• ×

النوم فى الذُرة !



هذه العبارات المستوحاة من قاموس الريف .توجز ظاهرة رياضية شديدة الخطورة واخذة فى التوسع وتعبر عن حالة النوم فى الذرة عن نوع المنتظرين الرابضين فى الحقول بعيدا عن الانظار .حتى يستبين لهم الخيط الابيض من الاسود .بعدها يخرجون من حيث قبعوا لحصد ثمار النتائج التى لم يهموا في الوصول اليها ...ودون ان يكونوا قد عانوا من اية اثار سلبية فى اى ميدان..حتى تتحقق النتائج . التوصيف الاخلاقى ل النايمين فى الذرة لا يحتاج الى شرح وتقيمهم مفهوم وغنى عن قوله .ذلك ان رائحة خوفهم تسد الانوف ودلالات الرعب متجلية والسعى لكسب دون ان تعلق بالملابس ذرة تراب ...بات امر مكشوف !! لكن النوم فى الذرة كحالة ادارية رياضية قد لا يكون حظى من قبل بالتشخيص والتعريف على الرغم من انه كظاهرة ادارية كانت قائمة فى اوقات مختلفة . هنا نحن نعنى به حالة من التجميد الذاتى والابتعاد الارادى .الذى يتبناها اصحاب المواقع والادوار والرؤى .وهم يتخذون هذا الموقف بناء على تحليل مؤاده ان السماء مبلدة بالغيوم وان عليهم الانتظار ان يكون الجو صحوا حتى يعودوا الى ما كانوا عليه ضمانا لعدم تحقيق اية خسائر .وفى نفس الوقت حصد اكبر قدر من المكاسب فيما بعد . والحالة فى الاختيار الادارى الرياضى اصبح فردى تلجا اليه انماط محددة وربما محددة من القادة ولكن لها اثار جانبية على الجماعة والوسط الرياضى . لانها تعطى انطباعا غير حقيقى بان الساحة قد خلت وان الطريق مفتوح فتنقلب الموازين بالايحاء ويتصور الضعيف انه قوى .ويظن القوى انه ضعيف ..ومن ثم تبدا الحالة الموازية التى يمرح فيها الفوضويون دون ضوابط فى الوسط الادارى الرياضى والذى نعول عليه الكثير . على سبيل المثال لا الحصر كيف يمكن ان يجرؤءاعضاء مجلس اتحاد عن الغياب المتواصل واعضاء المجالس ايضا ؟كيف يمكن ان يمارس التحريض الادارى فى بعض الصحف كل يوم لا اذا ايقن كل هؤلا وغيرهم ان احدا لن يردهم او يرد عليهم . كيف تعمل اتحاداتنا ومجالس ادارتنا بربع طاقتها من الا داريين الذين اتت بهم الجمعيات العمومية المستجلبة والتكتلات الادارية المعروفة التى يصرف فيها من مال الشعب الغلبان ؟ وفى الساحة امثلة كثيرة من هذا النوع ليس اداريا فقط .بل بكل الضروب الاخرى من الرياضة . الفوضويون بدورهم ليسوا فى حاجة الى تعريف فى الوسط الرياضى الادارى فالعبث هو هدفهم واسلوبهم والفوضى مرادهم الاسمى والمعايير لا تحكم لى احد فيهم .والانفلات التام هو ما يسعون اليه بكل السبل وقتها يمكن ان يحققوا انجازهم الذاتى فى مناخ لا يكشف ضعف قدراتهم وانعدام مواهبهم وقلة حيلتهم فضلا من تدنى الاخلاق وانعدام القيم . فى الحالتان هذه وتلك تم بناؤها على تحليل غير دقيق ورؤية غير صائبة وتقيم خاطى للاوضاع وعدم ادراك للمتغيرات .ولا شك انه سوف تاتى اللحظة التى يدرك فيه النائم فى الذرة انه هرب من الواقع مثير ويتبلور ويكتشف فيها الفوضوى انه انما وقع فى فخ حفره هو نفسه بنفسه ولنفسه .
نافذة
فى الاوانى الاخيرة تنتقل الرياضة الادارية متسرعة الايقاع نحو المجتمع الراسمالى المفتوح وهو تغير يهدف الى ترسيخ الديمقراطية وتفعيل التعددية . بمعدل اكبر وتلبية الطلب المتنامى على التطوير والاصلاح الادارى الرياضى .
نافذة اخيرة
فى المجتمع المفتوح
كما ينبغى يتطور الوضع الرياضى الادارى ويمكن ان يثير الجدل وان تتنوع الرؤى وتتنافس المصالح الرياضية وتعبر الاندية المختلفة عن مطالبها وان ينتقل هذا كله من مرحلة الشفوية الى الممارسة العملية ويحاول كل طرف ان يستخدم الاليات لتطوير السلك الادارى بالاندية فى ظل الظروف القادمة التى تحتم العلمية المطلقة للادرى بعيدا عن الادارى الغير مدرك لكل دروب العمل الادارى العلمى لذى يعنى التطوير الذى ينشده الجميع لنظل ضمن المنظومة الكروية العالمية التى تبدا بالادارة الواعية المتعلمة
خاتمة
كيف يمكن ان ينجح الفوضيون موقتا .فى مجتمع مفتوح ؟! نحن نعانى مشكلة ان بعض القوى الرياضية تمارس الانفتاح الصحفى .وتستفيد منه ولكنها لا تقوى على الانفتاح السياسى ؟؟؟
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  494
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات