• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
قلت أرجع للكتابة
كثيراً ماتضطرنا الظروف العديدة والمختلفة للابتعاد القسري عن الكتابة ، وفي فترة التوقف هذه تجري الكثير من المياه تحت الجسور، تتبدل مواقف وتتغير مشاهد يعج الوسط الرياضي والكروي ويضج بالكثير والمثير، وعندما يهيأ الله العودة نصبح في حيرة من الأمر ولاندري من أي باب ندخل للتعليق على الأحداث العديدة، ولايمنعنا ذلك من العودة إذا أنّ الكتابة عشق وهواية قبل أن تكون مهنة وحرفة، وبيننا والقارئ ود متصل وحب دائم نكتب ونسعد بردود أفعاله اختلف معنا أو اتفق، وفي كل مرة نزداد قناعة بأنّه حصيف وذكي ولماح ومخيف في آنٍ واحد، حسن الالتقاط جيد الادراك يستحق الاحترام لذا نسعى ما استطعنا لاحترامه في مناقشة كل الآراء الرياضية.
موسم انقضى ذهبت فيه بطولة الدوري الممتاز عن الديار الزرقاء بعد أن أهدر الفريق نقاطاً عديدة وحقق نتائج غير مسبوقة على أرضه وبين جماهيره ليكون نتاج ذلك ضياع اللقب المحبب وذهابه إلى الند التقليدي والغريم اللدود المريخ الذي أحسن التمسك بالفرصة التي سنحت له ولم يهتز وهو يخسر من الهلال، ضاعت بطولة وانتهى موسم حاشد بالدروس والعبر والمحطات التي يجب ان يقف الأهلة فيها ليبحثوا ويمحصوا ويعملوا لا من أجل عودة اللقب فقط لكن من أجل عودة الجماهير إلى المدرجات والروح إلى الفريق الذي كنا نحضر لمتابعة المباريات فلانجده حتى وهو يحقق الانتصارات ويحصد النقاط، وماذلك إلاّ لنأي الجماهير التي هي ألق الكرة ومتعتها ورونقها.
نعود هذه المرة عبر اصدارة جديدة مع الرجل الذي فتح لنا قلبه قبل صحيفته رمضان أحمد السيد الذي يخوض تجربة جديدة نقف معه فيها بأقلامنا دعماً وسنداً ورداً ليد سلفت ودين مستحق، تجربة جديدة نبتهل للمولى عز وجل أن يكللها بالتوفيق والنجاح وهي تأتي في ظروف اقتصادية بالغة الصعوبة والتعقيد، لكن رمضان الذي قدّم للسودان (قوون) بكل الزينة والبهاء والتأنق قادر بفضل الله وتوفيقه على تقديم تجربة جديدة عبر (قاف سبورت) الإصدارة التي يتم الترتيب لها لمعانقة القراء في القريب العاجل وهي تبدأ رحلتها الآن عبر موقعها الالكتروني تمهيداً لتدشين الأصدارة الورقية في أقرب وقت بمشيئة الله سبحانه وتعالى.
والرهان على نجاح رمضان أحمد السيد يبقى رهان على القارئ الذي عرف بضاعة الرجل من قبل وشهده وهو يتحدى كل الظروف ليقدّم للسودان اول قناة فضائية رياضية أرتضى في سبيل أن ترى النور الكثير من التعب والعنت والمشقة، ونحن إذا نعود نذكّر بذات القناعات التي ظلّت دافعنا في الكتابة وهي الحقيقة ولاشئ سواها وفق يقين كامل وقناعة راسخة أنّها لايمكن أن تكون كاملة عند انسان دون سواه، نتلاقى لنكتب ونتحاور ونتناقش من أجل واقع رياضي أجمل وغدٍ أفضل للرياضة السودانية فمرحباً بكم في مشوار ينطلق من http://gafsport.net/.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  13.7K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات