• ×

الهلال والمريخ .. الحسم يبدأ من هنا

*لقاء القمة بين الهلال والمريخ يوم الجمعة ، مباراة للتاريخ ، و (التاريخ بدأ من هنا) من هذه الأرض الطيبة !
*مواجهة تستقطب أنظار افريقيا الي السودان (أصل الحضارة) ، الحضارة التي صدرناها نحن ، ومنا تعلم الآخرون كيفية بناء الأهرامات والقصور والقلاع الحصينة ، ولكننا للأسف لم نحافظ علي كل ذلك الإرث والتراث الإنساني العظيم ، فإعتبرناها مجرد حجارة ، وكهوف قديمة متهالكة ، ومعابد (كفار) ، فسرقت آثارنا القيمة وحضارتنا التي تتجاوز 7 آلاف سنة ، وحُرفت أسماء ملوكنا العظام الذين إمتد نظام حكمهم ـ حسب روايات تاريخية ـ شمالاً وغرباً .
*كل هذا الإرث التاريخي والثقافي الذي لا يقدر بثمن ، لم نستطع المحافظة عليه ، أضعناه وضعنا معه ، بصراعاتنا وخلافاتنا السياسية والثقافية والعقائدية والقبلية .
*والأدهي وامر ، والمبكي في ذات الوقت ، اننا اصبحنا ،رغم كل هذا الموروث الحضاري ، أضحوكة العالم ، نتعارك ونحارب بعضنا ونتقاتل في اللاشئ ، ونذهب الي خارج السودان لنتفاوض مع بعضنا !
*ثم ننتبه ونتذكر آخيراً الي اننا نملك أهرامات وآثار وبلد سياحية ، بفضل زيارة الشيخة موزا ـ التي أثني السودانيون جميعاً علي خطوتها المباركة وتعرفوا عليها عن قرب، ومع ذلك فإن معظم السودانيين ـ لا يعرفون اسم وزير السياحة !!
*ومع كل هذا ، هل ننتبه ، الي ان لقاء القمة بين الكبيرين الهلال والمريخ، سيستقطب هذه المرة عيون افريقيا ، الي جوهرة الهلال ؟
*وأعني هل سينعكس علي مستوي اللقاء ، (العبط) الصحفي ، والكيد والمكاواة ، ومحاولة تصفية كل طرف للآخر بتلك (المانشيتات) التي تحمل في جوفها الحرب والإقتتال ؟!
*هل يواصل الفريقان العك والرفس و (الشلاليت) ، ام يرتفعا الي مستوي التنافس الافريقي فنشاهد قمة سودانية حضارية المستوي والسلوك القويم لنعكس لأفريقيا والعالم ، حضارتنا التي تُبعث من جديد ؟!
*هذه الأسئلة وإجاباتها ، لابد من ان تطرح ، وتلقن للاعبي الفريقين، حتي يدركوا الإختلاف الكبير ، بين مباراة محلية ، يديرها اتحاد معتصم وحكام صلاح ، ويراقبها الطريفي ، ومباراة افريقية كاملة الدسم ، إدارة وتحكيماً ومراقبة ، ونظاماً ولوائح متشددة في التنظيم ، فضلاً علي متابعة الجمهور الافريقي ، لا سيما منسوبي وأنصار ناديي النجم الساحلي التونسي ، وفيرو فارو الموزمبيقي !
*نتفق مع المدرب الفاتح النقر ، ان كلا من دفاعي الهلال والمريخ يتسمان بالضعف !
*ومن يلعب علي (الخط الميت) ويستثمر أخطاء المنافس في الخطوط الخلفية ،بالتأكيد سيرجح كفته .
*وسط الهلال يتفوق نسبياً علي خط وسط المريخ ، ولو تخلص لاعبو الأزرق من البطء ، سيتمكنوا من السيطرة علي منطقة المناورة وتغذية الهجوم بالكرات !
*في الهجوم يتفوق المريخ (الي حد ما) بوجود بكري المدينة ، والذي يعد الآن أفضل مهاجم بالسودان ، فهو مشاكس ومزعج وسريع، ويتميز بالتهديف المتقن ، وإذا نجح الكوكي في الحد من تحركات (المدينة) ، فسيقلل من خطورة الهجوم المريخي .
*هجوم الهلال كمجموعة ، به اسماء كبيرة ، كاريكا وتيتيه مع مشاركة اوكرا ، ولكن يعيبهم ، التوهان واهدار الفرص السهلة ، واحياناً ، تشعر وكأن لا صلة او رابط بينهم !
*ومثلما ان بكري المدينة يمثل رأس الحل الفردي ، والمجهود الوافر في المريخ ، نتوقع ان يقول اوكرا كلمته في لقاء الجمعة لمصلحة الهلال.
*وإذا جاز لنا ان نتوقع المزيد ، فإننا نتوقع ان تكون هنالك أهدافاً وفيرة هنا وهناك ، عطفاً علي ضعف دفاعي الفريقين !!
*نعود ونذكر ونرجو ، ان تأتي ، هذه القمة ، قمة في المستوي والسلوك علي الملعب والمدرجات ، وعكس وجهنا الحضاري المتميز لافريقيا والعالم.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0  993
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات