• ×

الاعلام الرياضي .. وقفة تأمل


*أن تكون إعلامياً رياضياً فهذا أمر في غاية الروعة وخصوصاً لو كنت محب للمهنة عاشق لها بكل تفاصيلها ورهقها لان ذلك الحب سيدفعك للإبداع والتميز وسوف ترى بنفسك علامات نجاحك وهي ترتفع أمام عينيك *وسيصاحب ذلك الشيء الأجمل على الإطلاق وهو حب الناس واحترامهم وأريد أن اكرر الحب والاحترام معاً ولو لم يستطع الواحد منا الوصول للجمع بينهما فإما أن يكون عنده قصور أو يكون من أنصار التعصب الاعمي .
*بصراحة المناخ الاعلامى فى مجتمعنا الكروي السوداني محاط بالعصبية احاطة السوار بالمعصم
* عيوب اعلامنا الرياضى واضحه و ظاهره للجميع .. فاذا قارنا بين تحليل اى مباره حديثه فى اعلامنا الرياضى ستجده نفس الكلام و نفس التعليقات التى تستخدم منذ نشأة الاعلام عندنا .. لايوجد تجديد ..ولا تحديث..ولا ابتكار .. و كأن الكره لم تتقدم و لا فرق بين الكره التى كان تلعب على ميدان عباس وملعب القش وبين كرتنا اليوم
*ان الكلمه المكتوبه مسئوليه خطيره و لابد من توفير كل الوسائل الممكنه للاحتشاد الذهنى لها حتى لا تخرج اي كلمه عن مكانها فتغير المعنى و يكون لها اثرها السلبي . و للاسف لا يتعامل الكثير من منا او لنقول اغلب نقادنا بمبدأ ان الخبر امانه و يجب ان يكتب كما حدث بدون اثاره لمصلحه طرف .. او تبسيط لمصلحه آخر ..!!

*و للاسف لا يملك معظمنا سوى اسلوبين فقط فى الكتابه لا ثالث لهم

*اسلوب السخريه .. السخريه فى التعامل الذى عانينا منه كثيرا ..كسخرية المريخاب الاخيرة من خسارة سيد البلد امام التطواني
* السخريه من همومنا .. من هموم الجماهير العاشقة لفريقها .. حتى و لو كانت هموم بسيطه فيجب ان تحترم ..ولايجب على الاعلام السخريه او الاستخفاف بعقول جماهير الكرة السودانية واعتقد بانه آن الاوان لنعرف وندرك حقيقة ان عقول الجماهير فى تطور مستمر و تطورت كثيرا بينما بعضا منا " محلك سر" .. اذا من يسخر من الاخر في هذه الحاالة بالله عليكم

*اما الاسلوب الثانى الذي يكتب به بعض نقادنا فهو ..اسلوب التحقير فبعض اعلامنا يحقر كل شىء حتى لو كان جميل شىء ما .. او به بصيص من الامل يحقر نتائج بعضنا البعض وكثيرا مانضع وطنيتنا في الثلاثجة او نمنحها اجازة مفتوحة وبذلك نفرغ الرياضة من مضمونها ونغذي التعصب في نفوس الاجيال القادمة
*ليس مهما كم من الوقت سوف يستغرقه كلامى حتى يصل للمقصودين به
و لكنى اتمنى ان يبدأ كل صاحب قلم ورأي يحترم بنفسه .. و ايضا اتمنى من كل قارىء فطن ان يسعى الى الحق و الوضوح .. لا الى اثاره ذائفه .كاذبة ..ملفقه .. اليس ذلك افضل لنا جميعنا ..؟
*عموما اترك الباب مفتوحا للنقاش
*حكايات وحكايات
*بدلا من التطرق (لكوم ) وقناطير السلبيات التي يعاني منها فريق المريخ طفق اعلامه (شيوخ وحيران ) يتحدثون عن صحة الشكوى ضد هلال كادقلي
*واعادوا شريط الشكوى الفالصو ضد الامل
*ومارسوا اسوأ انواع الاستخفاف بالجماهير
*وعادوا من جديد لبيع الوهم في معلبات منتهية الصلاحية
*وتحدثوا عن تصعيد مرتقب للفيفا والجهات العدلية العالمية لاسترداد الحق الضائع
*باختصار تحدث الاعلام المريخي الفارغ في كل شئ وعن اي شئ الا عن فريق المريخ ودفاعه الشوارع وهجومه العاجز عن التسجيل في غياب بكري المدينة
*اللهم الا من خلال ضربات الجزاء التي يمنحها لهم الحكام بشكل مستمر
*اخرها امام هلال التبلدي والتي اضاعها عبده جابر
*للسيد مجدي مامون نائب رئيس نادي الخرطوم الوطني الف حق في مطالبته للاعلام بتصحيح روليت الدوري الممتاز ووضع الوطني في المركز الثاني برصيد 45 نقطة مقابل 44 للمريخ علي اعتبار ان مباراة المريخ والامل صدر قرار رسمي من لجنة الاستئنافات باعادتها
*وبالتالي فان اضافة نقاط مباراة الامل لرصيد المريخ باااطل باااطل
*مسكين المريخ الذي بات يستجدي النقاط عبر الشكاوي مثله مثل الاندية الضعيفة بعد ان فشل في انتزاعها بخدمة اليمين وعرق الجبين
*اعجبتني كلمات الحق التي صدح بها القلم المريخي الانيق الصديق بشاشة مدير تحرير الزميلة قوون
*بشاشة واحد من الاقلام المريخية القليلة جدا التي تغرد خارج سرب الحيران
*بلا اعداد سافر منتخبنا الوطني الي الجابون لمواجهة منتخبها وبالتالي لانتوقع منه اي نتيجة ايجابية
*قلبي على وطني
*تعجبني نبرة الاحترام التي يتحدث بها الشارع الهلالي عن مباراة سموحة فاحترام الخصم ايا كان ترتيبه وتاريخه هو المدخل الصاح للفوز عليه
*كما الساعة الويسرية يسير اعداد سيد البلد للمباراة سموحة ولبقية مباريات البطولات المحلية
*وبدون اي ضوضاء وبهدوء تام
*ومن خارج اسوار الوطن يتابع رئيس الهلال كل صغيرة وكبيرة عن الاعداد والتحضيرات لمباراة سموحة
*ومادمنا نتحدث عن البعد عن الاضواء فان المهندس محمد عبد اللطيف هرون يقوم بعمل ومجهودات ضخمة ليس في مجال المنشآت فقط بل في ملفات اخرى اكثر حساسية
*حكاية اخيرة
*من قساك من قسي قلبك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عمرابي
 0  0  465
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات