• ×

اندية الخرطوم والخروج من عنق الزجاجة (2)


التاريخ عربة يجرها الابطال مقولة شهيرة ذكرها الكثيرون وقد اقتدى بها الكثيرون من الاداريين الافذاذ وهم يعيدون سرد وقائع التاريخ مستدين الى عبقرية الفرد فى العمل الادارى الرياضى ودوره فى تقدير مجرى الاحداث ولكن البعض من الادارين كانوا ضد هذا الراى فالتقدم فى رايهم لا يحدث الا من خلال حركة المجتمع الرياضى ككل وما الفرد الا ذرة ضئيلة فى بنية التاريخ الرياضى لاى نادى بالرغم من ان الزمن لا يرجع الى الوراء.فاننا نعيد الان اكتشاف دور الافراد المميزين خاصة عندما يفهمون حركة المجتمع الرياضى لنادى عريق مثل نادى الجريف الخرطومى ويدركون ببصيرتهم للحظة المناسبة للتغير
النافذة
.
كان حزفنا فى المقال الاول لفريق الجريف لانه يعد استثنائي لانه من الاندية التى عرف تاريخها برجال لهم صولاتهم وجولاتهم من اجل ان يظل النادى فى المنظومة الخرطومية التى اصبحت تتهاوى بفعل فاعل وبامكانيات محدودة للاداريين وسادت لغة الفرد فيها وتلخبطت معالمها وظل الترضيات الادارية شيمتها ما جعلها تتهاوى فى مسيرة دورى الاولى وهنا لابد ان نشير الى بعض الاندية او الغالبية منها من منطقة الخرطوم النيل الزومة برى بالاضافة لفريق الجريف .
فى اعتقادنا ان تلك الاندية تملك استثمارات كبيرة ودعم من الافراد بصورة واصحة ما يجعلها ان تتخطى تلك المحطة وهى دورى الدرجة الاولى الى الممتاز اذا تضافرت كل الجهود من خلال جسم كبير يحمل اسم منطقة الخرطوم يتحدث البعض عن تغير الخارطة الادارية بنادى الجريف وانها غير مرضية بالنسبة لهم وتقاسم البعض الاتهامات كل من جهته حتى اصبح الفريق فى ذيلية الدورى للدرجة الاولى وهو امر ليس بعادى لفريق يحمل اسم منطقة رائدة وعظيمة انجبت كثير من افذاذ الاداريين واللاعبين
نافذة
ننشد من خلال مقالنا ان تعود حركة الاصلاح الادارى بنادى الجريف بلقاء المكاشفة بين ابناء النادى والحادبين على المصلحة العامة وهو امر ليس ببعيد اذا ارد المجلس الحالى تطبيقه .حتى نخرج من الفريق من عنق الزجاجة .من خلال المباريات القادمة
يرى البعض وقبلهم القائمون على امر النادى بان الفريق اصبح يقدم مستوى ضعيف فى كل خطوطه حتى الاختيار للاجهزة الفنية لذلك وقفة الجميع لاصلاح ما افسده الدهر والرجوع الى كبار النادى يعتبر حلقة الوصل من اجل ان يتدارك الكل شبح الهبوط والدورة الاولى فى خواتيمها
نتمى ان يجد مخطوطنا عناية فائقة من مجلس ادارة نادى الجريف جعل الكل مشارك فى معضلة النادى
نافذة اخيرة
تناسى المرارات بين اندية الخرطوم بالدرجة الاولى يجب ان تسود
نسبة لان فقدان الخرطوم لاى اضلاعها قد تجعل الخرطوم خارج المنظومة الرياضية لذلك يجب ان نشير الى ان التنافس من اجل البقاء فى دورى الدرجة دون الحساسيات التى يفرضها المشجع العادى ويقودنا الحديث ليس عن الندية بل المجاهرة بالعادة بين اندية الخرطوم وهذا لاسف ما حدث امس الاول بين شباب ناصر وبرى بعد ان تغلب الاول فى مباراة استمتع بها الجمهور الخرطومى . ولكن افرازات هذا الانتصار ذادت من حساسيات جمهور شباب ناصر بصورة واضحة يلفظها المجتمع الكروى بالخرطوم نتمى ان تعود العلاقات الحميمة من خلال مجالس الادارات لهذين النادين حتى يعملوا سريعا من اجل الارتقى بانديتهم ومنطقة الخرطوم ويعززو وجودهم فى خارطة دورى الدرجة الاولى وان تكون المنافسة داخل الميدان تعبر عن مدى المحبة والاخوة الصادقة خارجه
دار لغط كبير فى احد مباريات الدرجة الثانية بامدرمان بعد ان اعلن مساعد الراية عن حالة تسلل لاعب الفريق الاخر واستجابة الحكم للقرار ولعب افراد الفريق الكرة من منطقته وهى داخل الجز المحيط بالفريق الاخر وتم منها احراز هدف بعدان توقف افراد الفريق الاخر واحتسب الحكم هدف بالرغم مشاهدته لرجل الراية برافع رايته . ما اعتبره الجميع خطاء من الحكم باعتبار الكرة تسلل يجب ان تلعب من وراء منطقة الخصم .
افادنا البعض بان التعديلات الجديدة اللاعب المتسلل يعاقب عند ملامسته للكرة لان مكان التسلل ليس من واجبات رجل الرايه بل تخضع للحكم
لذلك يجب على اللاعبين التقيد بصافرة الحكم
خاتمة
نتمنى عودة كل فرق الخرطوم بالدرجة الاولى من خلال المباريات القادمة لوضعها الطبيعى فى روليت الدورى

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  446
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات