• ×

دمعة حمدان حمد وشفافية سبدرات


عكس السياسين الذين يتقنون فن التزحلج على الاسئلة وتفادى المطبات بالقفز عليها الى جواب اخر اذهب طوعا نحو كل فخ ينصب فى مقابلة غير نادم على دفع ثمن عفويته فالمبدع كائن تلقائي وليس مرشحا سياسيا هو انسان شرفه اعزل امام مكايد الحياة الرياضية وغالبا ما يكمن فى ضعفه الرياضى هذا سر انسانيته ...وحدها الثعالب والتماسيح تملك كلمات مختارة وجدت الاستاذ عبد الباسط سبدرات احد الناشطين فى قضية راب الصدع بل المشرع الاوحد بما يملكه من حيادية كاملة جعلتها يعبر فى ما يمكن ان تتصور اليه الاطراف اذا فرض الواقع القانون بعد التاكد من الناحية العدلية تحدث عبر مداخلتين ليدلو بدلوه فى قضية شغلت الوسط الرياضى لوضع الخطوط العريضة لمخرجات تاتى بردا وسلاما على القضية وكانت مساعيه كلها تنصب فى معالجة الامور بالطريقة القانونية على حسب الراى الشخصى له وهو امر متاح يمثل اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية.
نافذة
فى منعطفات زمنية كثيرة تتوقف الصحافة لتسأل ذواتها بحثا عن حقائق الواقع واستعلاما عن هوية الجزور الرياضية واستشراقا لرؤى المستقبل الرياضى ونحن نعيش فى زمن هذه الاسئلة المرهقة المثقلة بالتوهان الفكرى اتجاه ما لم يثبت عليه اى نوع من قضية الفساد التى وصفت فى المؤتمر الصحافي للجنة المساعى الحميدة لتصبح كلمة نشاذ رد عليها الاستاذ عبد الباسط سبدرات على عجالة فى نهاية حديثه ونتحدث عن قضية الفساد ليس كسرد تاريخى لاحداث مضت نسقطها على الواقع ولا جسما لحتمية الواقع او الاعتبار من هذا الحدث التاريخى اذا لم يجد سندا حتى لا يصبح اتهاما موجها لمؤسسة بعينها او شخصية اعتبارية وانما لاستنطاق العقل الصحفى لتحديد الفكرة او لفت انتباه لجنة المساعى الحميدة من السائل ومن ثم تحليلها من جميع زوايها لمعاينة الاشكالية التى نعيشها بواقع حجمها الان من ناحية تظلم كروى من بعض الاندية لتخنق زمام الازمة ليصبح التقرير المستفيض الذى قراءه رئيس اللجنة على الحاضرين نصب اعين الوزير ليقرر ما يقرره بشان الوضعية المحتملة لخفض وتيرة الاحتقان .
خاتمة
اسئلة دون حد لان السؤال بوابة المعرفة فهلا بكم عند بوابة السياسين حيث تطفئ الاجابات جذوات الصحفى المشتعلة وكنا حضور فى المؤتمر الصحفى للجهاز الفنى للفريق القومى المخصص للمباراة المرتقبة بينه وبين نظيره الزامبى بمدينة دنقلا وسط عدد كبير من الاعلامين تحدث الكوتش حمدان حمد عن مرحلة الاعداد لهذه المباراة وهو يقدم طاقم جهازه الفنى . لقد ظلمنا هذا الشاب والمدرب المقتدر عبر اقلامنا كثيرا لما وجدناه من حديث عن الوطن وانه احد جنود الوطن وهو يلبى النداء ليتولى دفة الفريق القومى فى المباريتين فقد كان حديثه ممزوج بتلبية نداء الوطن بعد ان طالت غربته عنه وكانت تلبية النداء دون قيد او شرط او حتى اتفاق مالى بينه وبين الاتحاد نعلم ان المسئولية كبيرة عليه لما سرده ولكن نعول نحن عليه كما يعول هونفسه على الطاقم المتابع للفرق القومية .
تحدث عن الوطن الكبير وعن الهزيمة وعن مرارة موقف المدرب القدير مازدا وهو يعلن استقالته من ارض المعركة كجنديا خسر المعركة حتى سقطت منه دمعة وتلتها دمعات اخرى من الحاضرين بالمؤتمر الصحفى الذى اعتقد واجزم بانه مؤتمر يخص الجهاز الفنى بترتيبه وتلقائيته حتى وجد الاشادة من الاخوة الاعلامين ونحن نعلم ان الكوتش حمدان حمد لا يملك عصا موسى ولكن يملك حب الوطن وروح اللاعبين لينتصر فى معركته الاولى دعواتنا له بالنصر من اجل السودان اولا واخير وثانيا من اجل الجمهور السودانى الذى يعشق الفريق القومى وان كان البعض لا يعلم ما بين دمعة حمدان وشفافية سبدرات خيط رفيع لا يختلط معه الفساد
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0  749
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات