجية فى الاختصاصات التى تبدد الكثير من الامكانات المادية وقبلها جميعا الجهد الفنى المبذول . انما يجرى الان فى مسرح النادى الاهلى وبعد ان تمت فترة مجلس الادارة بما يقارب الثلاثة اشهر كان لابد للذين يرون الان الاهلى يقدم موسما مثاليا ان يعلنوا عن مدى قوتهم الادارية فى قيام الجمعية العمومية للنادى ولكن يرى البعض بان الانتصار هو ما يمكن ان يجنب المجلس كثير من القول وهم يمارسون عدم الشرعية النادى الاهلى سيادة الوزير يملك مساحات استثمارية ضخمة فى الخرطوم جاءات بعرق رجال نبلاء من اجل النادى الاهلى عبر لقاءات وحوارات ومناقشات كثيرة . الان ملف الاستثمار فى النادى الاهلى يحمل اصفار كبيرة ما يقارب العشرة سنين ولاسباب يعلمها الجميع لقلة الخبرة الاستثمارية بمجلس الاهلى الغير شرعى الان والذى ظل يتمدد عبر اشخاص ليس لهم دراية كاملة بمكتسبات الاهلى وهو ملف يجب ان تكون الوزارة بعلم به من خلال المتابعة نافذة تقدم بعض اعضاء النادى الاهلى بمذكرة الى المفوضية من اجل سد الفراغ الذى يشهده النادى الان ويطالبون بقيام لجنة تسير وفاقية لعدة اسباب اولا الاستثمارات التى لم يحرك المجلس السابق ساكنها غياب واستقالة عدد من اعضاء المجلس غياب التضامن الاجتماعى الذى فقده الندى الاهلى فى عهد المجلس السابق احيا النادى والعودة الى وجود الاعضاء بصورة تحمل حجم النادى حيث اصبح النادى طارد وحالته يرثى لها كعهدنا فى المرات السابقات بالمفوضية التى لم يتغير فيها الا الروساء كالمفوض ونوابه .لان ما زالت هناك عدم ضبابية فى الامور بالنسبة للاندية الرياضية خصوصا فى الجمعيات العمومية قبلت المذكرة وتم الفصل فيها وارسالها الى الوزير المختص حسب حديث الموظفين بالمفوضية ليتجه بعض الاعضاء لاستفسار عن مدى صحة وصولها بعد مقابلة مع مدير الرياضة بوزارة الشباب والرياضة الولائية الذى اكد ان التوصية لم تصلهم من المفوضية وان وصلت لم يقبل بقيام لجنة تسير للنادى الاهلى وهم ضدها وشدد على قيام الجمعية العمومية ما جعل الباب مغلق تماما اتجه من يرى ان المصلحة العامة لنادى له وزنه فى الخرطوم جلوس كل الاطراف المختلفة لتكوين جبهة قوية تكون الوزارة ومدير الرياضة بصفة شخصية له دور فى لم شمل الاهلى الذى ظل ينادى به الجميع الا بعض المتشبسين بالكراسى كانت وجهتهم واضحة هو الاستمرار . نافذة اخيرة كان سعى بعض الاعضاء لسد الفراغ الادارى الذي يشهده النادى الاهلى بعد ان اكمل المجلس فترته بمقابلة وزير الشباب والرياضة الولائي وشرح كل ما يدور فى النادى الاهلى من الفترة السابقة مرورا بالجمعية العمومية والعضوية المستجلبة وملف الاستثمار الذى لم تعلم الوزارة عنه وعن غياب الميزانية واستقالة عدد كبير من الاعضاء وكيف يدار النادى فى عهد المجلس من طرف عدة اشخاص وغياب كامل لعقد اجتماعات بالنادى كما عودنا الكبار ونحن نشاهده فى الاجتماع يتناقشون ويتحاورون من اجل مصلحة النادى الاهلى ليس تمريرا كما يحدث الان خاتمة كان حديث الوزير يذهب الى عدم موفقته لقيام لجنة تسير ووجوب الديمقراطية بنادى عريق مثل نادى الاهلى ووعد بقيام لجنة محايدة للعضوية ومراجعة ملف الاستثمار بصورة اشمل ونعتبر وعد الوزير بمراجة الملفين يعنى عودة العافية لجسد النادى الاهلى

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  576
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات