• ×

القربة المقدودة



*وضح بيان بالعمل بعد قرار الفيفا امس برفع التجميد عن كرتنا السودانية اننا كنا طوال الفترة الماضية ننفخ في قربة مقدودة

*نعم قربة مقدودة بمعني اننا كنا نبذل في جهد كبير من غير طائل

*كنا نتحدث عن مصلحة عامة بينما الصراع هو صراع شخصي وصراع شخصي

*فالحل الذي بموجبه تم رفع التجميد عن كرتنا هو حل كتبنا عنه مرارا وتكرارا وطالبنا بتنفيذه بعيدا عن الحلول المؤقتة والاتفاقيات واللف والدوران الذي مارسته المجموعتين اللتان لم تقتنعا يوما ظللنا نردده بان الفيفا لاتعترف باللون الرمادي كالية لحل الازمات والمشاكل (يا ابيض ي اسود ) وحذرنا من مغبة تجاهل هه الحقيقة نظرا للعواقب الكارثية المترتيبة عليها

*فخطاب الفيفا كان واااضح وهو اخلاء المقر للمجمعة المعترف بها من قبلها ودون ذلك يبقي ضياع زمن وهو ظل يحدث

*و للاسف الشديد ذهبت كل مجهوداتنا ادراج الرياح ودفعت كرتنا السودانية متمثلة في هلال الابيض الثمن غاليا علي اعتبار انه صعد خدمة يمين وعرق جبين قبل قرار التجميد

*شخصيا سعدت ايما سعادة بعودة النبض من جديد لشرايين واوردة كرتنا السودانية المتجمدة بفعل القرار الفيفاوي الصادم

*اسعدني كثيرا خبر رفع التجميد الذي اصدرته المؤسسة الدولية امس وذلك لأن الرياضة بشكل عام وكرة القدم علي وجه التحديد عملى والصحافة الرياضية مهنتى..

*ولو كنت مهندسا أو طبيبا أو أعمل في اي مجال اخر لدافعت عن عملى وعن عشقي مثلما ادافع عن الصحافة ومواقفها

*وللامانة والتاريخ ادهشنى البعض عندما تبرؤا من المهنة (وركبو ماكينة اداري ) او تنفيذي ونسوا اننا جهة رقابية في المقام الاول ونافقو الذين اغتالوا اللعبة..نعم نافقوهم ولا يمانعو بأن يجلسو عاطلين لا يعملون.. لكن بقدر هذه الفرحة برفع التجميد وعودة النشاط كنت أتمنى أن نستغل الروح الجديدة التي ولدت امس وشاعت بين الرياضيين في تغيير وجه الرياضة وكرة القدم بدلا من البكاء على أطلال الازمة التي اراها للان لم تبارح مربعها الاول

*صحيح ان رفع التجميد يزيح عن كاهل كرتنا السودانية اطنان من الاثار السالبة التي كانت ستترتب عليه حال استمراره لمدة طويلة ويكفي ماحاق بهلال الابيض في فترة الايام القليلة التي جمدت فيها كرتنا

*المربع الاول الذي اعني هو استمرارية الوضع النشاذ بين المجموعتين الفاشلتين المتصارعتين علي خيرات الكرة السودانية

* فلا تمت معالجة الوضع النشاذ بطريقة حاسمة ولا أحد تمت معاقبه من تسببوا بجراحات في جسد الوطن حتى الآن

*في اعتقادي ان رفع التجميد منح كرتنا السودانية بعض الهواء النقي لرئتيها المهترئتين من شظايا الازمة وان الاوان لان نبدا من الان بالتفكير الجاد في اختيار عناصر جديدة بخلاف عناصر المجموعتين الفاشلتين

*فالسودان لن يخلو من كوادر ممتازة تحمل في جيناتها الكثير من الحب والاخلاص للبلد وتحمل في ذات الوقت الكثير من المؤهلات والخبرات التي تجعلها قادرة علي العبور بكرتنا السودنية من نفق الازمات الي سوح الاستقرار

*حديث الدكتور معتصم جعفر واعلانه عن رحيله من الاتحاد العام بشكل نهائي سهل من مهمة التغيير بمعناها الكبير لاسيما وان حديث الدكتور سبقته استقالة من الفريق سر الختم

*اخيرا مااود قوله هو ان الاجواء الان مهيئة للخروج من الجزر الضيق فقط الامر يحتاج الي عقول واعية وقلوب نقية مليئة بحب البلد اكثر مما هي متعلقة بالافراد والجماعات المتصارعة

*حكايات وحكايات

*بدون سر الختم ومعتصم جعفر لاوزن للمجموعتين المناحرتين علي ارض الواقع

*الان بانت خارطة الطريق للمرحلة المقبلة تماما حيث يفترض ان يتم تجاوز وابعاد اي اسم من اسماء المجموعتين في المرحلة المقبلة بعد ان فقدا ثقة القاعدة الرياضية

*كتبتها قبل عدة ايام بان المرحلة القادمة لن تستوعب كل من وطن لفقه الصراعات وكل من تسبب للوطن في جراحات

*تاخرت استقالة دكتور معتصم جعفر كثيرا ولكن في النهاية ان تاتي متاخرا خيرا من الا تاتي ابدا

*حكاية اخيرة

*مالك مجافي الناس عايش براك في غربة
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عمرابي
 3  0  2.7K
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    مجدي 10-20-1438 03:0
    عندنا عقول في إدارة كرة القدم أمثال الدكتور حسن المصري عنده شهادات عليا في إدارة كرة القدم عندنا الدكتور على قاقرين عندنا الدكتور محمد حسين كسلا عندنا عمر النقي عندنا الدكتور كمال شداد عندنا المهندس أبو حراز عندنا عبدالله السماني
  • #2
    Abu Ammar 10-20-1438 07:0
    بعد شهادة و اعتراف الاعلامى الكبير كمال حامد عن بيع الذمم و التامر ضد العالم كمال شداد قوى الشخصية كما قال كمال، يجب ان يحاسب اتحاد معتصم على التآمر على اهليه و ديموقراطية الحركة الرياضية و الكنكشه بعد انت
    هاء مدة تكليفه عن طريق بيع الاصوان بمبلغ 50 الى 100 الف جنية سودانى. ما افاد به كمال حامد بعد ان اعلن توبته لا ينبقى ان يمر مرور الكرام ومع تقرير المراجع العام و حالة الامسؤولية التى جعلت الفريق القومى يتحكر على المركز 164 بعد جبوتى و جنوب السودان...
  • #3
    مراقب 10-20-1438 07:0
    اقترح ترشيح أحد الثلاثة ، شداد ؛ أبو حراز أو محمدالشيخ مدني.
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات