• ×

اشراقات اندية السودان فى افريقيا


للمدن الكبيرة تاريخ ..استطاع كثير من المؤرخين والروة نقل تفصيلها كما اهتم الرحالة المستشرقون بتسجيل مشاهدتهم والتقطت كميراتهم صورا نادرة لكثير من المدن وسيرة ناسها وتراثهم .
ومع مرور الزمن تكبر المدن وتتسع وتطولها يد التطوير التى تغير ملامحها فتفقد المدن القديمة بذلك الكثير من ملامحها الاصلية ويرى الجميع ان المدن الجديدة تتسع عاما بعد عام وتاكل المدينة القديمة وتفرغ امعاءها يرى البعض ان تغير وجه المدن القديمة لا يقتصر على ازالة الاحياء والاسواق بل يتعداه الى تبديل معالم الطبيعة حيث نجد النهضة الشاملة التى اجتاحت مدينة عروس الرمال الابيض .
والتى نود نتحدث عنها دون غيرها هى الرياضة بصفة عامة وبصفة خاصة نادى الهلال الذى يمثل ولاية شمال كردفان فى الدورى الممتاز مع الكبار
بالرغم انها التجربة الثانية التى مثلها من قبل مريخ الابيض وقدم مردود كبير جعل المدينة قبلة لجلب اللاعبين الى اندية القمة
الاحد يقص هلال التبلدى شريط مباراة الذهاب المؤهلة للمجموعات فى البطولة الكنفدرالية
ويضع المدير الفنى لهلال التبلدى ابرهومة ثقته فى عدد من الاسماء المهمة فى مقدمتها مهند الطاهر والشيخ موكوره وعمر الشغيل .وامام هذه الكوكبة من الاسماء المهمة فى هلال التبلدى تبدو المهمة سهلة ولا سيما ان المباراة داخل الارض والفوز بهدفين اقلهم يعنى قطع مسافة لا باس بها فى طريق المجموعات وبالتالى فان الطريق قد لا يكون مرسوما بالورد اذا ما استطع تجاوز عقبة الفريق الكنغولى بنجاح .
يدخل هلال التبلدى تجاربه الافريقية بارضه وهو يعيش فترة ادارية رائعة يقودها مجلس ادارة متناسق وانضباط ادارى شهد به الجميع.
نافذة
مباراة اليوم تمثل حلم اراه اقترب كثير بفضل السياسة الفنية والادارية والطموح الذى يملكه هذا الجيل من اللاعبين الذين توفر لهم لبن العصفور ولم يقصر المجلس فى شئ اتجاهم ولا تتجاه منظومة الجهاز الفنى .
هلال التبلدى جاهز من كل النواحى الفنية وان شاءالله ستكون مباراة الفريق الكنغولى بداية المحطة للمجموعات .
ظل مجلس الادارة يعمل من اجل برنامج ومعسكرات ولذا كلنا ثقة فى الله تعالى فى نجاح مسيرته وتكليل جهود المجلس الى المجموعات .
قلوبنا جميعا مع هلال التبلدى فى مباراة اليوم مع سانغا بلندى الكنغولى التى تاتى ساهلة بالتاهل اذا وضع الجهاز الفنى قراءة محكمة لمجريات المباراة وعدم التسرع فى احراز الاهداف لان الفريق الكنغولى يملك خبرة كبيرة خصوصا فى اللعب على العشب الاصتناعى
نافذة اخيرة
هلال السودان متاهل اليوم بكل ما تعنيه لغة كرة القدم لانه اما خصم لم يمكن منازلته حتى بين ارضه وبالرغم من ذلك لا اجد مبررا لكل ما يقال باندفاع الفريق الى الهجوم يجب ان اما يعمل الجهاز الفنى على قفل جميع مفاتيح اللاعب لدى الفريق المستضيف الذى شهد صحوة متاخرة فى مباراة الذهاب اما عما يدور عن دور الحكم الاسرائيلى قضية خسرانة تماما على اللاعبين عدم الاحتكاك معه نهائيا
اهلى شندى بقيادة المدرب القدر لطفى السليمى يكفيه التعادل او احراز هدف يصعب من مهام الفريق الجنوب افريقى
لابد ان يعلن عن تشكيلة انتحارية تلعب بمبدا الهجوم خير وسيلة للدفاع .حتى يحقق المطلوب وثقتنا فى ابناء دار جعل كبيرة بالعودة بالتاهل
خاتمة
اليوم يتحدد لجماهير الكرة بالسودان اشراقات انديتها فى بطولة ابطال افريقيا فى مقدمتها هلال السودان والكنفدرالية هلال التبلدى واهلى شندى مع تمنياتنا لها ببلوغ الادوار المقبلة لتستمر اشراقات اندية السودان فى افريقيا


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  616
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات