• ×

المعركة الثلاثية


وهي معركة مفتوحة وإن كان أحد أطرافها يريد لها أن تكون صامتة ويريد لنفسه أن يكون طرفاً خفياً.
العضوية وما أدراك ما هي وكيف تكون ومتى تكون؟!.
يحمد لمجلس الكاردينال، أو الأحرى والأدق، الكاردينال لوحده، أنه قد أوضح رغبته في الاستمرار وجنَّد لذلك الهدف كل أدواته وصلاته ومن تلك الأدوات أمين مجلسه، اسماً فالمجلس أنتم تعرفون ماذا حلَّ به من يومه السابع ولا نقول الأول.. إلا من إشراقة واحدة للأخوين أحمد وهشام.
الكاردينال لا يكتفي بالتمديد لعامٍ رابعٍ حسب منطوق القانون الجديد الذي يريد الكاردينال له أن يُطبّق بأثر رجعي.. وعينيَّ ما تبكي ومممم مممم ما تبكي..
أبعد من ذلك الكاردينال يريد ألّا تكون هناك انتخابات أبداً.. فالهلال حيتحول لشركة مساهمة.. وهو حيكون فيها.. سيد الاسم وكردونة لامن يبتسم.. العرضة يا ناس تنقسم.. والعرضة من يومها مقسومة.. عرضة شمال وعرضة جنوب.. ومع ذلك الكاردينال يريد لها أن تكون عرضة شمال.. وعرضة جنوب.. وجوهرة.. ما تنسوا ما جوهرة بس.. جوهرة الكاردينال.
إذن موقف الكاردينال واضح وثابت ومعلن ولا من حوله فكّروا كيف يتم لهم ذلك إلاّ أن الحلم مسموح.. أوَلَم يحلم الحمار بالنجيلة؟!
أمّا أهل الهلال المكتوين بجمر الكاردينال ورهطه والحالمين والعازمين على تصحيح الأوضاع وإنقاذ الهلال فإنهم وعلى مختلف ميولهم التنظيمية فإنهم قد حسموا أمرهم وعزموا تطبيق تخطيط مدروس يبدأ من العضوية تسجيلاً أو تجديداً حتى يؤدوا دورهم وواجبهم المقدّس نحو الهلال بيد أنّ ذلك قد اصطدم بحائط الصد الكاردينالي المدعوم من المفوضية المدعومة من أكثر من جهة داخلية وربّما خارجية!!.
ودعونا من الخارجية الآن ولنركّز على الداخلية وأولها وسيّدها الأخ الأستاذ محمد عثمان خليفة الذي أرى أنه أسُّ المشكلة ورأسها ومدبِّر كل شئ فيها.. هذا ما أراه فإن كنتم ترون شيئاً آخر فانتظروني بعد غد السبت، بإذن الله، لتسمعوا مني وبعدها فليكن لكم الحديث وسأترك لكم المايك.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : صلاح احمد ادريس
 0  0  7.4K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات