• ×

انها الحرب ..ايها الحزب ..!!



■ المريخ ..اكبر واعرق منظمات المجتمع المدني ..في افريقيا والوطن العربي .. ان لم يكن في العالم باسره ..ينتسب له تلاتة اخماس ابناء وبنات بلد النيل والنخيل ..مد عمره منذ شهقة الميلاد في 1908 في ارض المنشأ والمهد ..المسالمة ..الوادعة ..ومرورا بعديد المراحل والعهود والحقب الذهبية في تاريخ الكيان المهيب ..انتهاءا بالعرضة الجنوبية الحمراء قبالة صرح الاحفاد الاكاديمي الاشهر ..في الردكاسل ..الحالي ..

■ ظل الاحمر سفيرا اصيلا ..نبيلا ..وجميلا ايضا ..عن الطيبين الابرار من شعب بلاده ..يقدم السلوي والعزاء والبطولات ..في بلاد تموت من الجدب خزائن انديتها ورياضاتها ..
■ ظل الكل حتي الاعداء يقدرون للاحمر المهيب ما يقدمه لهذا الشعب الطيب ..من هدايا ..و وعد و قمح وتمني ...وبشريات ..وعيديات ..تعز علي غيره وتستحيل .. كنا راضين باداء دورنا وقدرنا ..وكان الآخرون يتقبلون دورهم المكمل للمنظومة ..التي تساهم في افراز وتجهيز السفير الاحمر .. لسودان النيل والنخيل ..والقاش والفراش ..الحائر ..ولكن ..
■ منذ فترة ليست قصيرة ..ظهر بعض متنفذين ..وساسة ..اكتشفوا ..بعد وصولهم لمناصب قومية عليا ..انهم هلالاب ..وان الفارق بين هلال [حب الكبر] الرهاقي
هذا ..وبين المارد الاحمر ..يعز علي الرتق ..وان ما يشاع عن ندية بينهما محض اكذوبة يلوكها اعلام صبياني ..يقوم علي [الغلاط]..فالاحمر هو {الشامبيون] الاوحد الذي جلب الذهب والنضار ..الحقيقي للبلد والممثل الفذ الذي يقف لوحده .. عندما تعلق ويتعلق الامر بقيد اسم السودان في [ليست] الشرف والابطال في اي محفل .. خارجي ..
■ ولان السلطة اغواء ..اقوي من الشيطان نفسه ..ولان عشق الكبر ..ومراهقة الشيخوخة ..داء عضال ..فأن رقيق العاطفة هؤلاء لم يتورعوا عن استغلال نفوذهم القومي ..لفرملة ..القاطرة الحمراء ..بعد ان عجزت كل دعوماتهم والاموال الطائلة . والتجاوزات ..والغاء كل القوانين والاخلاق والفضيلة ..في الارتقاء بالهلال .. وحمله حملا ..ليضع اسمه ..باي كيفية في سجل الشامبيونز ..ولو في سيكافا ..او الاقليم العربي ..
■ ان وصول المريخ الي نصف نهائي الاندية ابطال الدوري القاري العام الماضي ..وهي البطولة التي تستخدم [كمخدر اذلي] لمساكين العرضة الزرقاء ..بجزم صبياني ساذج ..ان الهلال لابد سينالها ..قبل المريخ ..ولذا يركز كل العمل الازرق[التحت الطاولة] ..علي ضمان حصول الهلال علي الممتاز..لانه الذي يؤهل لتمثيل السودان فيها .. او علي الاقل ابعاد المريخ عنها ..وهذا يبرر كل ما يقوم به صالح والسموأل وهيثم النور واب شنب ..وتمشيطية والنجومي وخالد مأسورة ..من اعتساف لمواد القانون والعدالة والفيربلاي..وصولا لاي وسيلة حلال او حرام ..حتي لو ادي ذلك الي الغاء كرة القدم في البلد ..او حظر الطيران عندنا ..او تحويل مجري النيل ..
■ اقول ..ان وصول المريخ ..الي المركز التالت ..رفع الضغط والسكري ..لدي مراهقي الكرة الشيوخ ..ولذا تابعنا تداعيات حمي المريخوفوبيا ..التي افرزت عشرات القرارات ..بالغة الخطورة .. علي مستقبل كل شئ في هذا الوطن ..
■ لم تعد [كلتشات]معتصم وشمس و[صافرات] السموأل ..و[عطايا]حكم ربك ..و[رآيات] هيثم النور ..تكفي ..فالمخدر الاوحد ..اصبح في متناول زند المريخ المفتول..وهؤلاء لا يامنون بطش المربخ ..حيا ..ولا ميتا ..ان كان المريخ يقترب من نهائي البطولة بفارق هدف واحد ..فأن احتمال خطفه ..للشامبيونز يتضخم لديهم بفعل المريخوفوبيا ليصل اكبر من نسبة 150%..في ادمغة العصافير التي يحملونها ..
■ لذا ..نصل مرحلة ..مجزرة مدني اول امس التي قادها حكم يحلم بالنجاحات والسفر ..تلك الفضيحة ..التي لم يتورع الفساد العاطفي من خلع كل ملابسه فيها ..ليقدل عاريا ..جهارا نهار ..امام الملأ ..مقتحما انظار كل العرب من المحيط الي الخليج عرب النيلين ..مكذبا كل روايات اعلام خليجي كتب عشرات المرات شاهدا علي حسن خلق و[امانة] و[نزاهة] انسان هذا البلد ..
■لكن ..كان مؤسفا جدا ..ان نصل مرحلة [تكميم الافواه] ..وحجب [حرية التعبير] ..لاجل الهلال ..بايقاف [فقرة الامبراطور] .. في عمل ..علي الذين يهمهم امر الحزب الحاكم ..الانتباه الي انها [وصمة] ستكلل تاريخ الحزب بالقار الي الابد ما لم يتصدي لها عقلاء المؤتمر الوطني ..بكل شراسة ..تصل مرحلة الضرب بيد من حديد بتار علي كل من يقف وراءها ..في زمان يتعهد فيه [المشير البشير] نفسه ببسط الحريات .. فكيف يحاربون فقرة فنية عادية ..محايدة ..؟؟
■ لكن الاسوا ..والابشع ..والاخطر علي مستقبل الكرة السودانية ..وعلي تسامح الوسط الرياضي السوداني الي الابد ..هو فرض الفريق عبدالرحمن سر الختم ..علي سدة اللعبة الشعبية الاولي ..ومصادرة آخر ارصفة العزاء والسلوي لتلات اخماس حملة شهادة الجنسية السودانية ..
■ ارجو ان لا يخدعكم اللاهثون وراء مكاسبهم الذاتية الخاصة ..فالفريق المدهش ..مدهش في عاطفته الزرقاء .. التي اوصلته درك استغلال منصبه القومي السيادي الوطني الارفع ..فالغي في ذروة نزقه العاطفي رمز شعارنا الابدي الاخضر الذي مات عليه اسلافنا الي الازرق والابيض ..قبل ان يدجن مدني التاريخ والاصالة والحضارة ويحول زلط بها الي اسم عشق الوالي ..[الهلال] ..وهي فضيحة لم تجد من مساحتها ..علي الاقل مؤقتا ..
■تري ..كيف يضمن لنا المؤتمر الوطني .. ان نأمن سر الختم علي الاتحاد السوداني باعتقاد ان يغيره المنصب ..وهو الذي لم يردعه منصب سيادي وطني قومي ..كأعلي ولي امر علي ولاية كاملة .. عن الارتهان لعاطفته الذاتية ..؟
■ لا زلنا ننتظر ان يفيق بعض ارقاء عواطفهم الرهاقية من سطوة نزقهم الصبياني ..ويكفوا عن دس انوفهم في ما لا علم لهم به ولا دراية ..ولكن ..
■ فاق هؤلاء ام سدروا في عماهم ..يبقي مجرد طرح اسم الفريق سرالختم لاي منصب يتطلب الحياد ..قرار يخلو بالكامل من الحكمة ..اما ترشيحه ..وليس دعمه ..بمثابة اعلان حرب علي تلات اخماس الشعب السوداني ينتسبون للاحمر المهيب
■..الا هل بلغت ..؟ ..اللهم فأشهد

آخر الاجراس
~~~~~~~~~~~~~~~~~
اوكراه ..الموهبة السمراء ..الرقم 1
~~~~~~~~~~~~~~~~~~
■ اكبر مشاكل المريخ ..الحشرجية.. اولئك الذين نصبوا انفسهم صحافيين وخبراء نقد واباطرة معايير مفاضلة بين نجومها وفنييها ..دون علم ..ولا دراية ..او ممارسة ذات وزن ..ولا كتاب منير
■ الصحافة نفسها تعاني ويلات هؤلاء المتطفلين ..في زمان يعتبر العمل بغير تأهيل اكاديمي معترف باكاديميته ..انتحال وتزوير في اوراق رسمية ..
■ تصور ..احد يدعي صلة له بكرة القدم يقدح في قدرات ..موهبة بقامة وامكانيات ونبوغ ..الغاني الفذ اوكراه ..
■ ان بعض ما يقدمه اوكراه ..في مشاركاته الشحيحة بالقميص الاحمر .. يفسر سر انحسار اقبال الرياضيين في بلادي علي الصحافة الورقية ..الآن ..لانهم يقراون ترهات وهرطقات عاطفية مزاجية رعناء .. بينما يشاهدون شيئا آخر تماما .. فالذي يسمح لقلمه باعتبار ..كاريكا وفداسي ..وشيبولا ..وعنكبولا ..وباقي الجماعة ..لاعبي كرة قدم ..لا يجوز له ان يقدح في نجوم في نبوغ اوكراه ..
■ علما ..ان اوكراه ..لا زال حدثا مراهقا ..يتاثر جدا ..بأنه ليس اساسيا ..رغم ادراكه للفوارق الضوئية ..بينه والاخرين
■المريخ قريب جدا ..بحول الله ..من احتفاظه باللقب ..رغم كل شئ ..
■ ففرسان بني الاحمر ..لن يترجلوا قبل ادراك غاياتهم ..بأذن واحد احد..
اخوان ..[خالد الشيخ] ..و[مزمل اب شنب].. لله دركم ..ولن تبكي مآقي حرائر الاحمر في حضرتكم ..ابدا ..ابدا ..بحول الله جل وعلا
■ تهانئي الحارة ..للخلص الاوفياء ..في تنظيم مريخاب اوفياء بعودة الشمل ..وارتداء الشفوت هناك ..للبس خمسة ..لاجل مريخ بحجم الاسم ..في مدرجاته ..وقاعدته ..وهيبته واعتباره .. برافو رفاق ابوصالح ..والنعيم حمد ..وبقية الرجال الصح ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن حمد
 0  0  7.1K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات