• ×

مطلوب صحو ه اعلامية فى اتحاد الخرطوم



اسعدنى ان يكون اول تصريح لقادة الاتحاد المحلى لمنطقة الخرطوم منذ توليهم قيادة الاتحاد باصدار قرارا بتجديد انشاء مركز علامى بالاتحاد ليكون الهدف منه نقل صورة صحيحة بكل ايجابياتها وسلبياتها للراى العام وان هذا المركز سيشكل نقلة حضارية لصورة الاتحاد وسيشمل تطوير موقع الاتحاد على الانترنيت وتزويده بكل اخبار الاندية واجتماعات الاتحاد مشيرا ان الاخبار لا يجب ان تقتصر على استقبالات رئيس الاتحاد وكلمته فقط بل تشمل كل الموضوعات الخاصة بكل الامور الرياضية
لقد ظل الاتحاد المحلى عبر عقود كثيرة مضت لا يستلفت قياداته هذا القصور الاعلامى والاكتفاء بمكتب علاقات عامة ومستشار اعلامى لا يعنيه سوى التواجد عند مقابلات قيادات الاتحاد مع الضيوف وحتى الاحتفالات بمرور ذكرى قيام هذا الصرح العظيم لم تجد طريقها من قبل يجب ان تكون ضربة البداية التخطيط لاعداد برنامج اعلامى يتناسب مع تلك المناسبة فى الايام القادمة بعمل مكتب توثيق كامل من له الصلاحيات الكاملة لابراز التاريخ المشرف لهذا الاتحاد العملاق الذى انطلقت منه شرارة الادارة فى المجال الرياضي والتوثيق يعنى الدور المتعاظم للاجيال السابقة والحالية بخلق تواصل اجيال تعنى حفظ تاريخ تليد لهذا الاتحاد كتجربة لم يفصح عنها كل الذين مروا على قيادة اتحاد الخرطوم المحلى .
نافذة
ان لكل اتحاد رياضى فى السودان ادوارا عديدة تتكامل فيما بينها وتتعدد وتتنوع اهميتها واهدافها تجاه المستهدف الرئيسى
هو الادارى فان حلقات التواصل بين الاتحاد والادارى بالاندية الرياضية لا يجب اقتصارها عبر الاختيار بل يجب ان تمتد مواقع النشاط الانسانى والدناميكى لشباب نعدهم لمستقبل الادارة الرياضية وايضا عالم التقنيات الحديثة التى يتسارع وجودها والتنافس على استخدامها بين الادارين فى المجال الرياضى
وعليه ومن منطلق ان الحياة الرياضية منظومة متكاملة تتعاون فيها مجموعات من العناصر التى لا يمكن الاستغناء باحدها عن الاخر فالمسالة ليست ادارة منشط وانما ادارة انشطة ثقافية ورياضية وفنية واجتماعية الى جانب حركة الاتحاد فى محيطه وتفاعلها مع المجتمع الرياضى الذى نعيش فيه
ونظرا لاننا نعيش العديد من اوجه القصور فى اعداد اداريننا فى مراحل الادارة بالرغم من جلب الاداريين من اندية ومناطق فرعية تزودا فيها بخبرات كثيرة .
رغم اننا ننعيش زمن التفجر المعلوماتى اعلام السموات المفتوحة حتى انه لم يعد من المستغرب ان يعلم الاخرون عنا اكثر ما يمكن ان نعلمه نحن عن انفسنا الا انه يبدو ان اتحادنا المحلى قد عاب عنه ذلك وافتقدنا دوره حتى فى تمكيننا فى التعرف حتى عليه وعلى فعالياته وهى التى كان من المفترض تكون قدوة متفردة فى هذا المجال على مستوى مؤسساتنا وعلى مستوى العمل الرياضى نظرا لوجود مركز يملك كل اليات العمل الاعلامى .
ولغياب منظومة اعلامية ناجحة عن توثيق الاحداث بتنا نرى التالى .
غياب الية التوثيق الاعلامى المتواصل الرياضية والاستثمارية والادارية والاجتماعية
تحقيق التواصل المعرفى والعلمى لسياسات الاتحاد
انتاج افلام واصدارات مطبوعة تتناول سير رواد التنوير واصحاب الدور الرائدة من الاداريين
غياب النموذج الذى كان من الممكن ان نقدمه كمادة اعلامية جريدة شهرية او اسبوعية تقدم للمجتمع الرياضى بشكل
عام
نافذة
المشاركة فى الانشطة والفعاليات الرياضية والثقافية والاجتماعية التى ينبغى ان يساهم الاتحاد المحلى بالتوجيه والاشراف على الية تدعيم دور اجهزة الاعلام .
وعمل شبكة مع كل الاندية والمؤسسات الاعلامية لتوصيل قرارات الاتحاد وانشطتته المختلفة .
خاتمة
نود تفعيل المرز الاعلامى ليقوم بواجبات تفاعلية تتحدث عن عظمة ذلك الصرح العظيم .
وتفعيل كل الكوادر المختارة وتاهيلها من اجل ان تبرز مواهبها ونثمن دور الاعلامى الناجح سامر مختار فى ما يقوم به من جهد كبير .
ولكن يجب ان نسع الماعون حتى حتى يشملها التوثيق الكامل لاتحاد يعد من مؤسس علم الادارة فى السودان وهذا يتطلب جهد وافر من الجميع
وتشاور يعود على الكل بوضعية الاستيعاب لاهمية المركز الاعلامى .
عموما هناك دراسات كثيرة تعبر عن قيام مركز اعلامى يجسد كل متطلبات المرحلة القادمة لاتحاد الخرطوم المحلى

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  339
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات