• ×

احتفال النسخة الاولى للشباب والشركة الراعية !!



هل يمكن ان نتفق على شئ ؟
ان صورتنا نحن رعاة البراعم والناشيئن والشباب بالنسبة للقاعدة الرياضية ما زالت صورة ضبابية .ليست واضحة تماما ..وان قضيتنا لم تصل الى بالدرجة الكفاية للراى العام .الى رجل الشارع الرياضى سواء فى الروابط او الدرجات
انهم لا يعرفونا جيدا او بمعنى ادق ان ما يعرفونه عنا ليس هو كل الحقيقة
ارجو ان نتفق على هذا بلا حساسيات وبلا غضب عاطفى وبلا استعلاء او استهانة باهمية هذه القضية وهى قضية البراعم والناشئين
التى صورها رئيس الهيئة خلال المؤتمر الصحفى بابهاء العبارات والنجاح المطلق متناسى ان اى بطولة فى السودان حتى على المستوى القومى كالدورى الممتاز مهما كان الضعف الذى ينتابها قد تمر مرور الكرام .لايمان القائمون بها بان هنالك نشاط .
عموما تخيلنا ان يكون المؤتمر الصحفى لهئية البراعم والناشيئن بحضور جيش جرار من اهل الوجعة كما تعودنا دائما ولكن يبدوا ان المؤتمر الصحفى كان مفصل على رئيس الهئية وحده وهو يسرد ما تم من خلال التجربة الاولى للدورى الممتاز للمنتخبات بالمحليات السبعة وكيف كانت الاستعدادت لهذا الحدث .وهو يترك مساحة كبيرة للتساؤل .
الرعاية الكريمة من الراعى الاول فى السودان شركة سودانى ومفادها
*حجم الرعاية ومدتها بواسطة عقود
*هل هى رعاية كاملة اى بمعنى اخر شعارات للاندية فى البطولة تجسد عنوان الشركة
*ام شراكة تنتهى بمجرد الرعاية لليوم الختامى
*وما الفائدة التى تعود على الشركة
نافذة
من خلال وقائع المؤتمر قد يلاحظ البعض ان هنالك انشقاق كبير بين قادت الهيئة لاسبب تضمنه حديثنا فى الاول .
كانت هناك مداخلات كان يجب ان يجيب عليها رئيس الهيئة بصراحة .
قيام المنافسة فى مواعيد لم يستفيد منها الاندية فى الظفر بالاعبين الموهبين ؟
الفراغ الادارى بالمحليات السعبة الذى كانت اثاره واضحة على المنافسة بشكل او اخر .
الباشمهندس عزالدين الحاج من خلال مداخلته واصح بانه كان مهتم بالحضور للمؤتمر من اجل توضيح حقائق بالرغم ان رئيس الهئية قدمه كواحد من اول صناع المدارس السنية فى الهئية وذكر ان عددها ثلاثة كان الزاما على عزالدين ان يوضح بان المدارس السنية بان عهده او تركه للهيئة 46 مدرسة سنية
المناشط الاخرى التى تفضل رئيس الهيئة بذكرها اصلا كانت موجودة منذ قيام نادي الاسرة 1970 ولم يتم تطويرها مرورا بكل روساء الهيئة اما عن حوض السباحة تم افتتاحها بحضور وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم السابق بله ولك يدار فيه نشاط حتى على مستوى الاحياء المجاورة اما المناشط الاخرى التى يمنى رئيس الهيئة فى مزاولت نشاطها لم ترى النور فى عهده او عهد غيره لان كل الملاعب والصالات ليس بالمستوى المطلوب .
الكوتش محمد عطاء قدم افادات يجب ان تترجم الى ارض الواقع من خلال رئيس الهيئة لتكن الشراكة بين الشركة الراعية سودانى عبر الكوتش محمد عطاء لما يملكه من افكار يمكنها ان تساعد فى عودة الارضية للبراعم والناشئين والشباب ووجده قد يخلق شراكة ذكية تكون بمثابة رعاية كاملة وليس موسمية وخلق منتخب من الروابط براعية كبيرة من شركة سودانى يمكنه ان يمثل السودان فى المحافل الخارجية
نافذة اخيرة
عموما قدم رئيس الهيئة كتابه عن مستقبل قادم من خلال النسخة الاولى ووعد بتقديم الافضل فى النسخات القادمة وهى تعتبر بمثابة شجاعة كبيرة فى العمل الادارى خاصة للبراعم والناشئين والشباب
الجزية المهمة فى حديث الرئيس تغير النظلم الاساسى واضافة كلمة الشباب للهئية دون الرجوع للفك الارتباط بين الاتحاد العام لكرة واتحادات اخرى تمثل الشباب
خاتمة
العمل المناط بهيئة البراعم والناشيئن من اجل مستقبل مشرق للشباب يجب ان يتم الهيكلة الادارية بصورة اشمل تعنى الوضعية المناسبة لكل شخصية ادارية من اجل ان تقود البلد فى افراز شباب رياضى قادر ان يغزو كل المجالات الرياضية والخروج من نفق التعين والعودة الى الديمقراطية عبر صناديق الاقتراع حتى تقول القاعدة الكبيرة لها كلمتها وحتى يتحسس البعض السلبيات بصورة اشمل ويثنى البعض على الايجابيات بصورة واضحة .حضرنى سؤال وجه من خلال المؤتمر الصحفى لرئيس الهيئة عن السلبيات فى النسخة الاولى امتنع عن الاجابة
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  359
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات