• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
أقرأ ولاتندهش
جاء في (قوون) أمس أن المالي عمر سيدي بيه محترف الهلال رشّح مواطنه دياوارا لامين للعب في صفوف الهلال في تكرار لتجربة (أمبيلي كابوندي) التي كان محصلتها صفر كبير، وإن كان التعلم من تجارب الغير يعد ضرباً من ضروب الرومانسية التي لانتطلع لأن نراها على أرض واقعنا فإنّ نواميس الكون تحتّم علينا أن نقرأ تجاربنا الشخصية من أجل العمل على تلافي مافيها من أخطاء وعدم تكراراها على أقل تقدير، على أنّ السؤال الذي يطل بقرنيه ويطرح نفسه بقوة هو: ماذا قدّم سيدي بيه حتى نجعل نعتد برأيه وننصبه وكيلاً للاعبين يرشّح هذا ويسمي ذاك أم أنّ (الشغلانية) في مجملها (لعبة وتابعا غش).
لقد ظللنا نصرخ حتى (بحّت) أقلامنا بأنّ التجربة الاحترافية في السودان شهدت تراجعاً مريعاً على كافة المستويات تراجعت معايير الاختيار وآلية الترشيح فكان من الطبيعي أن يتراجع مردود هؤلاء اللاعبين وتتراجع نتائج الفرق التي يدافعون عن ألوانها لاسيما ثنائي القمة الهلال والمريخ، وتصلح حالة عمر سيدي بيه وترشيحه لمواطنه لامين نموذجاً، فالمحترف المالي الذي أقام له مجلس الهلال الدنيا ولم يقعدها حتى الآن عجز عن حجز مكانته في التشكيلة ليفضّل عليه المدرب لاعبين وطنيين أثبتوا أفضليتهم وهم يحتفظون للهلال بسجّل خالٍ من الخسائر خلال النصف الثاني من بطولة الدوري الممتاز.
عمر سيدي بيه مطالب بالتركيز أكثر داخل الملعب من أجل اقناع مدربه بعيداً عن حالة التعاطف الجماهيري (المستجدى) من قبل الإعلام الموالي لرئيس النادي، هدف اللاعب في أهلي مدني لايعني بأي حال من الأحوال أنّ اللاعب مؤهل لترشيح لاعبين، وفي تقديري أنّ أول الجناة على تجربة سيدي بيه أولئك الذين حاولوا منه صناعة نجم موازي لقائد الفريق السابق هيثم مصطفى وأرجو أن لايخرج علينا دعاة التصنيف البغيض ويدمغوننا بالولاء لهيثم، فإعلام المجلس وأعوانه أصرّوا على وضع اللاعب في مقارنة مع هيثم مصطفى وقد ظلموه كثيراً بذلك وخصموا منه لتأتي تجربته مسخاً مشوهاً لم يضف أي شيء للهلال خلال موسمه الذي أوشك على الانقضاء.
وبعيداً عن هذا دعونا نقرأ مميزات اللاعب الذي رشّحه سيدي بيه للدفاع عن ألوان الهلال وهي بحسب ماجاء في الصحيفة (يلعب في الوسط المدافع والوسط المهاجم والطرف الأيمن) وهي خانات في مجملها لاتخدم قضية الهلال الباحث عن صانع ألعاب حقيقي قادر على منح خط الظهر فاعلية أكثر تستفيد بصورة أفضل من الخبرات المتراكمة لثلاثي خط الظهر الأزرق عمر بخيت ومهند الطاهر وبشّة، أما مسألة أنّ لامين أحرز أهدافاً لفريقه في البطولة الإفريقية فمن المؤكّد أنّ أهدافه لن تكون أكثر من الأهداف التي احرزها وارغو مع إينمبا قبل انضمامه للفريق (ففضونا سيرة) من الحكاية (دي) وأبحثوا عن معايير جديدة خلافاً لمعايير صاحبي وصاحبك هذه.



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  11.6K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات