• ×

الهلال يرد الجميل للكاردينال


أنار الأقمار الساحة الوطنية والأفريقية بمنازلة ديمقراطية لإختيار مجلس إدارة للنسر الأزرق وقام الهلالاب برد الجميل للرئيس أشرف الكاردينال لولاية ثانية ليواصل مشاريعه من جوهرة زرقاء وفضائية وأكاديمية وغيرها ليكمل مشوار العطاء لأهل الوفاء ، نعم الهلال وعلى مر العصور لا يتنفس إلا عبر رئة الديمقراطية ، ونتمنى أن يفتح رئيس الهلال المنتخب أشرف الكاردينال صفحة جديدة مع كل أبناء الهلال لأن ماعون هلال الملايين يسع الجميع وأبناء الهلال يترفعون عن الصغائر كالعهد بهم وكل همهم بناء فريق عملاق يهز أركان القارة ولكل واحد رؤيته الخاصة في ذلك ، فالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا المشروع الديمقراطي ، و على مجلس الهلال والجهاز الفني التركيز في الفترة القادمة على إكتشاف المواهب التي يعج بها الكشف الأزرق وعدم الإستعجال في الإحلال والإبدال ويجب أن نتعلم من تجارب الماضي فقد إستغنى الهلال عن شيخ مكورو ومهند الطاهر والشغيل وهم الآن من أعمدة هلال الأبيض ( غير أن موكورو أراد أن يحترف في شمال الوادي مع المصري البورسعيدي لمدة 3 سنوات ) ، أما اللاعب محمد عبد الرحمن وإن كان نجح مع المريخ إلا أن الهلال صبر عليه كثيراً ولكنه لم يكتب له التوفيق مع النادي الأزرق ، وفي الأيام القادمة نترقب نجاح جابسون وإبراهومة مع الهلال ونرجو ألا تكون التسجيلات تمت بمكايدات إدارية بين العملاقين أما أوكرا فقد حجز مكانه في التشكيلة الأساسية ومباراة الخرطوم والهلال يوم الأربعاء الثاني من أغسطس هي مباراة أكتشاف مواهب ، نحن نعلم أن إجماع الناس كلهم في صعيد واحد ضد سنن الكون ولكن هذا لا يمنع أن يسعي الكاردينال إلى فتح صفحة جديدة لأكبر عدد من أبناء الهلال لأن كل الأقمار يجمعهم حب الكيان ويجب على الكاردينال أن يدفع ضريبة زعامة الأقمار ويستعين بأهل الخبرة والحكماء في لم الشمل الأزرق ولله در القائل
*** فإن يأكلوا لحمي وفرت لحومهم ... وإن يهدموا مجدي بنيت لهم مجدا
*** وإن ضيعوا غيبي حفظت غيوبهم ...وإن هم هووا غيّي هويت لهم رشدا
*** وإن زجروا طيراُ بنحس تمر بي ... زجرت لهم طيراً تمر بهم سعدا
*** ولا أحمل الحقد القديم عليهم ... وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا
بالمناسبة هذه الأبيات للمقتع الكندي شاعر من العصر الأموي وإسمه محمد بن عميرة وكان وسيماً يضع القناع على وجهه خوفاً من العين !! لذا لزم التنويه .
*** منتخب السودان وبطولة الشان
معظم أهل الرياضة تجنبوا تشجيع المنتخب القومي ( حفاظاً على صحتهم ) بالذات في عهد إتحاد اللقيمات ، ومشكوور مولانا هارون الذي سعي لتحفيز شباب المنتخب بمبلغ 300 مليون بعد فوزهم على منتخب بورندي بهدف سيف مالك ( تيري ) ، ومباراة السودان قبل الأخيرة للوصول للمجموعات أمام المنتخب الأثيوبي يوم 13 أغسطس ومباراة الرد بقلعة شيكان يوم 23 أغسطس ، ويجب أن ينضم للمنتخب نجوم هلال مريخ وعلى إتحاد (الشركاء المتشاكسون ) أن يسعي للتعاقد مع مدرب أجنبي وليته يكون مدرب الخرطوم الوطني السابق ( الغاني كواسي أبياه ) حرام عليكم ياجماعة أرحمونا من مازدا ( مامكن الفول يكون فطور وغداء وعشاء !! التغيير سمح ) ورغم غياب نجوم القمة في مباراة بورندي إلا أن القائد مهند الطاهر شكل خطورة على منتخب الخصوم وتألق في الدفاع حمزة داؤود وبكري بشير ، وكما نعلم أن نجوم الخرطوم الوطني بقيادة حمزة داؤود وصانع الألعاب السابق أحمد حامد التش والظهير الأيسر السابق أحمد أدم والمهاجم الشاب سيف مالك ( تيري ) كلهم من إكتشافات المدرب السابق كواسي أبياه وهو أصلح من يقود منتخب السودان في قابل الأيام ، كفاية مرمطة لسمعة الوطن من أجل المصالح الضيقة .
*** فوز المريخ زي أكل المستشفي صحي لكن مسيخ
أخيراً عرف المريخ طريق الإنتصار في البطولة العربية بعد أن خسر الوصول لمربع الذهب الذي تأهل له الفيصلي الأردني والترجي التونسي والفتح الرباطي والأهلي القاهري ، وأحرز المريخ فوزاً شرفياً بهدفين لهدف على نفط وسط العراق بكر العراقي بالهدف الأول في أول دقيقة عن طريق زياد أحمد وعادل للمريخ محمد عبد الرحمن في الدقيقة 22 من ضربة جزاء وأضاف كلاتشي الهدف الثاني في الدقيقة 88 وفوز المريخ في لقاء الجريحين لايصعد بصاحبه للمربع الذهبي ولكنه فوز معنوي زي أكل المستشفي صحّي لكن مسيخ ، وهناك ظاهرة غير حميدة بطلها الإعلام السالب وهي ظاهرة السلوك المشين حيث تم طرد بكري في مباراة الترجي وتم طرد المحترف مارسيل في مباراة نفط العراق ، ومجلس إدارة المريخ ليس في برنامجه معاقبة اللاعب لسوء السلوك الذي يتسبب في حرمان الفريق من خدماته ومن أمن العقوبة أساء الأدب وليت الإعلام السالب يتعلم من التجارب .
*** همسة الوداع
حبايبنا الحلوين رجعوا للوطن بخفي حنين لا جابوا كأس ذهب ولا وصلوا مربع الذهب وجدوا غارزيتو ( شتت ) من مصر ومشي فرنسا وفي شمارات ( تحت تحت ) بقولوا ربما يتعاقد مع الزمالك وكما نعلم مرتضى منصور وغارزيتو ( عمياء وقايداها مجنونة ) والغريبة غارزيتو قال خرجنا من البطولة العربية بعدة مكاسب !! لم يكن بينها كأس البطولة الذي وعد به غرزة الصفوة ، وبهذه المناسبة نهمس في أذن الإعلام الأحمر هسه عليكم الله كان جبتوا ليكم ( خلاطة ) من القاهرة ورفعتوها في مطار الخرطوم وقلتوا دا كأس اللعب النضيف في زول جايب ليكم خبر؟ مجرد سؤال .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد عثمان الجعلي
 0  0  8.4K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات