• ×

لمن تشير الاصابع


حانت اللحظات الحاسمة واقتربت ساعة الصفر لانتخابات الاتحاد المحلى بالخرطوم والتى سوف تشهد كما تقول التوقعات اكبر تجمع انتخابى للجمعية العمومية والتى قد تتخطى حاجز الوجود الكلى لاول مرة فى تاريخ الاتحاد وهو انعكاس للمعركة الانتخابية الشديدة والحامية الوطيس خاصة بين القطبين الاستاذ فوزى سليمان والاستاذ هاشم خلف الله وهى المعركة التى شهدت حوارات كثيرة و عنيفة انتقلت من ساحة الاتحاد الى ساحة الصحف بعد اعلان الاول خوض الانتخابات ممثلا لاندية الدرجة الاولى وباركت كتلة الاولى ترشيح الثانى لينقلب الوضع وقد تشهد الايام القادمة صراع قد لا يصب فى مصلحة اندية الاولى بالخرطوم وهو تحركات مكثفة للمرشحين كافة من اجل كسب التعاطف للمرشحين الذين يملكون تمثيل الكتلة
نافذة
كل الموجهات كانت تشير الى ان الصراع داخل اندية الدرجة الاولى فى تقديم ممثلها فى انتخابات الاتحاد المحلى قد حسم لصالح فلان ولكن اصبح ترشيح ثانى ممثل لاندية الاولى يذيد من الامور تعقيدا وقد يصل الى صناديق الاقتراع
وهو امر كان مستبعدا فى تمثيل الدرجات فى انتخابات الاتحاد المحلى مما يجعل قضية اختيار ممثل اندية الدرجة الاولى بالخرطوم تشهد حراكا كبيرا من طبيعة الخلافات بين المرشحين من قبل لذلك يجب على الكل الاحتكام الى صوت العقل والاختيار الصعب لمرشحين يملكان كل المؤهلات ليكونوا ضمن الضباط الاربعة وهم الان يتصارعان فى تمثيل اندية الدرجة الاولى فى الاتحاد كل منهم له دوره المعروف فى الادارة الرياضية بالخرطوم وكل منهم يحمل انجازات عديدة قدمها لمنطقة الخرطوم على مستوى درجاتها الثلاثة
ولكن لابد ان نطرح سؤال ظل غايب لفترة طويلة حتى حانت ساعة الصفر بمتغيرات اخرى كانت بمثابة قاصمة الظهر لاندية الاولى وهو اختيار احد المرشحين
السؤال هو كان البعض فى منطقة الخرطوم ينادى برياح التغيير فى مقدمة الاتحاد اى التركيز على ازاحة رئيس الاتحاد حسن عبد السلام من خلال اجتماعات كثيرة تباينت فيها المشورة والحوارات حتى اهتدى الجميع بان المرحلة القادمة يجب ان يكون على راسها الاستاذ حسن عبد السلام كخيار جميع الدرجات عبر التجمع واعلان مساندته له وهو امر قفل عليه بالضبة والمفتاح لان اى مجال لاخر مرفوض ولا يجوز لما قدمه الرجل من جهد كبير عبرت عنه انجازات مجلسه
نافذة اخيرة
قد يتفق معى الكثيرون ان اعلان ترشيح الاستاذ فوزى سليمان كممثل للدرجة الاولى ومنافس قوى للاستاذ هاشم خلف الله سوف يحدث انشقاقا فى صفوف تجمع الخرطوم حين يصبح الصراع الاقوى فى منصب ممثل اندية الدرجة الاولى كعلامة بارزة تخفض من وتيرة المكاتب الاخرى
ويتفق معى البعض بان الوقت لاعلان ترشيح الاستاذ فوزى سليمان بعد ان امن تجمع اندية الاولى وهى تقدم ممثلها الاستاذ هاشم خلف الله قد يشوبه بعض الحذر من بعض الناخبين لعلاقتهم المميزة بالمرشحين ولكن يجب فى النهاية اذا ارتضى المرشحين بالذهاب الى صناديق الاقتراع ان يكون فوز كل منهم بالمنصب مكسب لما يملكه الرجلان من خبرات كبيرة ودراية ادارية وقبول فى الوسط الرياضى لهم كثير من المساهمات فى الاندية على حسب اختلاف درجاتها
خاتمة
عموما سوف تشهد انتخابات الاتحاد المحلى لاول مرة تنافس محموم قد يسفر عنها فتح باب الترشيح وسوف يشهد طعونا بالجملة بعد ان عزم البعض فى ترشيح نفسه فى كل مكاتب الاتحاد فى المقدمة الا نائب الرئيس
نحن نبحث عن ديمقراطية حقة يراعا فيها كثير من السلوك الانضباطى لتقديم مردود افضل واجود لمنطقة الخرطوم من خلال اتحاده الرائد ومن خلال رجالاتها الاوفياء الذين تختارهم الجمعية العمومية لقيادة دفة الاتحاد لدورة اخرى لابد ا نشير الأصابع إلى التوحد بقناعات أهل الخرطوم فى اختيار مثلهم بعيد عن وجود صراع له سلبيات أكثر من ايجابيات فى الدورة القادمة
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  591
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات