• ×

ازالة الطمام

*نجح سيد البلد مساء امس في ازالة (الطُمام )الذي خلفه وداعه لدوري الابطال من محطته قبل النهائية على يد اتحاد الجزائر
*صحيح ان مستوى الهلال تباين خلال الشوطين فقد فشل في الاول لشباك اكرم الذي استاسد في كثير من الكرات قبل ان ينهار في الثاني وتتمزق شباكه بثلاثية كاريكا ونزار حامد وبتوهج واضح للشبل الموهوب صهيب الثعلب
* مواجهة أمس هذه كانت بمثابة اشارة الى أن سيد البلد وفارسها الأوحد هلال العز قد بدأ في تجاوز الأحزان وتمزيق ورقة الأحباط التي سيطرت علي القلعة الزرقاء بعد وداع الفريق لبطولته الأفريقية المحببة دوري الابطال علي يد الاتحاد الجزائري .. حيث جاء الأداء خالياً من الكثير من السلبيات التي عذبتنا وأقلقت مضاجعنا أفريقياً خصوصا على مستوى الهجوم والتسجيل
*الهلال بدا المباراة بهجوم ضاغط على مرمي اهلي الخرطوم الا ان الاضطراب والتسرع والشفقة لاجل التسجيل المبكر تسببت في ضياع الكثير من السوانح السهلة هذا بالاضافة لتالق اكرم الهادي
*نقطة التحول في المباراة كانت في التغيرات التي اجراها الكوكي وقضت بدخول نزار حامد والموهوب جدا صهيب الثعلب ومن اول دقيقة لعب صهيب باص مقشر لكاريكا من نوعية (هات من جوة ) لم يتردد كاريكا في التعامل معه بذكاء وهدوء كهدف اول فتح شهية لاعبي الهلال لتتوالي الاهداف عن طريق نزار حامد الذي نجح في اضافة الهدف الثاني مستفيدا من عكسية بوي
*اما الهدف الثالث فهو حدوته قائمة بذاتها ليس بسبب قوة ودقة تنفيذ نزار حامد بل بسبب الباص السكر من الولد الاخطر صهيب الذي اثبت بيان بالعمل بان لاعب بمواصفات خاصة لاعب لماح ذكي وصاحب امكانات مهولة تجعل منه سوبر استار الكرة السودانية للاعوام العشرة القادمة
* عموما المباراة اكدت أن الأسياد بدأوا في الأستفاقة سريعاً وهو الأهم عندنا حالياً فالتحديات علي قفا من يشيل وقد حان وقت قطف ثمار الموسم الذي احسن فيه المجلس الزراعة والتسميد
*فوز الهلال بالامس منح الفريق بعدا نفسيا رائعا كان في امس الحاجة اليه كما انه يعتبر بمثابة مصالحة للجماهير التي اعتصم معظمها امس بالمنازل لمتابعة المباراة عبر الشاشة البلورية كردة فعل طبيعية للخروج الافريقي
**قد يقول قائل أن فوز الهلال على الاهلي في ظل الفوارق الفنية الكبيرة بين الفريقين شئ عادي فعلام كل هذا التفاؤل لهؤلاء نقول بان انتصار الهلال في أي مكان وأي زمان يعني عودة الحياة إلى الكثيرين ورفع الظلم عن اخرين فما بالك بنصر قوي في ظروف استثنائية أكد فعلاً لا قولاً أن الهلال مارد حقيقي قد يمرض ولكنه أبداً.. أبداً لن يموت.
*حكايات وحكايات
*كم انت جميل ورائع ياكاريكا وانت تتنازل طوعا واختيارا للموهوب صهيب عن جائزة نجومية المباراة
*هذا هو سر جمال الهلال وسر تعلق الناس به
**في الوقت الذي سن فيه أصحاب المرارات الخاصة أقلامهم للنيل من رئيس الهلال ومجلسه المنتخب .
*وفي الوقت الذي يتحالف فيه خصومه ممن يعتقدون وهما أنهم كبار الهلال بغرض زرع الأشواك في سكته لتعطيل مسيرته.
*وفي الوقت الذي يتحدث فيه أصحاب الأجندة الشخصية عن اقتراب موعد (استقالة ) الكاردينال من رئاسة الهلال لمجرد ان الفريق لم يصل لنهائي دوري الابطال او لمجرد انهم يريدون ذلك .
*في هذا الوقت يعمل الكاردينال بكل فكره وجهده من اجل تدعيم الهلال

*في هذا الوقت يتنقل الكاردينال من طائرة إلى أخرى ومن مطار إلى آخر عبر قارات العالم لصناعة هلال قوي يسر العين ويحقق ماتهفو له نفوس كل الهلالاب .
*الكاردينال فضل الرد العملي على معارضيه.
**والرد العملي هو التجديد للكوكي ومنحه المزيد من الصلاحيات للاشراف علي التسجيلات والالتزام بتقريره الفني
*والرد العملي هو البدء فعليا في مفاوضة محترفين على اعلى مستوي ..محترفين يصنعون الفارق المطلوب في بطولات الكاف
* نعم سلاح الإنجازات هو الأقوى في المعركة الخاسرة التي يقودها مجلس الكاردينال ضد معارضيه بأسلحتهم غير المشروعة.
*قلنا في وقت سابق بأن ضجيج البراميل الفارغة لن يجدى نفعا ولن يكون هو الآلية المناسبة لإجبار المجلس على الهروب.
*لقد سبق وقلنا بأن فورة الاندروس الإعلامية ضد مجلس الشرعية سيختفي زبدها سريعا، وذلك لقناعاتنا بأن خط سير مجلس الهلال يسير وفق ما هو مرسوم له وأن الرسم البياني لنجاحات إدارته يسير في تصاعد مستمر.
*عموما تبقي آلية عمل المجلس وتضامن اعضائه مع بعضهم البعض مصدر اطمئنان للجماهير والقاعدة الهلالية التي انتخبت أعضائه عن قناعة
* ورفضت الآخرين ايضا عن قناعة.
*مين المرفوض ده ؟
*حكايثة اخيرة
*كل الشافو انكر غيرو يكون في سكر
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عمرابي
 0  0  619
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات